Close ad

النائب أيمن محسب: الحوار الوطني الاقتصادي مهتم بوضع حلول عاجلة وزيادة التدفقات الاستثمارية

27-2-2024 | 11:23
النائب أيمن محسب الحوار الوطني الاقتصادي مهتم بوضع حلول عاجلة وزيادة التدفقات الاستثمارية النائب أيمن محسب
محمد على السيد

أكد الدكتور أيمن محسب، عضو مجلس النواب، مقرر لجنة أولويات الاستثمار بالحوار الوطني، أهمية جلسات المرحلة الثانية للحوار الوطني الاقتصادي في وضع حلول عاجلة وناجزة لمشكلات الاقتصاد المصري، بخاصة أنها تتزامن مع انفراجة مهمة في سوق النقد المصري، بعد نجاح الحكومة في إتمام صفقة  تنمية رأس الحكمة بالشراكة مع دولة الإمارات، الأمر الذي ساهم في حل لأزمة عانت منها مصر خلال السنوات الماضية وهي شُح العملة الصعبة، الأمر الذي أفرز السوق غير الرسمي للدولار، مشيرا إلى أن الحوار الوطني عليه البناء على هذه الصفقة لوضع توصيات من شأنها تعظيم الاستفادة من التدفقات الدولارية للمشروع.

موضوعات مقترحة

وقال "محسب"، إنه على الحوار الوطني بمشاركة الحكومة وضع خطة للإنفاق العام خلال الفترة المقبلة وتحديد أولوياته، حيث يتسنى لنا الاستفادة من عوائد المشروع في دعم القطاعات الإنتاجية مثل القطاع الصناعي والزراعي، للحفاظ على الأمن الغذائي والصناعي للمصريين، بالإضافة إلى دعم المستوردين حتى يشهد السوق انفراجة حقيقية وهو ما سينعكس بكل تأكيد على السوق المصري، فيشعر المواطن البسيط بالطفرة التى أحدثها المشروع الذي يمثل أكبر صفقة استثمار أجنبي مباشر في تاريخ مصر، مشددا على ضرورة أن يتزامن ذلك مع وجود رقابة مشددة على الأسواق.

وأضاف مقرر لجنة أولويات الاستثمار، أن الحوار الوطني مهتم للغاية برسم فلسفة للاستثمار المباشر على الأراضي المصرية، وتذليل كافة العقبات التى تواجه المستثمرين بخاصة البيروقراطية، كذلك تقديم إعفاءات وحوافز لهم لتشجيعهم على الاستثمار في مصر كونها واحدة من الوجهات الاستثمارية الواعدة في الشرق الأوسط وإفريقيا، وتتضمن فرص استثمار متنوعة يمكن الاستفادة منها، مؤكدا أن صفقة رأس الحكمة هي الأولى من نوعها ولكنها لن تكون الأخيرة فهناك صفقات شراكة أخرى خلال الفترة القادمة وهو ما يؤدى إلى حل جزء كبير من مشاكل مصر الاقتصادية.

وشدد النائب أيمن محسب، على أهمية الاستثمار الأجنبي المباشر كإحدى ركائز النمو الاقتصادى فى العالم، كونه يسمح بانتقال رؤوس أموال مباشرة إلى سوق الدولة المضيفة له، مما يساهم في توفير مئات الآلاف من فرص العمل ومن ثم حل مشكلة البطالة، بالإضافة إلى دعم القطاع الخاص الوطني، وإتاحة الفرصة أمام الشركات الوطنية للمشاركة في المشروعات خلال فترة التأسيس.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة