Close ad

ختام فعاليات حملة دعم الصناعة الوطنية وتشجيع المنتج المصري بعنوان «مستقبل ولادنا في منتج بلدنا» |صور

28-2-2024 | 21:24
ختام فعاليات حملة دعم الصناعة الوطنية وتشجيع المنتج المصري بعنوان ;مستقبل ولادنا في منتج بلدنا; |صورختام فعاليات حملة دعم الصناعة الوطنية وتشجيع المنتج المصرى بعنوان مستقبل ولادنا فى منتج بلدنا
سوهاج - نيفين مصطفى

 اختتم مركز النيل للإعلام بسوهاج، اليوم الأربعاء، بجامعة سوهاج فعاليات الحملة الإعلامية "مستقبل ولادنا فى منتج بلدنا" التى أطلقتها الهيئة العامة للاستعلامات، استكمالا للتعاون المثمر بين الهيئة ممثلة فى المجمع الإعلامى، وجامعة سوهاج العريقة.

موضوعات مقترحة

وقالت إيمان على إمام مدير المجمع الإعلامى بسوهاج، إن الحملة تهدف إلى الحث على العمل والإنتاج، لتحقيق الاكتفاء الذاتى، والحد من الاستيراد، وتعظيم الاستفادة من طاقات المرأة والشباب، والاستغلال الأمثل للموارد المتاحة، ودعم المنتج المصرى، وتعزيز الثقة فيه.

 وأكد الدكتور خالد عمران نائب رئيس الجامعة لخدمة المجتمع وشئون البيئة، أهمية الصناعة كحل أساسى للخروج من الأزمة الراهنة، والطريق الأمثل لتقدم الأمة، مشيرا إلى أن الدولة المصرية أولت قطاع الصناعة أهمية خاصة خلال السنوات الثمانى السابقة، بإرساء دعائم الصناعة الوطنية المستدامة، لأنها سبب رئيسى فى استقرار المجتمع، من خلال إتاحة آلاف فرص العمل للشباب، وتحسين المستوى الاقتصادى للمواطن المصرى.

وأوضح عمران، أنه تم طرح الأراضى بعد ترفيقها لاستخدامها فى الأنشطة الصناعية، وتأهيل البنية التحتية اللازمة لذلك  وتعزيز الشراكة مع القطاع الخاص، والاستثمار فى البنية التحتية، كمحرك أساسى للنهوض بالاقتصاد، وتم مد وتطوير شبكات السكة الحديد لنقل البضائع، وتطوير الموانئ المصرية بأحدث اللوجستيات اللازمة، وتنمية الصادرات المصرية.

 وتحدث الدكتور معتز عبدالله عطا أستاذ ورئيس قسم الميكانيكا كلية التكنولوجيا والتعليم الصناعى، ومدير مكتب التايكو بجامعة سوهاج، عن أهمية تنمية روح الإبداع والابتكار لدى الطالب الجامعى، كمقوم أساسي لتطوير الإنتاج، والاستثمار فى عقول الشباب، لافتا إلى أهمية مكاتب التايكو فى جامعة سوهاج  التى توليها الجامعة أهمية كبيرة، إيمانا منها بأهمية الابتكار، وتنمية عقول الشباب، ولذلك ترصد لها ميزانية كبيرة، والاشتراك فى معارض هامة مسابقات إقليمية ودولية، لتحفيز وتعزيز إمكانات الشباب، ولا يقتصر فقط على منسوبى الجامعة، إنما تفتح الجامعة أبوابها للموهبين من مختلف الجهات على اختلاف مستواياتهم التعليمية.


..

..

..

..
كلمات البحث
اقرأ أيضًا: