Close ad

الليل الأمريكي الطويل

27-2-2024 | 14:04
الأهرام العربي نقلاً عن

مرة وراء الأخرى، تصطف أمريكا إلى جانب العدوان الإسرائيلي على الفلسطينيين في مجلس الأمن الدولي، تستخدم الفيتو ضد أي مشروع إنساني يطالب بإيقاف الحرب، ترسل الأسلحة والذخائر المدمرة لإبادة البشر والحجر، تستقطع الوقت بإرسال أنتوني بلينكن وزير خارجيتها إلى المنطقة للإيهام بالحل، لكن الأمر أشبه بليل أسود طويل، هو الليل الأمريكي الطويل.

كان الرئيس البرازيلي لولا دي سليفا شجاعًا حين وصف ما يجري للفلسطينيين، بأنه أشبه بمحرقة هتلر النازية لليهود في أوروبا، أما جوزيب بوريل مسئول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فاكتشف الجانب الساخر في شخصيته، حين قال عن حق: إلى أين سيذهب الفلسطينيون؟ هل إلى القمر؟

العالم سمع وقرأ عن «المحرقة» وأدانها بكل اللغات، أو فرضت عليه الإدانة خوفًا وطمعًا، ودفع أثمانها المزمنة من أفكاره وحريته في البحث والتقصي، لكنه لم يشاهدها قط، بينما هو الآن يشاهد جريمة الإبادة الجماعية على الهواء مباشرة!

تعتقد «جماعة عرقية ودينية» من البشر أنها فوق الجميع، كان هتلر يظن في نفسه وسلالته وجنسه ذلك.

العالم بألوانه وأعراقه في نظر «الجماعة» مجرد «أغيار» يقوم على خدمتها، وأنها مسألة فوق المسألة، ولهذا عاشت في محنة مستمرة في كل مكان وزمان، وما من دولة أوروبية إلا وأقدمت على اضطهاد هذه «الجماعة» لألف عام متواصلة.

ما علاقة الشعب الفلسطينى بما كان يجري لهذه «الجماعة» في أوروبا؟ وما علاقة الإقليم العربي بالمخططات الخرافية، والكتب الصفراء العتيقة؟ ولماذا عليهم الاختيار أن يكونوا أرض الاختبار، والتجريب فيهم، وتخويف الآخرين بما يحدث لهم من غزو وحروب وفوضى مستمرة؟

بعض ماكري السياسة والصحافة قال ذات مرة، إن غزو العراق عام 2003 جاء لتخويف أوروبا والصين وروسيا، وكل من يفكر أو يشكك في صاحبة الليل الطويل.

يقول توابع فكرة الليبرالية المتوحشة إن “الديمقراطية” لا تغزو ولا تشن الحرب، بينما الواقع يكذبهم، فالديمقراطية المتوحشة لم تنقطع عن شن الحرب في أي وقت بصور شتى..

ألم تكن أحداث 2011 حربًا متكاملة بنمط جديد؟ أليس ما يجري في غزة هو تصفية لمخازن السلاح التي لم تعد مفيدة في المعارك الهجينة المقبلة؟ أليس ما يجري في غزة هو التمهيد النيراني لشق الممرات الجديدة لتجارة عالمية مرتقبة؟
ما العمل وما الحل؟
لا بد من تغيير المعادلة الراهنة في النظام الدولي، وتحويله من نظام برأس واحدة إلى نظام متعدد الرءوس، فالثقافة العالمية ليست واحدة، ولا العقائد واحدة، واحترام هذا الاختلاف قولا وفعلا هو الطريق الوحيد لنجاة العالم من ”المحرقة الحقيقية”.

أما الحل فيكمن في بناء ثقافي مختلف، يحترم كل الشعوب بلا فصل عنصري، كالذي يحدث في فلسطين، ويحدث بين دول الشمال الغنية وبين دول الجنوب الفقيرة، وضرورة رفض نظام ما بعد الحرب العالمية الثانية، وتكوين نظام يغطي كل شعوب العالم، يتم التمثيل فيه على قدم المساواة.

هل فات الوقت؟

لا، لم يفت بعد، فالغرب، وعلى رأسه الولايات المتحدة الأمريكية، يعاني من تصدعات اجتماعية خطيرة، ويريد أن ينجو بالقفز للأمام، من خلال نشر سلسلة مجموعة من الحروب الصغيرة، تصل به في نهاية المطاف إلى السيطرة على الكرة الأرضية مرة أخرى، في استعادة لحنين استعماري مفقود، بينما هو في الحقيقة يواجه زلازل اجتماعية وفكرية، تجعله أقرب إلى الخروج من التاريخ.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة