Close ad

تعاون بين الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة ومبادرة "ابدأ" لدعم الصناعة بمحافظة الدقهلية

28-2-2024 | 12:35
تعاون بين الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة ومبادرة  ابدأ  لدعم الصناعة بمحافظة الدقهليةالهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة
علاء أحمد

تفقد عمرو نور الدين، نائب الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة، المنطقة الاستثمارية بمركز ميت غمر بمحافظة الدقهلية، بحضور وفد مبادرة "ابدأ – المبادرة الوطنية لتطوير الصناعة المصرية"، والمهندس أحمد كمال، رئيس الإدارة المركزية للمناطق الاستثمارية، لمتابعة سير العمل بالمصانع العاملة بالمنطقة الاستثمارية وحل التحديات التي تواجه المستثمرين بها لزيادة معدلات الإنتاج والتصنيع.

موضوعات مقترحة

واستهدفت الزيارة تفعيل آليات التعاون بين الهيئة ومبادرة ابدأ لدعم المصانع العاملة بالمنطقة الاستثمارية من خلال التعرف على قدراتها الإنتاجية والتصنيعية، وإتاحة كل التيسيرات التي من شأنها التوسع في أنشطة تلك المصانع وحل أي تحديات تواجهها لتسويق منتجاتها، فضلا عن مساندة تلك المصانع لإيجاد فرص تصديرية جديدة، خاصة للسوق الأفريقي، والاستفادة من شبكة الاتفاقيات التجارية التي وقعتها مصر مع دول القارة لتعزيز وصول الصادرات المصرية إليها.

وبحث الجانبان خطة الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة لطرح المبنى الإداري بالمنطقة الاستثمارية للأنشطة الخدمية والإدارية بالإضافة إلى صالة لعرض منتجات المشروعات العاملة بالمنطقة.

و"ابدأ" مبادرة وطنية تم الإعلان عنها في إبريل 2022، وأُطلقت في أكتوبر 2022؛ بهدف توطين الصناعات الحديثة، وتقليل الفجوة الاستيرادية، وتوفير 150 ألف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة خلال 4 سنوات.

وأوضح  عمرو نورالدين أن المنطقة الاستثمارية بميت غمر تعد أول منطقة استثمارية متخصصة في الصناعات المعدنية والهندسية في محافظة الدقهلية، مشيرا إلى أن العمل داخل المناطق الاستثمارية يتمتع بمميزات عديدة أهمها إصدار كافة الموافقات والتراخيص من الهيئة العامة للاستثمار بإجراءات ميسرة، مما يساهم في دعم جهود الدولة للتنمية المتكاملة، ولإتاحة المزيد من فرص العمل لأبناء المحافظة من خلال 107 وحدات صناعية تضمها المنطقة الاستثمارية.

وقد شملت الزيارة تفقد أكثر من 13 مصنعا بالمنطقة الاستثمارية تعمل في مجالات تصنيع الهياكل المعدنية والتكييف المركزي ووحدات التبريد والتهوية والمعدات، وتعبئة وخلط الأسمدة والمبيدات الزراعية، والمنتجات البلاستيكية، وتصنيع وتجميع الأدوات الكهربائية ووحدات الإضاءة الداخلية والخارجية، وتشكيل المعادن بالليزر، وتصنيع وتجميع الأجهزة الكهربائية والمنزلية، وتصنيع الأخشاب ولصق ألواح كونتر المطابخ، وتصنيع شاشات التليفزيون وتجميعها، وتصنيع المنظفات والمطهرات، وخطوط إنتاج الثلج وثلاجات العرض والمبردات، وتصنيع المواسير البلاستيك، وتصنيع الفايبر المسلح.

وخلال الزيارة أشاد أصحاب المشروعات بالمنطقة بمنظومة العمل بنظام المناطق الاستثمارية، من حيث سهولة الإجراءات وإنهاء الموافقات الخاصة بنشاط الشركات، وتقديم وحدات صناعية كاملة التشطيب والمرافق، ما ساهم في سرعة بدء عمليات الإنتاج والتصنيع.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: