كرم جبر: وسائل الإعلام المصرية لم تتأثر بالعطل التقني العالمي | أول تعليق من وزير الاتصالات على «العطل الفني العالمي»: لدينا بنية سيبرانية مؤمنة |خاص | بعد الشلل العالمي اليوم.. ما الفرق بين الهجمات السيبرانية والخلل التقني؟ وما هي أنظمة الأمن السيبراني؟ | دعم أوروبي بقيمة 400 مليون يورو لفلسطين.. والحكومة: خطوة مهمة للتخفيف الأزمة الخانقة على الفلسطينيين | «مايكروسوفت» تعلن إصلاح السبب الرئيسي للخلل التقني في تطبيقاتها | بعد الخلل التقني الذي ضرب العالم.. ماذا تعرف عن "كراود سترايك" | رئيس مركز البحوث الزراعية يتفقد محطة بحوث "سخا" بكفر الشيخ | القاهرة الإخبارية: الرحلات الجوية وبعض مستشفيات وأجهزة المبنى الحكومي تعطلت في ألمانيا | مصدر حكومي مطلع: منظومة الأمن السيبراني المصرية تتفاعل بكفاءة مع الهجمات التقنية الحالية في العالم | «البترول» تكشف موقف نظم إدارة المنشآت البترولية بعد «خلل التقني العالمي».. ورفع درجة الاستعداد والتأمين |
Close ad

دواء مُعالِج للربو يظهر فعالية في الوقاية من الحساسية الغذائية

26-2-2024 | 12:57
دواء مُعالِج للربو يظهر فعالية في الوقاية من الحساسية الغذائية اكزولير دواء معروف يُستخدم لعلاج الربو
أ ف ب

بيّنت دراسة حديثة أنّ "اكزولير"، وهو دواء معروف يُستخدم لعلاج الربو، أظهر فعالية في الوقاية من الحساسية المرتبطة بأنواع عدة من المأكولات.

موضوعات مقترحة

وفي 16 فبراير، أجازت إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية ("اف دي ايه") الاستخدام المحدد لهذا الدواء لدى البالغين والأطفال الذين تزيد أعمارهم عن سنة، في وقت تسجل الحساسية الغذائية تزايداً في البلاد.

ولاحظ المرضى المشاركون في الدراسة وجميعهم من الأطفال المصابين بالحساسية، زيادة كبيرة في قدرتهم على تحمّل منتجات غذائية كالفول السوداني والجوز والبيض والحليب والقمح، بعدما تناولوا الدواء، بحسب الدراسة التي نشرت نتائجها الأحد مجلة "نيو إنغلند جورنال أوف ميدسين".

وأكد المعد الرئيسي للدراسة روبرت وود أنّ هذه النتائج تبيّن أن علاجًا مماثلًا "يخفض بشكل كبير احتمال تسجيل تفاعلات تحسسية تجاه عدد كبير من الأطعمة في حال تناولها الشخص بالخطأ".

ويشكل "أوماليزوماب"، وهو الاسم العلمي لـ"اكزولير"، جسما مضادا وحيد النسيلة يمنع عمل الأجسام المضادة التي تسبب الحساسية.

وفي نهاية فترة تلقى خلالها المرضى بانتظام حقناً بين 16 إلى 20 أسبوعا، استطاع 67% ممن تلقوا "أوماليزوماب" تحمّل 600 ميليغرام من الفول السوداني، في مقابل 7% فقط من المرضى الذين تلقوا علاجا وهميا.

وشملت الدراسة التي موّلتها وزارة الصحة الأميركية، نحو 177 طفلاً تراوح أعمارهم بين عام و17 سنة.

ومع أنّ هذه النتائج مشجعة، لكن لا ينبغي الاعتبار أنّ المستفيدين يمكنهم استئناف استهلاك المأكولات المسببة للحساسية، على ما أكدت "اف دي ايه".

وشددت على أنّ الفكرة تكمن في أنّ ردة فعل الجسم تكون محدودة في حال تناول الشخص الطعام عن طريق الخطأ.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة