Close ad

رئيس مركز الدراسات المستقبلية: الاستيطان في قلب المشروع الصهيوني ويخدم رؤية أمنية

26-2-2024 | 22:55
 رئيس مركز الدراسات المستقبلية الاستيطان في قلب المشروع الصهيوني ويخدم رؤية أمنيةالاستيطان
عبدالصمد ماهر

 أكد الدكتور أحمد رفيق، رئيس مركز الدراسات المستقبلية، أن الوعود التي دائمًا ما تقدمها حكومات إسرائيلية المتتابعة هي وعود لا تصدق على الإطلاق، مشددًا على أن إسرائيل لم تطبق قرارات أممية حتى تطبق وعودا تحدثت عنها. 

موضوعات مقترحة

وشدد «رفيق»، خلال مداخلة عبر الإنترنت مع الإعلامية إيمان الحويزي، ببرنامج «مطروح للنقاش»، عبر شاشة «القاهرة الإخبارية»، على أن مشروع الاستيطان هو في قلب المشروع الصهيوني، موضحًا أن المشروع الصهيوني يقوم على الاستيطان وهو الذي يغير البيئة والنسيج المجتمعي ويسمح للمحتل أن يسيطر على  الفضاء العام والثروات ويعيق تقدم الأصليين في المكان، ويعطي المحتل أفضلية للتحكم أمنيًا.

توزيع المستوطنات يخدم رؤية أمنية

وأوضح أن توزيع المستوطنات في الضفة الغربية وقطاع غزة كان يخدم رؤية أمنية، بحيث إن هذه المستوطنة ليست فقط زراعية وسياحية ولكنها ايضًا مستوطنة أمنية، للاستيطان الصهيوني أهداف متعددة جدًا وأنه يخدم أيضًا أهدافا دينية لهم.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة