Close ad

بعد بدء دخول أموال «رأس الحكمة والفنادق».. خبراء: الدول العربية حريصة على دعم مصر.. والدولار الأسود إلى زوال

29-2-2024 | 21:15
بعد بدء دخول أموال ;رأس الحكمة والفنادق; خبراء الدول العربية حريصة على دعم مصر والدولار الأسود إلى زوالصفقة رأس الحكمة
محمود عبدالله

أكد خبراء الاقتصاد والاستثمار، أن الدول العربية حريصة على دعم مصر ومساندتها وبشكل خاص دول الخليج وفي مقدمتها الإمارات حاليًا، لأن مصر رمانة الميزان في المنطقة وأساس استقرارها السياسي والاقتصادي، معتبرين أن تصريحات رئيس الوزراء اليوم، تعزز الاستقرار الاقتصادي في مصر وتدفع إلى حل أزمة العملة وانهيار السوق السوداء بشكل رسمي.

موضوعات مقترحة

كان الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، قد أكد أن الدولة تسلّمت مبلغ 5 مليارات دولار من الدُفعة الأولى لصفقة الشراكة الاستثمارية مع دولة الإمارات، بخصوص مشروع تطوير وتنمية مدينة رأس الحكمة.

كما كشف عن خبر إيجابي، حيث صرح بأن وزير قطاع الأعمال العام أكد أنه تم تسلم الوزارة اليوم 520 مليون دولار، من “صفقة الفنادق” التي تم الإعلان عنها مؤخرًا، وقريبًا سوف تتسلم الوزارة باقي المستحقات الدولارية.

وأضاف أنه من المقرر غدًا تسلُّم 5 مليارات دولار أخرى، مضيفًا أنه تم اتخاذ إجراءات للتنسيق بين البنك المركزي والجانب الإماراتي، لتحويل 5 مليارات دولار من الوديعة إلى الجنيه المصري.

ومن جانبه، قال المحلل الاقتصادي الدكتور ياسر عمارة، إن إتمام صفقة رأس الحكمة بنجاح واستلام الدفعات الأولى التي أعلن عنها رئيس الوزراء، تؤكد أن الاقتصاد المصري يتسم بوجود بيئة استثمارية واعدة، نظرًا لقدرته على جذب صفقات استثمارية عملاقة في أحلك الظروف ووجود سعرين للعملة البلاد، لكن تكمن أهمية تلك المشروعات في حرص بلدان الخليج الدائم على دعم ومساندة الاقتصاد المصري.

أضاف "عمارة" أنه تظهر معادن دول الخليج وأصولهم الحقيقية عند اشتداد الظروف، موضحًا أنه يتجلى ذلك حاليًا، بدخول دولة الإمارات كحائط صد للأزمة في مصر، وذلك من باب الحفاظ على استقرار مصر واقتصادها، لأنها رمانة الميزان في المنطقة العربية، ما يؤكد أيضًا تعزيز أواصر التعاون والعلاقات بين مصر وأشقائها في الخليج.

أوضح أنه تكمن أهمية الاستثمارات المباشرة الإماراتية والخليجية بشكل عام حاليًا، في تنمية الاقتصاد المصري بكل قطاعاته وليس قطاع السياحة والمقاولات فقط، إذ يترتب على الصفقة الأكبر بمجال الاستثمار المباشر في تاريخ مصر، أنها توفر العملة الصعبة في البنوك وبالتالي إتاحتها للمستثمرين الصناعيين لأجل استيراد العدد والآلات من الخارج، وبالتالي انتعاش الصناعة وغيرها من القطاعات، قائلاً بعد تصريحات رئيس الوزراء اليوم: "السوق السوداء إلى زوال".

ومن ناحيته، قال الدكتور مجدي شرارة، خبير الاستثمار، إن ما أعلنته الحكومة اليوم إنجاز بكل المقاييس، ويدفع الدولار إلى الانهيار في السوق السوداء، وبالتالي سرعة حل أزمة العملة خلال الفترة المقبلة ليكون هناك سعر واحد للدولار في مصر.

أشار إلى أن مشروع رأس الحكمة كمثال للصفقات الكبيرة التي من شأنها أن تعمل على تسريع انتهاء أزمة شح العملة في مصر، كما يؤكد أن السوق المحلية مليئة بالفرص الاستثمارية الجاذبة، وكذا يدل على متانة العلاقات المصرية الإماراتية.

ولفت "شرارة" إلى أن مصر توجه رسائل مهمة لكل المشككين عبر تنفيذ هذه الصفقات، لأنها تبرهن أن الحكومة تعمل بجد لإنهاء أزمة شح العملة، وأنها ليست عاجزة أو تقف مكتوفة الأيدي، بل تعمل باستمرار على إنهاء المعضلة من أجل اقتلاعها من الجذور.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة