Close ad

طلبات مثيرة .. حسام حسن يُربك الجبلاية والرابطة

28-2-2024 | 22:20
طلبات مثيرة  حسام حسن يُربك الجبلاية والرابطةحسام حسن
مجلة الأهرام الرياضى نقلاً عن

يبدو أن أزمة حسام حسن فى تدريب المنتخب الوطنى، لن تقتصر على اختيارات اللاعبين وإقامة المعسكرات والمباريات، بل ستمتد للصدام مع اتحاد الكرة ورابطة الأندية.

موضوعات مقترحة

حسام انتصر فى اختيارات جهازه المعاون وتعديل موعد المعسكر المقبل، لكنه سيواجه صعوبات فى باقى مطالبه، على رأسها ضرورة تعديل شكل الدورى الممتاز، ليصبح 14 أو 16 فريقًا بدلًا من 18، حتى يتلافى الإرهاق الكبير والإصابات التى تصيب اللاعبين.

العميد فى جلسته مع أحمد دياب، رئيس رابطة الأندية تحدث عن الصعوبات التى تواجه الدورى والذى يمتد كل موسم إلى أكثر من 11 شهرًا بسبب كثرة التأجيلات وهو ما يعيق عمل المنتخب، خاصة أن حسام يعتبر نفسه من مدرسة الراحل محمود الجوهرى والذى يعتمد على المعسكرات الطويلة، لتجهيز اللاعبين للمباريات المهمة.
ولا يستطيع المدير الفنى تنفيذ خططه فى ظل دورى مضغوط، وملىء بالتأجيلات لذلك طلب العودة للنظام القديم وتقليل عدد الأندية.
دياب رفض طلب العميد، وأكد أنه من الصعب تقليل عدد أندية الدورى، خاصة أن الأمر يتعلق بالرعاة، وبعدد المباريات التى تقام كل موسم، كما أن الرابطة يتم انتخابها من الأندية الـ18 وتقليل العدد سيزيد ضغوط الجمعية العمومية ضد الرابطة واتحاد الكرة أيضًا الذى سيرفض هذا المقترح لأسباب انتخابية، ستؤثر كثيرًا على فرص العديد من الوجوه الموجودة في الرابطة حاليًا.
كان حسام قد أبدى رغبته أيضًا فى تقليل عدد الأجانب فى الدورى للاهتمام باللاعبين المصريين من جانب الأندية وتصعيد صغار السن، وهو الاقتراح الذى رفضه جمال علام رئيس اتحاد الكرة خاصة أنه سيجعله يتصادم مع الأندية الكبرى وعلى رأسها الأهلى والزمالك وبيراميدز، علاوة على أن الأمر تم فتحه أكثر من مرة، وثبت أن مناقشته حاليًا قد تجر الكثير من الأزمات والمشكلات، في ظل ارتباط معظم الأندية بلاعبين أجانب، وبعقود طويلة الأجل تصل إلى 5 مواسم.
البداية رغم أنها كانت مبشرة من اتحاد الكرة والرابطة وأظهرا المرونة مع حسام، لكن الطلبات التالية لاقت صعوبات كبيرة فى قبولها لأنها ستجعل الجبلاية والرابطة فى مرمى غضب الأندية.
العميد بدأ جولة على جميع الملاعب لدرجة جعلته يحضر مباراتين فى نفس اليوم فى محافظتين مختلفتين برفقة جهازه المعاون من أجل متابعة جميع لاعبى الدورى الممتاز، كما أنه أخطر أعضاء جهازه بأنه سيذهب لمشاهدة مباريات دورى المحترفين أيضًا من أجل انتقاء اللاعبين المميزين لكى يوسع قاعدة الاختيار خلال المرحلة المقبلة.
حسام تعرض لتسمم غذائي، خلال الأسبوع الماضي، على أثر تناوله وجبات ما بين انتقالاته بين الملاعب، ودخل المستشفى، وعولج، وفي اليوم نفسه ذهب لمشاهدة مباراة في الدوري، بكامل أعضاء جهازه المعاون، ويبدو أنه يرفض إعطاءهم حاليًا هذه المهمة، لأنه يريد أن يشاهد كل اللاعبين بنفسه، دون اعتماد على تقارير مساعديه، وهو ما يعرضه للإرهاق، لكنه من ناحية أخرى يؤكد أنه يسعى لأن تكون البداية مثالية بوضع كل شيء تحت مرأى ومسمع منه، حتى لو كان معاونوه من الذين يثق بهم ويعمل معهم منذ سنوات طويلة.
ومعروف عن حسام أنه يجيد التعامل مع اللاعبين غير النجوم لإخراج أفضل ما لديهم، وهو ما فعله مع الأندية الكثيرة التى تولى تدريبها.
ويرغب المدير الفنى فى اكتشاف جيل جديد من اللاعبين يستفيد منه على مدار السنوات المقبلة، ويكونون نواة للمنتخب، في كل الاستحقاقات المقبلة،  خاصة مع تقدم أعمار عدد كبير من لاعبى المنتخب على رأسهم محمد صلاح وأحمد حجازى والننى وعمر جابر ومحمد الشناوى حيث تخطوا جميعًا حاجز الثلاثين من العمر، والمونديال المقبل هو نهاية رحلة الكثير منهم مع المنتخب، وهو ما يخطط العميد لتداركه فى المرحلة المقبلة، خصوصًا أن ذلك سيكون مرتبطًا باسمه، لأن صناعة أي لاعب دولي جديد أصبحت عملية صعبة، لكنه يريد أن يؤكد قدرته على ذلك، بعدما اكتفي البرتغالي فيتوريا بالاعتماد على الوجوه التي قدمها مواطنه كارلوس كيروش، الذي فضل الرحيل عقب الفشل في التأهل إلى مونديال قطر، وعندما جاء فيتوريا اعتمد على قائمة كبيرة تضم 55 لاعبًا دون وجود حقيقي لأي لاعب جديد أو صناعته أو صقله.
 
معسكر الإمارات أول ظهور للتوأمين
يعتبر معسكر الإمارات هو الظهور الأول لحسام حسن وجهازه المعاون مع المنتخب، حيث يرغب العميد فى بداية جيدة، يقدم خلالها أوراق اعتماده بصورة جيدة، وهو يعلم تمامًا أن أي نتائج سلبية، ستكون مؤثرة في مسيرته، لأن البدايات الجيدة، تعطي الانطباع بالاستمرار والحصول على المؤازرة الجماهيرية. 
من المقرر أن يلعب المنتخب مع نيوزيلندا يوم 22 مارس المقبل على أن يلتقى منتخبا كرواتيا وتونس فى المباراة الأخرى، والفائزان يتواجهان 26 مارس فيما يلتقى الخاسران فى نفس اليوم على المركزين الثالث والرابع.
وينطلق معسكر المنتخب يوم 12 مارس بناء على طلب حسام الذى غير موعده ليكون 12 بدلًا من 18 من نفس الشهر، وهو ما أربك حسابات الرابطة وغير كثيرًا في شكل مسابقة الدوري، وزادت حدة الانتقادات للقائمين عليها.
 كشفت اللجنة المنظمة للبطولة عن الجوائز؛ حيث 
يحصل المنتخب صاحب المركز الأول على 300 ألف دولار.
المنتخب الوصيف ــ 200 ألف دولار.
المنتخب صاحب المركز الثالث ــ 100 ألف دولار.
المركز الرابع بدون جوائز.

 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: