Close ad

مرضى السكر.. ما أسباب مقاومة الأنسولين لدى البعض؟ التشخيص والعلاج

29-2-2024 | 10:46
مرضى السكر ما أسباب مقاومة الأنسولين لدى البعض؟ التشخيص والعلاجصورة ارشيفية
إيمان محمد عباس

يعد السكري ومقاومة الأنسولين اضطرابين مرتبطين بالهضم يمكن أن يؤثرا على صحة الفرد وجودتها. على الرغم من أن كلا الحالتين يتعلقان بمستويات السكر في الدم، إلا أنهما يختلفان في الأسباب والآثار وأساليب العلاج. يتطلب التفريق الدقيق بين مرض السكر ومقاومة الأنسولين فهمًا جيدًا للعوامل المؤثرة والاعتماد على التشخيص الطبي المناسب.

موضوعات مقترحة

فهم مرض السكر

قالت الدكتورة رنا محمود عباس أخصائي طب الأطفال، إن مرض السكر (السكري) هو اضطراب يتميز بارتفاع مستويات السكر في الدم (الجلوكوز) بسبب نقص أو عدم فاعلية الهرمون المسئول عن خفض مستوى السكر في الدم وهو الأنسولين. هناك ثلاثة أنواع رئيسية لمرض السكر، النوع الأول، النوع الثاني والسكري الحملي.

أنواع مرض السكر

أضافت الدكتورة رنا محمود عباس، أن مرض السكر النوع الأول يحدث نتيجة لنقص جذري في إنتاج الأنسولين في الجسم، حيث يهاجم الجهاز المناعي خلايا البنكرياس التي تنتج الأنسولين. يكون العلاج في هذه الحالة عبارة عن حقن الأنسولين وإدارته بشكل منتظم، مستكملة، أن مرض السكر النوع الثاني، ينتج عن مقاومة الخلايا للأنسولين أو عدم تكوين كمية كافية من الأنسولين لتلبية احتياجات الجسم. يمكن أن يكون العلاج في هذه الحالة عبارة عن تغييرات في نمط الحياة والنظام الغذائي وممارسة الرياضة، بالإضافة إلى الأدوية الموصوفة في بعض الحالات.

واستطردت أخصائي طب الأطفال، أن مرض السكر الحملي، يحدث خلال فترة الحمل ويمكن أن يؤثر على صحة الأم والجنين. يعالج عادة من خلال التغييرات في النظام الغذائي وممارسة الرياضة، وفي بعض الحالات قد يلزم استخدام الأدوية.

مقاومة الأنسولين

وأكدت الدكتورة رنا محمود عباس، أن مقاومة الأنسولين هي حالة تتميز بفشل الخلايا في استخدام الأنسولين بشكل فعال، مما يؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم. تعتبر السمنة وعدم ممارسة النشاط البدني والعوامل الوراثية من بين العوامل التي تزيد من خطر حدوث مقاومة الأنسولين.

تشخيص وعلاج مرض السكر ومقاومة الأنسولين

للتمكن من تشخيص مرض السكر ومقاومة الأنسولين بشكل صحيح، أشارت إلي أنه يجب استشارة الطبيب المختص وإجراء الفحوصات المناسبة. تشمل هذه الفحوصات فحص مستوى السكر في الدم، واختبار الأنسولين، واختبار A1C لقياس متوسط مستوى السكر في الدم على مدى الأشهر السابقة، بناءً على التشخيص الدقيق، يتم وضع خطة علاج مناسبة. في حالة مرض السكر النوع الأول، قد يتطلب الأمر حقن الأنسولين بشكل يومي. أما في حالة مرض السكر النوع الثاني ومقاومة الأنسولين، فإن التركيز يكون على تغييرات في نمط الحياة، بما في ذلك النظام الغذائي الصحي وممارسة الرياضة بانتظام. قد يتم أيضًا وصف أدوية إضافية للمساعدة في تنظيم مستويات السكر في الدم.

أهمية التشخيص الدقيق

فهم الفروق بين مرض السكر ومقاومة الأنسولين ضروري للحصول على العلاج المناسب والتدابير الوقائية. يساهم التشخيص الدقيق في تحسين جودة الحياة والحد من المضاعفات المحتملة للمرض. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يساعد التشخيص المبكر في الوقاية من مشاكل صحية أخرى المرتبطة بارتفاع مستويات السكر في الدم، مثل أمراض القلب والأوعية الدموية والكلى.

وأكدت أخصائي طب الأطفال، أن فهم الفروق بين مرض السكر ومقاومة الأنسولين أمر حيوي للحصول على التشخيص الدقيق والعلاج الفعال. يجب على الأفراد الذين يعانون أعراضًا مشابهة أو عوامل خطر للإصابة بمستويات السكر المرتفعة في الدم استشارة الطبيب المختص لتقييم حالتهم وتوجيههم نحو الرعاية الصحية المناسبة. التشخيص المبكر والعلاج الفعال يمكن أن يسهمان في تحسين الصحة والعيش بحياة نشطة ومستقرة.


الدكتورة رنا محمود عباسالدكتورة رنا محمود عباس
كلمات البحث
اقرأ أيضًا: