Close ad

تفاصيل جديدة في واقعة «فتاة أوبر».. ومحامي الضحية يكشف آخر التطورات وموقف سائق السيارة

27-2-2024 | 22:34
تفاصيل جديدة في واقعة ;فتاة أوبر; ومحامي الضحية يكشف آخر التطورات وموقف سائق السيارةمحامي فتاة أوبر
محمد محسب

لا صوت يعلو فوق صوت واقعة فتاة الشروق المعروفة إعلاميًا بـ «فتاة أوبر»، التي هزت الرأي العام خلال الأيام الماضية، بعدما قفزت فتاة تدعى حبيبة الشماع تبلغ من العمر 24 عامًا من سيارة مُسرعة خلال سيرها بطريق السويس، ما تسبب لها في إصابات خطيرة واضطراب بدرجة الوعي، وتتهم أسرة الفتاة سائق السيارة بمحاولة خطفها لذلك أقدمت على فعلتها.

موضوعات مقترحة

يقول محمد الأمين – محامي فتاة أوبر: "حبيبة الآن نسبة الإدراك لديها من 3 إلى 15 ودي طبيًا حالة مستعصية، لكن يوجد ملابسات مبدئية حدثت قبل الواقعة بدقائق تثبت الاتهامات على المتهم أهمها مكالمة الفتاة مع والدتها خلال الرحلة وكان وقتها صوت كاسيت السيارة مرتفعا ما جعل حبيبة تطلب من المتهم خفض الصوت وتكرر طلبها دون استجابة منه (حسب رواية الأم) ومن ثم إنهاء مكالمتها مع والدتها على أن تعاود الاتصال بها".

ويضيف الأمين: من الاستحالة أي عاقل هيُقدم على ما فعلته حبيبة من خطر بإلقاء نفسها من سيارة مسرعة إلا إذا كان الخطر الذي بداخل السيارة أكبر بكثير، فمن المؤكد حدوث جُرم داخل السيارة سواء تعديا أو تحرشا لكن ليس بإمكان أحد حسم هذا الأمر سوى حبيبة عند شفائها.

ويتابع محامي المجني عليها: "هناك أكثر من نقطة توضح سوء النية، أولها سير المتهم محمود هاشم بسرعة جنونية حسب قول الشاهد على الواقعة، وثانيًا هروبه فورًا بعد إلقاء حبيبة بنفسها من السيارة".

وعند سؤاله عن تواصل شركة أوبر مع أهلية الفتاة المجني عليها، قال: "لم يحدث ذلك وأنفي ما تردد حول تواصل الشركة مع والد أو والدة حبيبة، لأنها تتحمل المسؤولية مع المتهم وسيوجه اتهام مباشر للشركة الأم خارج مصر والمدير المسؤول داخل مصر".

مختتمًا حديثه: "الشركة تُحارب القضية بطرق مثل حذف المنشورات الخاصة بالواقعة من على مواقع التواصل الاجتماعي، في محاولة لطمس تطورات القضية وهذه معلومة مؤكدة".

وكانت أصدرت وزارة الداخلية بيانًا يتضمن كشف ملابسات الحادث والذي بدأ بعدما تداول منشورات على مواقع التواصل الاجتماعي تتضمن قيام فتاة بالقفز من سيارة مُسرعة بطريق السويس بالقاهرة.

وكان تبلغ لقسم شرطة الشروق بمديرية أمن القاهرة من أحد المستشفيات باستقبال (السيدة المشار إليها – مقيمة بدائرة قسم شرطة التجمع الأول) مصابة بجروح بالرأس واضطراب بدرجة الوعى "لا يمكن استجوابها".

أفاد أحد شهود الواقعة (مقيم بدائرة القسم) بأنه حال سيره بطريق السويس بدائرة القسم شاهد المصابة حال قفزها من باب سيارة خلفي "كانت تستقلها" أثناء سيرها، فتوقف لمساعدتها وأبلغته أنها كانت تستقل السيارة المشار إليها "تابعة لأحد تطبيقات النقل الذكي" ولدى محاولة قائد السيارة معاكستها قامت بالقفز من السيارة خشية تحرشه بها.. وتم نقلها للمستشفى عقب ذلك.

تم تحديد وضبط السائق المذكور (له معلومات جنائية – مقيم بمحافظة الجيزة) وبمواجهته قرر أنه حال قيامه بغلق نوافذ السيارة ورش معطر فوجئ بقيام المذكورة بالقفز من السيارة، فقام باستكمال سيره ولم يتوقف خشية تعرضه للإيذاء، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: