Close ad

المخرج أحمد رشوان يكشف لـ"بوابة الأهرام" تفاصيل وأسرار كتابه الجديد "حكايات عن محمد خان" | فيديو وصور

27-2-2024 | 23:29
المخرج أحمد رشوان يكشف لـ بوابة الأهرام  تفاصيل وأسرار كتابه الجديد  حكايات عن محمد خان  | فيديو وصورالمخرج أحمد رشوان
مصطفى طاهر

ضمن أبرز إصدارات المكتبة السينمائية في معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الـ55، جاء كتاب "حكايات عن خان"  للمخرج أحمد رشوان، الصادر عن منشورات دوائر بالقاهرة

موضوعات مقترحة

"بوابة الأهرام" تحدثت مع المخرج أحمد رشوان عن كتابه الجديد.

يقول المخرج أحمد رشوان عن كتابه: "علاقتي بالأستاذ محمد خان استمرت نحو 28 عاماً تخللها محطات وتقاطعات.. ضحكات وإحباطات.. لم ينقطع التواصل بيننا مهما باعدت بيننا قوانين الجغرافيا، ولم يستمر الخلاف بيننا طويلاً مهما اختلفنا.. يكفي أن يهاتف أحدنا الآخر لينتهي أي خلاف.. يكفي أن يقول لي "أنا زي أخوك الكبير".. كنت أعتبره أبي.. مجازاً أبي الروحي، ولكن ربما تمنيت يوما أن يكون أبي.. أخاطبه أحيانا ضاحكاً بكلمة أبي بالفرنسية "papa"، لكني كنت أشعر بالخجل من نظرات المحيطين.

يضيف رشوان: "بدأت علاقتي بمحمد خان عام 1988، كنت طالبا بكلية الحقوق، اعشق السينما واعتبر أن أفلام خان هي أحد الأسباب التي يرجع إليها هذا العشق، وكان خان مخرجاً مرموقاً انتهى لتوه من تصوير فيلمه الثالث عشر "أحلام هند وكاميليا".. أرسلت له عبر البريد النشرة الصغيرة التي كنت أصدرها في الإسكندرية مع أصدقائي وكانت تحمل اسما أراه غريباً اليوم "سينما الفراعنة"!! .. كان العدد الخامس من النشرة عن فيلم "زوجة رجل مهم".. لم أكن أتوقع أن هذا المخرج الكبير سيتحمس لنشاطنا، بل ويعرض علينا الكتابة في نشرتنا المتواضعة، وبالفعل أرسلنا لنا مقالا بعنوان "بداية الطريق" تم نشره في العدد التالي  يونيو 88. أما لقاؤنا الأول فكان بعد قرابة شهرين، قابلته مع صديقي حسام نور الدين ودعانا خان لتناول البسبوسة، "بدأت علاقتي برشوان بطبق بسبوسة"، وبعدها أوصلنا خان إلى محطة قطار رمسيس حيث سنستقل القطار العائد إلى الإسكندرية.

يقول رشوان: "في لقائنا الثاني بمهرجان القاهرة السينمائي من نفس العام أجريت معه حواراً من أجل نشرتنا الصغيرة، وأخبرته برغبتي في دخول معهد السينما بعد انتهاء دراستي للحقوق هذا العام.. شجعني خان بكلماته مؤكداً أنه يجب أن أفعل ما أريد، وأن أحقق ما حلمت به،  في العام التالي 1990 نجحت في الالتحاق بالمعهد، هنأني خان بحرارة معتبرا أن دخولي المعهد هو خطوة جادة على درب تحقيق حلمي.. كانت الخطوة الثانية والأهم بالنسبة لي أن أعمل مع خان كمساعد مخرج، وأن أتعلم من هذا الرجل الذي أحببت السينما بسبب أفلامه، وبعد عدة أشهر كنت أقف في موقع تصوير فيلم قصير لخان يحمل اسم "يوم في حياة أسرة سعيدة" وهو واحد من مجموعة أفلام حققها خان لمصلحة هيئة الاستعلامات عن تنظيم الأسرة. كنت مساعدا تحت التدريب بينما المساعد الأول والأوحد  في هذا الفيلم كان على إدريس ومدير التصوير كمال عبد العزيز.. تعلمت بعض الأشياء خلال أيام التصوير المحدودة لهذا الفيلم، ولكني كنت أطمح في تعلم الكثير/  في عام 1992 كانت مفاجأة سعيدة بأن يقبل خان انضمامي لفريق عمل "مستر كاراتيه"  كمساعد ثان، لم أكن ألفت بعد جو العمل في الأفلام الروائية حيث تدربت العام الماضي في فيلم "شمس الزناتي" مع سمير سيف، بدأ تصوير "مستر كاراتيه" أثناء امتحاناتي بالمعهد، ولكني تمكنت باللحاق بالتصوير من الأسبوع الثاني.. جراج وشوارع ونادي لأشرطة الفيديو بمنطقة الزمالك.. الشوارع والكباري ثم الشوارع ولا مفر.. اللهاث خلف هذا المخرج المخضرم الذي يشعرك أنه أصغر منك سنا.. التعامل مع محمد السبكي ومع أحمد زكي.. كل هذه خبرات جديدة .. ذهبت في الأيام الأولى للتصوير برفقة أحد مساعدي الإنتاج وكان اسمه "التيت"!! لشراء دكر بط!،  كنت أحاول الاستفادة من خبرات الأستاذ.. الاقتراب منه لتحقيق ما يريد.. نحن أقرب إليك من حبل الوريد.. أي شيء سيطلبه الأستاذ سأسعى لتحقيقه.. هكذا قررت.

عملت بالفيلم عدة أيام "كلاكيت" بعد اعتذار كلاكيت الفيلم إلى أن أتوا بآخر، طلب مني خان التمثيل في أحد المشهد لأن الكومبارس لم يعجبه، فوقفت أمام الكاميرا لأول مرة في حياتي أمام أحمد زكي الذي استوقفتني شخصيته كثيراً.

وللمزيد عن تفاصيل الكتاب يكشف عنها رشوان في حديثه المصور بالفيديو مع "بوابة الأهرام".


المخرج أحمد رشوان يتحدث عن كتاب حكايات عن خان

كتاب  حكايات عن خان كتاب حكايات عن خان

كتاب  حكايات عن خان كتاب حكايات عن خان
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة