لجنة فلسطين بالبرلمان العربي تدعو لتبني موقف دولي مغاير لحالة الصمت تجاه الحرب الإسرائيلية في غزة | مصر حذرت من اتساع الصراع وإدخال المنطقة في دائرة من العنف.. كلمة الرئيس السيسي خلال مؤتمر مشترك مع ملك البحرين | أكثر من 1.5 مليون قذيفة غربية لأوكرانيا.. وروسيا تتوعد بتدمير كافة المساعدات | محللة سياسية: على الأمم المتحدة إعلان قطاع غزة منطقة منكوبة | العاهل البحريني: ناقشت مع الرئيس السيسي الحاجة إلى مسار سياسي لسلام عادل وشامل وقائم على أساس حل الدولتين | العاهل البحريني: أجدد دعم بلادنا لجهود مصر ودورها التاريخي من أجل نشر السلام وحفظ الاستقرار الإقليمي والعالمي | ملك البحرين: مصر مهد الأمن والأمان وموطن الخير والاستقرار | الرئيس السيسي: ناقشت مع العاهل البحريني ضرورة الوقف الفوري لإطلاق النار بغزة ونفاذ المساعدات الإنسانية | غسان ريفى: إسرائيل فى مأزق كبير والاحتلال يتكتم على خسائره | الرئيس السيسي: أرفض التهجير القسري للفلسطينيين من أراضيهم |
Close ad

وزير الخارجية ينقل لنظيره الإيراني قلق مصر البالغ من اتساع رقعة التوترات العسكرية جنوب البحر الأحمر

27-2-2024 | 13:29
وزير الخارجية ينقل لنظيره الإيراني قلق مصر البالغ من اتساع رقعة التوترات العسكرية جنوب البحر الأحمرلقاء سامح شكري وزير الخارجية مع الدكتور حسين أمير عبد اللهيان وزير خارجية إيران
سمر نصر

نقل سامح شكري وزير الخارجية، قلق  مصر البالغ من اتساع رقعة التوترات العسكرية في منطقة جنوب البحر الأحمر، والتي ترتب عليها تهديد حركة الملاحة الدولية في إحدى أهم ممراتها على نحو غير مسبوق، والضرر المُباشر لمصالح عدد كبير من الدول، ومن بينها مصر، ما يستلزم تعاون جميع دول الإقليم لدعم الاستقرار والسلام والقضاء على بؤر التوتر والصراعات في تلك المنطقة. 

موضوعات مقترحة

جاء ذلك خلال لقائه مع الدكتور "حسين أمير عبد اللهيان" وزير خارجية إيران، على هامش الزيارة الرسمية التي يقوم بها وزير الخارجية للمشاركة فى الشق رفيع المستوى للدورة الخامسة والخمسين لمجلس حقوق الإنسان والشق رفيع المستوى لمؤتمر نزع السلاح بمدينة جنيف السويسرية.

وصرح السفير أحمد أبو زيد المُتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، بأن اللقاء تطرق إلى مسار العلاقات الثنائية بين البلدين، فى إطار متابعة توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي والرئيس إبراهيم رئيسى عقب لقائهما على هامش القمة العربية الإسلامية المُشتركة بالرياض في نوفمبر الماضي، والتى قضت بأهمية العمل المُشترك نحو تسوية القضايا العالقة بهدف تطبيع العلاقات، استناداً إلى مبادئ الاحترام المتبادل وحسن الجوار وعدم التدخل في الشئون الداخلية للدول، وبما يحقق مصالح الشعبين المصرى والإيراني ويدعم الاستقرار وتعزيز الأمن في محيطهما الإقليمي.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: