Close ad

توصيات الملتقى الثقافي الأول للتراث القنائي غير المادي بقنا | صور

28-2-2024 | 21:18
توصيات الملتقى الثقافي الأول للتراث القنائي غير المادي بقنا | صور الملتقى الثقافي الأول للتراث القنائي غير المادي
قنا -محمود الدسوقي

اختتمت مساء اليوم الأربعاء، فعاليات الملتقى الثقافي الأول للتراث القنائي غير المادي، الذي نظمته جمعية تنمية المجتمع للمرأة الريفية والحضرية بقنا، في الفترة من ٢٧ إلى ٢٨ من فبراير الجاري، بالتعاون مع محافظة قنا، والمجلس الأعلى للثقافة، والمجلس القومى للمرأة، تحت رعاية الدكتورة نيفين الكيلاني وزيرة الثقافة، والدكتورة نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي، وبرعاية وحضور أشرف الداودي محافظ قنا، والدكتور محمد شبانة مقرر لجنة التراث الثقافي غير المادي "الفنون الشعبية" بالمجلس الأعلى للثقافة ورئيس الملتقى، وأيمن بدوي عبداللطيف رئيس مجلس إدارة جمعية تنمية المجتمع للمرأة الريفية والحضرية بقنا، والدكتور أحمد سعد جريو نائب رئيس مجلس إدارة جمعية تنمية المجتمع للمرأة الريفية والحضرية بقنا وأمين عام الملتقى، والدكتور مسعود شومان رئيس الإدارة المركزية للشئون الثقافية بالهيئة العامة لقصور الثقافة، وأعضاء لجنة التراث الثقافي غير المادي بالمجلس الأعلى للثقافة. 

موضوعات مقترحة

فى ختام الملتقى أعلن الدكتور محمد شبانة، مقرر لجنة التراث الثقافي غير المادي "الفنون الشعبية" بالمجلس الأعلى للثقافة رئيس الملتقى، توصيات الملتقى وهى: عقد مؤتمر متخصص بين الاقتصاديين وخبراء الحرف التقليدية، ووضع خطة إستراتيجية عاجلة التنفيذ، كما أوصى بربط تنمية الحرف ببرنامج تنشيط العلاقات الثقافية داخل وخارج مصر .. ووضع خطة مؤسسية لتسويق المنتج اليدوي وخاصة خامات النخيل بحيث يعتمد على رفع مستوى المنتج واستحداث طرز جديدة معتمدة على المفردات والعلاقات التشكيلية التقليدية بأطر وأشكال تناسب المستهلك الآن، ومن خلال الاعتماد على السوق المحلى بالتوازي مع الترويج السياحي للمنتج الحرفي التقليدي والاعتماد عليه بالقرى السياحية.

وأضاف الدكتور أحمد سعد جريو، نائب رئيس مجلس إدارة جمعية تنمية المجتمع للمرأة الريفية والحضرية بقنا وأمين عام الملتقى، أن الملتقى أوصى أيضا بإنشاء مواقع على شبكة الإنترنت تعرض المنتجات المختلفة من الحرف التقليدية، وكذلك ربط الحرفة بالتعليم الفني وبرامج التربية الفنية للتأكيد على الخصوصية المصرية، وإصدار المنشورات وعقد ندوات منتظمة تتوجه إلى الباحثين المتخصصين لمناقشة موضوعات متخصصة بالحرف اليدوية الشعبية. وتضمنت توصيات الملتقى عمل ورش دائمه داخل قصور لتعليم الحرفة لحمايتها من الاندثار، مع ااهتمام بالبحث والجمع الميداني وسرعة جمع التراث اللامادي من الفنانين القطريين التلقائيين والحرفيين وتوثيقة ، وأخيرا تخصيص قطعة أرض للحرفيين لعدم تعرضهم لمخالفات.

وفي ختام الملتقي تم سلم الدكتور محمد شبانة مقرر لجنة التراث الثقافي غير المادي بالمجلس الأعلى للثقافة ورئيس الملتقى، درع الملتقى للدكتور أحمد سعد جريو، أمين عام الملتقى، والزميل عبدالرحمن أبوزكير الصحفي ورئيس اللجنة الإعلامية للملتقي، كما تم تسليم شهادات التقدير للباحثين المشاركين في الملتقي.

كانت جلسات الملتقى قد انطلقت أمس الثلاثاء بحضور اللواء أشرف الداودي محافظ قنا، واعضاء لجنة التراث الثقافي غير المادي بالمجلس الأعلى للثقافة، ومسؤولي جمعية تنمية المجتمع للمرأة الريفية، وعدد من القيادات التنفيذية والشعبية بالمحافظة.  وعلى هامش الافتتاح أقيم معرض للحرف التراثية بقاعة المعارض بقصر ثقافة قنا، بمشاركة أكثر من ١٥ عارضا للمنتجات التراثية من الخزف و الفخار والمشغولات اليدوية. 

وتضمنت جلسات الملتقى في اليوم الأول مناقشة ١٠ أبحاث للمشاركين،  وهى بحث للشاعر عادل صابر، بعنوان "غناء الجنائز وعبقرية المرأة الفطرية في فن العدودة"، وبحث آخر للشاعر مصطفى جوهر بعنوان "الصورة الشعرية .. مصادرها وتجلياتها في "واو" الشاعر عبدالستار سليم، والبحث الثالث بعنوان "فنون التربيع المصرية بين السياق الشعبي والسياق الجماهيري" للشاعر مسعود شومان، رئيس الإدارة المركزية للشئون الثقافية بالهيئة العامة لقصور الثقافة، و بحث ل " أشرف أيوب" بعنوان "احتفالية شعبية قبطية، دراسة ميدانية على بعض قرى الصعيد .. قرية الرحمانية نموذجا"، وبحث آخر للدكتورة أميرة الشوادفي بعنوان "الثنائية الضدية المستلهمة من سيرة بني هلال في المسرح.

وفي اليوم الثاني للملتقى، شهدت الجلسات مناقشة 5 أبحاث جديدة  منها بحث بعنوان "استدامة التراث وأفق التجديد" للدكتور وائل النجمي، وبحث بعنوان "المأثورات الشعبية المتعلقة بالنخيل بين الجمع الميداني والحفاظ على الحرفة" للدكتورة جاكلين بشرى يواقيم، وبحث بعنوان "الأمثال الشعبية والحرف التقليدية في قنا- الفخار نموذجا - للدكتور حارص عبدالجابر عبداللاه، وبحث آخر بعنوان "الحرف البيئية وإعادة تشكيل الوعي" للكاتب محمد صالح البحر، وبحث بعنوان "الأبعاد الإنسانية للمهن الحرفية- صناعات الفخار نموذجا" للدكتورة سوسن الشريف .

كما عقدت على هامش الملتقى، وبمقر المجلس القومي للمرأة، دائرة مستديرة بعنوان "الزواج القبلي والحرمان من الميراث"، كما عقدت ندوة بعنوان "تجارب نسائية في الحرف التراثية".


 الملتقى الثقافي الأول للتراث القنائي غير المادي الملتقى الثقافي الأول للتراث القنائي غير المادي

 الملتقى الثقافي الأول للتراث القنائي غير المادي الملتقى الثقافي الأول للتراث القنائي غير المادي

 الملتقى الثقافي الأول للتراث القنائي غير المادي الملتقى الثقافي الأول للتراث القنائي غير المادي

 الملتقى الثقافي الأول للتراث القنائي غير المادي الملتقى الثقافي الأول للتراث القنائي غير المادي

 الملتقى الثقافي الأول للتراث القنائي غير المادي الملتقى الثقافي الأول للتراث القنائي غير المادي

 الملتقى الثقافي الأول للتراث القنائي غير المادي الملتقى الثقافي الأول للتراث القنائي غير المادي

 الملتقى الثقافي الأول للتراث القنائي غير المادي الملتقى الثقافي الأول للتراث القنائي غير المادي

 الملتقى الثقافي الأول للتراث القنائي غير المادي الملتقى الثقافي الأول للتراث القنائي غير المادي
كلمات البحث
اقرأ أيضًا: