Close ad

مناقشة فيلمي "شهاب" و"كنت أعتقد أنني سأصنع فيلما شاعريا" ضمن مهرجان الإسماعيلية

1-3-2024 | 16:15
مناقشة فيلمي  شهاب  و كنت أعتقد أنني سأصنع فيلما شاعريا  ضمن مهرجان الإسماعيليةمناقشة فيلمي شهاب و كنت اعتقد أنني سأصنع فيلما شاعريا ضمن مهرجان الإسماعيلية
مي عبدالله

أقيم منذ قليل عرض مجموعة من أفلام مسابقة الطلبة المشاركة بالدورة ال ٢٥ لمهرجان الإسماعيلية، حيث تم مناقشة فيلمي شهاب وفيلم "كنت أعتقد أنني سأصنع فيلما شاعريا مع أخي" بمهرجان الإسماعيلية وسط حضور جماهيري كبير، وأدار النقاش الناقدة السينمائية أمنية عادل.

موضوعات مقترحة

وخلال مناقشة فيلم شهاب للمخرجة نسرين شهاب أكدت أن الفيلم هو مشروع التخرج الخاص بها وبعد مشاهدة الفيلم أدارت المناقشة حول مراحل الفيلم وكيفية تصويره.

 وعند سؤالها عن فكرة الفيلم قالت نسرين أن هدفها كان التقرب من والدها المغترب دائمًا والتحدث عن تجربتها معه فهو دائم السفر كونه مهندساً بتروليًا وكونه يقوم بدوره كأب في توفير حياة كريمة لهم  ولكن المميز في الأمر أنه كان يأخذ أسرته معهم في كل مكان يسافر له وهذا ما وطد من علاقتهما ببعضهما البعض .

وقالت أنها ذات مرة تحدثت مع والدها لمدة ثلاث ساعات متواصلة في كافة أمور الحياة واستعادوا ذكريات  أصدقاءه وهذا قربهما كثيراً وكثيراً .

أما الجمهور فقد أشاد كثيراً بالفيلم والمؤثرات البصرية وجودة المونتاج والصورة التي استطاعت من خلالها نقل الإحساس.

وتمت أيضا مناقشة فيلم كنت أعتقد أنني سأصنع فيلماً شاعرياً مع أخي للمخرج أحمد الكيال وهذا الفيلم هو مشروع تخرج وهو الفيلم الثاني لمخرج العمل والفيلم تم مناقشته عقب المشاهدة وتفاعل الجمهور بشكل كبير معه وطرحوا العديد من الأسئلة وأشادوا باسلوب الفيلم.
 
وعن هذه التجربة قال المخرج  أحمد الكيال، أن الفيلم رحلة تعلم في السينما ورحلة اكتشاف الذات وأيضاً أعاد إحياء علاقته بوالده كما أن أخيه كان يعيش في محافظة أخرى ولكن بعد معايشة هذه التجربة معاً اجتمعوا الإثنين مرة أخرى.

 وعن مدة تنفيذ الفيلم صرح المخرج أحمد الكيال أنه أخذ منه وقت طويل جداً فالمونتاچ فقط تم تنفيذه في سنة كاملة.

وأضاف الجمهور أنهم استمتعوا كثيراً بالفيلم والصورة والأحاسيس التي عايشها الأخوان مع وواضح الجهد الذي بذل فيه.


. .

. .

. .

. .

. .

. .

. .
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة