Close ad

من التهميش إلى التمكين الشامل.. العصر الذهبي لذوي الهمم.. خدمات متميزة وتمثيل مشرف تحت قبة البرلمان

27-2-2024 | 18:50
من التهميش إلى التمكين الشامل العصر الذهبي لذوي الهمم خدمات متميزة وتمثيل مشرف تحت قبة البرلمانالرئيس السيسي مع أطفال قادرون باختلاف
إيمان فكري

طفرة غير مسبوقة شهدتها الدولة في الآونة الأخيرة، في مجال دعم ورعاية الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، وذلك نتيجة للإرادة السياسية الداعمة والمساندة لهم، والتي تسعى إلى خلق مساحة ومناخ ملائم  لتضافر جهود كل شرائح المجتمع من مؤسسات أكاديمية وتشريعية وغير ذلك، لدعم أصحاب الهمم والقدرات الخاصة.

ويحرص الرئيس السيسي على تنظيم مؤتمر خاص بذوي الاحتياجات الخاصة سنويًا في اليوم العالمي لهم تحت عنوان "قادرون باختلاف"، والالتقاء بالنماذج الناجحة منهم في المجالات المختلفة بمختلف الفعاليات مثل مؤتمرات ومنتديات الشباب، والسعي المستمر لتذليل الصعوبات أمامه، الإشادة بالإنجازات التي يحققها ذوو الهمم في مختلف المجالات.

إنجازات ذوي الهمم

وكان تخصيص عام 2018 عامًا لذوي الاحتياجات الخاصة من أبرز دلائل اهتمام الدولة بهم، فخلال هذا العام تحقق العديد من المطالب التي كان أصحاب الهمم يُنادون بها، ومن بيها قانون ذوي الاحتياجات الخاصة رقم 10 لسنة 2018، الذي ينص على حقوق وامتيازات عديدة لهؤلاء الأشخاص سواء في مجال التعليم أو الصحة أو العمل أو المعاش، لحمايتهم من الأزمات والكوارث وتحقيق الاستقرار الاقتصادي والعدالة الاجتماعية لهم.

البداية كانت من الدستور المصري وعملية إعداده عام 2014، حيث نص صراحة ولأول مرة، على اشتراط تمثيل ذوى الاحتياجات الخاصة داخل أول مجلس النواب يتم تشكيله وانتخابه بعد العمل بأحكام الدستور، ليتولى نقل همومهم إلى السلطة التشريعية بما يمكن من اتخاذ خطوات تسمح بدعمهم ودمجهم، كما أتاح لهم ممارسة حقوقهم السياسية على الوجه الأكمل.

وفي خطوة إنسانية عظيمة، تؤكد رعاية الدولة المصرية لهذه الفئة، وانحيازها الواضح لذوي القدرات الخاصة، ورفع التهميش الذي عانوه طوال العقود الماضية، صدر قرار رئاسي في عام 2018، بتخصيص هذا العام ليكون عاما لذوي الاحتياجات الخاصة، وتبنت الدولة العديد من المبادرات والقرارات والقوانين لدعم ورعاية ذوي الإعاقة، وحينها أعلن الرئيس السيسي تخصيص 80 مليون جنيه من صندوق تحيا مصر لذوي الهمم، خلال مشاركته في احتفالية "قادرون باختلاف"، الذي نظمها الاتحاد الرياضي المصري للإعاقات الذهنية في 2018.

كما تم إصدار القانون رقم 10 لسنة 2018، المعروف بقانون ذوي الاحتياجات الخاصة، والذي نص على الكثير من الحقوق والامتيازات والمكاسب لهذه الفئة في مختلف مجالات الحياة، سواء في مجال التعليم أو الصحة أو العمل أو المعاش، وأتاح لهم الكثير من المزايا لأول مرة منها التأمين الصحي، ورفع مبلغ الإعفاء الشخصي المنصوص عليه في قانون الضريبة بنسبة 50% لكل شخص من ذوي الإعاقة، وخفض ساعات العمل في جميع الجهات الحكومية وغير الحكومية بواقع ساعة مدفوعة الأجر يوميا للعاملين من ذوي الهمم.

ومنح هذا القانون الحق للأشخاص ذوى الإعاقة في الجمع بين معاشين من المعاشات المستحقة لهم عن أنفسهم أو عن غيرهم، وبدون حد أقصى، ونص على أن تعفى من الضريبة الجمركية التجهيزات والمعدات والمواد التعليمية والطبية والوسائل المساعدة والأجهزة التعويضية وكل المعينات المساعدة إذا كان مستوردها شخصا ذا إعاقة، بغرض استعماله الشخصي، أو جمعية أو مؤسسة أو جهة من الجهات المعنية بتقديم أو توفير هذه الأشياء، وتعفى السيارات ووسائل النقل الفردية المعدة لاستخدام الأشخاص ذوى الإعاقة من الضريبة الجمركية وضريبة القيمة المضافة.

مركز تأهيل ذوي الهمم

وفى سبتمبر 2019، افتتح رئيس الوزراء، ووزير الداخلية، مركز تأهيل ذوى الاحتياجات الخاصة، الذى أنشأته وزارة الداخلية بمدينة العاشر من رمضان، وذلك بحضور وزراء التضامن الاجتماعي، والتربية والتعليم، والشباب والرياضة، ويعد من أكبر مراكز تأهيل الأشخاص ذوى الاحتياجات الخاصة، عربياً وإفريقياً، فضلا عن جهود وزارة التربية والتعليم في العمل على دمج ذوى القدرات الخاصة في المدارس.

وفي أوائل عام 2019، صدر القانون رقم 11 لسنة 2019 بشأن المجلس القومي للأشخاص ذوي الإعاقة الذي منح المجلس الاستقلال الفني والمالي والإداري، وأعطاه الحق في إبلاغ السلطات العامة عن أي انتهاك بتعلق بمجال عمله، وجاءت بطاقة الخدمات المتكاملة من بين العديد من المبادرات التي طرحتها الدولة لرعاية ذوي الإعاقة، حيث يستفيد منها 13 مليون معاق، وتضمن حقوقهم في شتى الجوانب المعيشية سواء فيما يتعلق بالتأمين الصحي، أو المعاش أو فرص العمل.

صندوق عطاء لدعم ذوي الهمم

وفى أواخر العام ذاته، أعلن الرئيس السيسى تأسيس صندوق استثماري خيري برأسمال قدره مليار جنيه يحمل اسم «صندوق عطاء لدعم ذوى الإعاقة»، لتقديم الدعم المادي لذوى الاحتياجات الخاصة لشراء الأجهزة التعويضية والمستلزمات الخاصة بهم، ويوفر هذا الصندوق الدعم بطريقة مختلفة عبر صندوق استثماري ينفق على النشاط من عائدات استثمار أموال الوثائق التي يشتريها المواطنون عبر الاكتتاب الشعبي، فهو صندوق غير حكومي، يتولى الإشراف عليه مجلس إدارة من خبراء في الاستثمار، بالإضافة إلى مهتمين بقضايا ذوى الإعاقة، بهدف توفير تمويل دائم يتيح رعاية وتأهيل ذوى الإعاقة.

الخدمات الصحية لذوي الهمم

تتعدد الخدمات المقدمة لذوى الإعاقة في القطاع الصحي، ومنها خدمات التدخل المبكر بجميع أنواعه بكل المستشفيات الحكومية، وقد تضمنت اللائحة التنفيذية للقانون رقم 10 لسنة 2018 بشأن حقوق الأشخاص ذوى الإعاقة عدة التزامات من قبل وزارة الصحة تجاه الأشخاص ذوى الإعاقة وتشمل الخدمات كل ما يتطلبه الكشف المبكر عن الإعاقة، وتوفير العلاج والمكملات الغذائية لتجنب مضاعفات الأمراض المسببة للخلل مع ضمان التوزيع بصورة متوازنة في كل أنحاء الجمهورية، وتقديم الخدمات الطبية في أقرب مكان ممكن للشخص ذي الإعاقة، وتوفير الفحوصات الوقائية بالجهات التابعة لوزارة الصحة أو المستشفيات الجامعية بما فيها فحوصات ما قبل الزواج والولادة وبعدها.

ويتم تقديم الخدمات الوقائية والعلاجية والتأهيلية بما فيها الإرشاد الوراثي الوقائي، وإجراء الفحوصات والتحليلات المخبرية للكشف المبكر عن الأمراض، وتسجيل الأطفال حديثي الولادة الأكثر عرضة للإصابة بالإعاقة ومتابعة حالاتهم، كذلك العمل على تطوير وتطبيق معايير تقييم الأداء على 100٪ من مؤسسات الرعاية والتأهيل للأشخاص ذوى الإعاقة وفقا للمعايير الدولية، وتطوير مؤسسات رعاية هذه الفئة.

النقل والمواصلات

و في مجال النقل والمواصلات، حرصت الدولة على التخفيف على ذوى الهمم، حيث كلفت هيئة السكك الحديدية جميع الشركات العاملة في تحسين وتطوير المحطات بعمل ميول لاستخدام ذوى الاحتياجات الخاصة، بالإضافة إلى توفير كراسي متحركة في المحطات تيسيرا عليهم وعلى كبار السن داخل المحطات، كما تم تخصيص أماكن لهم في جميع وسائل المواصلات بكل درجاتها وأنواعها، ومنحهم تخفيضا بنسبة 50٪ من قيمة تذاكر وسائل المواصلات المكيفة، والدرجات الأولى والثانية، ومجانا لوسائل المواصلات غير المكيفة، والدرجات الثالثة بالقطارات، وذلك للمعاق ومرافقه.

مؤتمرات الشباب

انتهجت الدولة تحت قيادة الرئيس السيسى، التحاور مع الشباب من خلال تنظيم مؤتمرات الشباب على مستوى المحافظات المختلفة، لم يخل مؤتمر واحد من تمثيل مشرف لذوى الاحتياجات الخاصة والإعاقة من المشاركة في حضور مؤتمرات الشباب وتقديم آرائهم وأطروحاتهم المختلفة إزاء كل القضايا المطروحة للنقاش، فضلا عن تقديم الدعم الكامل لهم.

مكاتب التأهيل ذوى الإعاقة بالمحافظات 

وتوفر وزارة التضامن الاجتماعي مكاتب التأهيل الاجتماعي لذوي الإعاقة، وهي مكاتب موزعة على كل أنحاء الجمهورية تستقبل طالبي التأهيل في جميع الأعمار من مختلف الفئات وإجراء الدراسات والفحوص الاجتماعية والنفسية والطبية والمهنية والتعليمية لهم بواسطة فريق التأهيل الذي يضمهم المكتب.

ومن أهم الخدمات التي تقدمها مكاتب التأهيل، توفير الأجهزة التعويضية سواء الأطراف الصناعية أو كراسي متحركة أو عكاز وتدريبهم على مهن مناسبة وذلك بإلحاق الأشخاص ذوي الإعاقة بمراكز التأهيل الشاملة أو مراكز تدريب قريبة من أماكن سكنهم.

العصر الذهبي لذوي الاحتياجات الخاصة

عبرت النائبة نجلاء العسيلي عضو لجنة التعليم والبحث العلمي بمجلس النواب من ذوي الهمم، عن سعادتها باهتمام الرئيس السيسي بهذه الفئة، مؤكدة أنه لولا هذا الاهتمام الكبير من الرئيس ما شهد ذوي الاحتياجات الخاصة هذا الدعم بكل قوة نهائيًا، وهناك دعم رئاسي عن طريق القرارات والمواقف الداعمة بقوة لهم كإطلاق عام 2018 لصالحهم.

وتؤكد أن ذوي الاحتياجات الخاصة، يعيشون عصرهم الذهبي منذ تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي حكم البلاد، وهو يدعم ذوي الاحتياجات الخاصة ويشاركهم احتفالاتهم، وتم توفير فرص عمل لهم، وتجهيزات بمحطات وقطارات السكك الحديدية والمترو لهم، وزيادة أعداد الطلاب بمدارس الدمج، كما تم عمل صندوق عطاء لدعمهم وقانون يضمن حقوقهم.

كلمات البحث
الأكثر قراءة