Close ad

وزيرة البيئة تُوجه بالتركيز على الاقتصاد الأزرق

26-2-2024 | 12:35
 وزيرة البيئة تُوجه بالتركيز على الاقتصاد الأزرقجانب من اجتماع وزيرة البيئة
دينا المراغي

عقدت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة اجتماعًا مع الدكتور زياد أبو غرارة الأمين العام للهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن (برسجا)، لمتابعة وتقييم خطط سير عمل الهيئة خلال الفترة الماضية وذلك بمشاركة الدكتور على أبو سنة الرئيس التنفيذى لجهاز شئون البيئة ونفطة الاتصال الوطنية وبحضور السفير رؤوف سعد مستشار وزيرة البيئة للاتفاقيات متعددة الأطراف، والدكتور تامر أبو غرارة مستشار الوزيرة للتعاون الدولى، وسها طاهر رئيس الإدارة المركزية للتعاون والعلاقات الدولية.

موضوعات مقترحة

وقد أكدت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة امتنانها من المجهودات التى قامت بها الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن (برسجا) خلال الفترة الماضية، والتى تمت وفقاً لما تم الاتفاق عليه فى اجتماع مجلس الأمناء الأخير؛ حيث شهدت تطورًا ملحوظًا فى الأنشطة التي تناولتها، متطلعة إلى استيعاب الهيئة خلال الفترة المقبلة موضوعات أكثر إلحاحًا ذات اهتمام دولي.

وأشادت ياسمين فؤاد بتوجه الهيئة نحو تناول موضوع الاقتصاد الأزرق الذى يرتبط بموضوعات أخرى مهمة كالتلوث، البلاستيك أحادى الاستخدام، السياحة البيئية ، التنوع البيولوجى وتغير المناخ؛ حيث يعتبر الاقتصاد الأزرق أحد الموضوعات المهمة التى تنال مؤخرًا اهتمامًا عالميًا.

وأضافت وزيرة البيئة أن الهيئة الإقليمية تقدم نموذجًا متميزًا في العمل في ظل قلة التمويل المتاح، وحرصها على العمل الدائم على توفير دعم مالي لاستمرار الأنشطة وتنفيذ الخطط، فقد نجحت فى الحصول على تمويل من شركاء التنمية من عدد من المنظمات الدولية المختلفة. 

وأشارت وزيرة البيئة إلى أهمية العمل الدائم على تطوير وتعزيز القدرة والاستجابة على مواجهة الحوادث والكوارث البيئية البحرية نظراً لتأثيراتها الكبيرة على الحياة البحرية ، مع العمل على تطوير خطط الطوارئ إزاء المواد الخطرة المنقولة بحراً، بالإضافة إلى إعداد خطوط ارشادية وطنية لخفض الانبعاثات بنسبة 65%بحلول عام 2050، والعمل على تعزيز حماية الشعاب المرجانية فى البحر الأحمر.
  
وقد شهد الاجتماع استعراض الدكتور زياد أبو غرارة تقريرًا حول خطط وأعمال الهيئة خلال الفترة الماضية والمراجعة المالية للوضع الحالى للهيئة، ومقترحات تطوير الهيئة، كما تمت مناقشة وضع الهيئة وسط المنظمات الإقليمية الأخرى، وتطرق الدكتور زياد خلال الجلسة إلى الخطط والبروتوكولات التى أبرمتها الهيئة ومدى تطبيق والتزام الدول بها، كما استعرض ورش العمل والدورات التدريبية الوطنية والإقليمية التى تعقدها الهيئة لرفع قدرات العاملين، بالإضافة إلى المساهمات المالية التى  تمكنت الهيئة من الحصول عليها من عدد من الشركاء كالبنك الدولى والـ GIF، لتدعيم قدرات الهيئة لتنفيذ خططها وأنشطتها.

وواصل أبو غرارة استعراضه لمجهودات الهيئة خلال الفترة الماضية، موضحاً أنه تم تطوير مركز EMARSGA وتعزيز قدرات الطوارئ البحرية والاستجابة لحوادث التلوث البحري والتحكم في الملوثات من حركة الملاحة البحرية، كما تمت إضافة مكونات خاصة بنمذجة التلوث الكيميائي والتشتت في الغلاف الجوي، من خلال مشروع SFISH، وسيتم عقد حلقات تدريبية لتشغيل المنظومة المحدثة بدءًا من أبريل 2024، كما بدأت الهيئة تنفيذ نشاطين، يتعلق الأول بالمواد الخطرة HNS؛ حيث يتم تحديث خطة الطواريء الإقليمية لإدراجها فيها، وتدريب المختصين، ويتعلق النشاط الثاني بدعم قدرات الدول للجاهزية لتفعيل البحر الأحمر وخليج عدن كمناطق خاصة بموجب ملاحق اتفاقية ماربول.

وخلال الاجتماع تم استعراض المقترحات الخاصة بتعزيز قدرات الاستجابة الخاصة بالتعامل مع الكائنات البحرية المتضررة والتى سيتم تضمينها في الأدلة الاسترشادية والبرامج التدريبية لخطة الهيئة، كما سيتم عمل دراسات خاصة بتعزيز الحوكمة في إدارة المصايد البحرية  لتقييم الوضع الراهن للصيد غير القانونى وتأثيراته على الكائنات البحرية والدقيقة، بالإضافة إلى العمل على تعزيز قدرات استعادة النظم البيئية الحرجة وصون المجموعات الرئيسية للأنواع المهددة، وبالإضافة إلى تنفيذ أنشطة مكثفة خاصة بتعزيز القدرات في مجال الاستزراع السمكي المستدام والأمن باستخدام أفضل الممارسات البيئية والتكنولوجيا المتاحة ضمن مشروع SFISH؛ حيث سيتم البدء في مشروع الاقتصاد الأزرق المستدام الذى يشمل أنشطة بناء الشراكات لاستدامة خدمات النظم البيئية والتقييم الاقتصادي وإستراتيجيات خاصة بالتحول نحو الاقتصاد الأزرق المستدام.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: