Close ad

10 خطوات ترصد الطريق لـ"قادرون باختلاف" وتجسد اهتمام القيادة السياسية بذوي الهمم

28-2-2024 | 10:44
 خطوات ترصد الطريق لـ قادرون باختلاف  وتجسد اهتمام القيادة السياسية بذوي الهمم احتفالية قادرون باختلاف
أميرة هشام

قادرون باختلاف.. ذوي الهمم.. ذوي القدرات الخاصة، مصطلحات تحرص القيادة السياسية والدولة المصرية على إطلاقها على ذوي الإعاقة إيمانًا منهم بقدراتهم وتمثيلهم لرقم في معادلة بناء الوطن.

موضوعات مقترحة

في حقيقة الأمر لم تكن مجرد شعارات أو مسميات تراعي الذوق العام ولكنها خطوات قطعها الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية ومؤسسات الدولة المختلفة المعنية لتمكين ودمج ذوي الهمم.

لنجد أن احتفال اليوم "قادرون باختلاف" في نسخته الخامسة اليوم لم يأتِ من فراغ.

رحلة دعم وتمكين ودمج وتكريم ذوي الهمم رحلة بدأت منذ اللحظة الأولى لتولي الرئيس السيسي حكم مصر، كانت المحطة الأولى وجودهم في الدستور المصري الصادر عام 2014 ، حيث تضمن عددًا من المواد التي تكفل الحماية القانونية و الإطار التشريعي الداعم لتمكين الأشخاص ذوي الإعاقة .

تبع ذلك حرص الدستور على تمثيل ذوي الهمم تمثيلا ملائما بمجلس النواب وبشكل مستدام وكذلك في المجالس المحلية .

لم تغفل القيادة السياسية والجهات والمؤسسات المعنية كفاح الأمهات في تعليم ابنائهم من ذوي الإعاقة وطموحاتهن في ذهابهم إلي المدرسة ليتم دمجهم مع أقرانهم من الأصحاء ، نتاج ذلك فمع وضع إستراتيجية مصر 2030  جاء الاهتمام بالتعليم الدمجي وتطورات القرارات الصادرة تنفيذاً له وصولا لصدور القرار الوزاري رقم 42 لسنة 2015 المعني بتطبيق التعليم الدمجي للتلاميذ ذوي الإعاقة البسيطة بالفصول النظامية .

في كل عام  تقدم الدولة الجديدة لذوي الهمم فنجد أنه في عام 2016 أطلقت الدولة المبادرة الرئاسية (دمج.. تمكين.. مشاركة) لدعم وتمكين الأشخاص ذوي الهمم

وفي عام 2018  صدر القانون رقم الخاص بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة متضمنا الحقوق الأساسية لهم ووسائل تفعيلها في المجالات  المختلفة

تضمنت اللائحة التنفيذية للقانون رقم 10 لسنة 2018 عدة التزامات تشمل كل ما يتطلبه الكشف المبكر عن الإعاقة وتوفير العلاج والمكملات الغذائية لتجنب مضاعفات الأمراض المسببة للخلل وذلك لأن هناك الكثير من الإعاقات نملك منعها وتدارك أمرها إذا قمنا باكتشافها مبكرا 

وفي عام 2019 صدر القانون رقم 11 بشأن المجلس القومي للأشخاص ذوي الإعاقة والذي قام بمنح المجلس القومي الاستقلال الفني والمالي والإداري كمجلس قومي مستقل.

ولأن أصحاب القدرات الخاصة لهم مشكلات من نوع خاص فقد حرصت القيادة السياسية على النزول لبحر مشاكلهم ومحاولة حلها قدر الإمكان وكان من ضمن تلك المشكلات هي الأطراف الصناعية والأجهزة التعويضية وحاجتهم إليها فتم تدشين البرنامج القومى لإنشاء منظومة موحدة لإنتاج الأطراف الصناعية والأجهزة التعويضية.

وبجانب ذلك تم تأسيس أول صندوق استثمار خيري "صندوق عطاء " مفتوح يعمل وفق أحكام قانون سوق المال يستهدف إلى استثمار الأموال ليوجه عائدها لرعاية ودعم مؤسسات ذوي الاحتياجات الخاصة وانشاء صندوق قادرون باختلاف لدعم الأشخاص ذوي الإعاقة الصادر بالقانون رقم 200 لسنة 2020 

واحتل ذوي الهمم نصيب الأسد في المبادرة الرئاسية حياة كريمة باعتبارهم في مقدمة الفئات الأولى بالرعاية فافتتحت حياة كريمة 12 مركز للتخاطب وتنمية المهارات في 8 محافظات.

إلى جانب ذلك خصصت وزارة الإسكان نسبة 5 % من الوحدات السكنية للأشخاص ذوي الإعاقة ضمن مشروعات الإسكان الاجتماعي

وتأتي بطاقة الخدمات المتكاملة لتعمل بمثابة رقم كودي تعمل كضمانة للتمييز الإيجابي  لكل شخص من ذوي الإعاقة والبالغ عددهم نحو 13 مليون يستطيع بموجبها هؤلاء الأشخاص الحصول على مزيد من الخدمات التي من شأنها تمكينهم ودمجهم ودفعهم ليكونوا عونا وسندا لتقدم وطنهم الحبيب مصر.

وأخيرا وليس آخرا يشهد الرئيس عبد الفتاح السيسي احتفالية قادرون باختلاف في نسختها الخامسة ، وهي الاحتفالية السنوية للأشخاص ذوي القدرات الخاصة التي تقام تحت رعاية رئيس الجمهورية وتنظمها وزارتا التضامن الاجتماعي والشباب والرياضة والاتحاد الرياضي المصري تلك الاحتفالية التي تتطور وتجدد وتأتي بكل ماهو مميز لذوي الهمم ، فقد تميزت الاحتفالية هذا العام بامتدادها لتشمل اشقائنا في الوطن العربي وليس المصريين فقط .

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: