Close ad

تحديات الأمن السيبراني في إفريقيا.. بناء جسور التكنولوجيا وتحقيق الاستدامة الرقمية

25-2-2024 | 15:33
تحديات الأمن السيبراني في إفريقيا بناء جسور التكنولوجيا وتحقيق الاستدامة الرقميةصورة أرشيفية
الألمانية

 يشكل الأمن السيبراني في إفريقيا تحديا متزايدا مع تزايد استخدام التكنولوجيا والاتصالات في مختلف جوانب الحياة اليومية والأعمال التجارية والحكومية. ومع ذلك، فإن التركيبة الاقتصادية والاجتماعية المتنوعة للقارة الأفريقية تجعل التحديات في مجال الأمن السيبراني تتفاوت من بلد إلى آخر. وتقول الباحثة نينا إيفياني-أجوفو في تقرير نشره المعهد الملكي للشؤون الدولية البريطاني (تشاتام هاوس) إن إفريقيا شهدت موجة من الهجمات السيبرانية في عام 2023، ضد أنظمة مفوضية الاتحاد الأفريقي وأنظمة بيانات الحكومة الكينية والبنية التحتية للانتخابات النيجيرية وغيرها.

موضوعات مقترحة

 ويبدو أن الهجمات كانت جرس إنذار للاتحاد الأفريقي، مما دفع مجلس السلام والأمن التابع له إلى جعل الأمن السيبراني نقطة رئيسية على جدول الأعمال في قمة هذا العام، التي عقدت في أديس أبابا.

وبحسب إيفياني-أجوفو، تم تحقيق إنجازات حقيقية، فقد تناول قادة الدول الأفريقية عددا من المسائل المتعلقة بالأمن السيبراني، وهو أول إجراء ملحوظ بشأن هذه القضية منذ أن أنشأ الاتحاد الأفريقي استراتيجية التحول الرقمي لأفريقيا في شباط/فبراير 2020.

وخلال القمة، تم توجيه مفوضية الاتحاد الأفريقي للإسراع في وضع استراتيجية قارية للأمن السيبراني. كما تم اعتماد سياسة قارية لحماية الأطفال على شبكة الإنترنت، وتم الاتفاق على موقف أفريقي مشترك بشأن تطبيق القانون الدولي في الفضاء الإلكتروني، وهو تطور مهم للغاية.

ولازالت "اتفاقية مالابو"، وهي اتفاقية طموحة لأمن المعلومات على مستوى قارة أفريقيا، غير موقعة من قبل معظم دول الاتحاد الأفريقي، مما يحد من مصداقيتها. وبدون مصادقة أوسع، وتعاون أفضل في مجال الدبلوماسية السيبرانية، قد تجد الدول الأعضاء صعوبة في تطوير جدول أعمال الأمن السيبراني الأفريقي المتماسك المطلوبة. 

 والأمن السيبراني هو مشروع رئيسي في جدول أعمال الاتحاد الأفريقي 2063. ومع ذلك فإن الدول الأعضاء، تعرضت في السنوات القلائل الماضية، لانتقادات لفشلها في تحديده ضمن أولوياتها.

 وتواجه دول الاتحاد الأفريقي تحديات كبيرة ومتنوعة فيما يتعلق بالأمن السيبراني بسبب سياقاتها السياسية والاجتماعية والثقافية المتباينة للغاية.

كما تم تهميش أفريقيا سابقا في منتديات حوكمة الأمن السيبراني العالمية، على الرغم من أن هذا يبدو أنه قد تغير حيث أظهرت الدول الأفريقية اهتماما واضحا بمفاوضات الأمم المتحدة للاتفاق على معاهدة عالمية للجرائم السيبرانية. وتترأس العملية الجزائر وتتولى نيجيريا ومصر دور نائب الرئيس.

وفي الواقع، يمكن تفسير تطوير مجموعة أفريقية خلال المفاوضات كدفعة جديدة من جانب دول الاتحاد الأفريقي للتعاون استراتيجيا على تحسين الأمن السيبراني في القارة.

وبرزت لحظة مهمة أخرى في التعاون بمجال الأمن السيبراني خلال قمة الاتحاد الأفريقي، بالاتفاق على موقف أفريقي مشترك على تطبيق القانون الدولي في الفضاء السيبراني.وقاد العملية برمتها مجلس السلام والأمن التابع للاتحاد الأفريقي ويقدم إعادة صياغة أفريقية سياقية لإمكانية تطبيق قواعد ومبادئ القانون الدولي التقليدية في الفضاء السيبراني.

 ويعني هذا أن الدول الأعضاء في الاتحاد الأفريقي قد أكدت علنا، من بين أمور أخرى، التزاماتها بدعم القانون الدولي في حوكمة الأمن السيبراني، وضمان سلوك الدولة المسؤول في الفضاء السيبراني وفقا لمعايير القانون الدولي.

وترى إيفياني-أجوفو ذلك بأنه خطوة إيجابية جدا. ولكن بوسع الاتحاد الأفريقي أن يفعل المزيد لتسهيل تعاون أفضل في مجالات مهمة أخرى.

وتحتاج دول الاتحاد الأفريقي بشكل عاجل إلى مواءمة استراتيجياتها الدبلوماسية السيبرانية بشكل أفضل. ويرى الكثيرون أن الصين وروسيا شريكان رئيسيان في الأمن السيبراني، حيث ان موقف روسيا في المفاوضات حول معاهدة الأمم المتحدة للجرائم الإلكترونية ، على سبيل المثال ، مدعوم من قبل العديد من الدول الأفريقية.

وترى دول أخرى المزيد من الوعود في العمل مع الشركاء الغربيين، مما يخلق مخاطر بأن يتعرض التعاون الأفريقي في مجال الأمن السيبراني للخطر بسبب التنافس بين الولايات المتحدة والصين.

وبدون وجود علاقات دبلوماسية سيبرانية محددة استراتيجيا، ستستمر أفريقيا في مواجهة تحديات في بناء قدرات الأمن السيبراني على مستوى القارة، مع انقسام سياستها بدلا من تعزيزها من قبل القوى الخارجية.

ويمكن للاتحاد الأفريقي أن يقدم مساهمة قيمة هنا، من خلال توفير منصات للتعاون الدولي في مجال الأمن السيبراني، والمساعدة في ضمان أن العلاقات الدبلوماسية الأفريقية في مجال السيبراني مع الغرب وروسيا والصين ليست تابعة، بل تتطور على أساس عملي وتشغيلي.

وستوفر اتفاقية مالابو التي تحتاج إلى تصديق المزيد من الدول الأفريقية عليها ، والتي توفر فهما أفريقيا موحدا للسياسات السيبرانية، أساسا مفيدا لهذا الدور.وصورت اتفاقية الاتحاد الأفريقي بشأن الأمن السيبراني وحماية البيانات الشخصية (اتفاقية مالابو) ، التي تمت صياغتها في عام 2011 واعتمدت في عام 2014 ، إفريقيا على أنها قارة مستعدة لمعالجة الأمن السيبراني من خلال إجراءات جادة وموحدة.

 ومن شأن ذلك أن يجعل أفريقيا المنطقة الوحيدة في العالم التي لديها اتفاق قاري يجمع بين الأمن السيبراني وأمن المعاملات الإلكترونية وحماية البيانات الشخصية في معاهدة واحدة.

ولم تدخل الاتفاقية حيز التنفيذ إلا في 8 حزيران/يونيو 2023 ، بعد تأخيرات خطيرة في التصديق عليها من قبل أعضاء الاتحاد الأفريقي. وحتى في ذلك الحين، لم تصدق عليها سوى 15 دولة من أصل 55 دولة في الاتحاد الأفريقي، مما حد من مصداقيتها القارية.ولسوء الحظ، ومنذ دخول الاتفاقية حيز التنفيذ في عام 2023 ، لم تصدق عليها سوى دولة أفريقية أخرى هي ساو تومي. ولم تصدق أي من الدول "الكبرى" في أفريقيا ، بما في ذلك مصر والجزائر ونيجيريا وجنوب أفريقيا وكينيا والمغرب وإثيوبيا التي يقع فيها مقر الاتحاد الأفريقي.


 علاوة على ذلك، لا تزال هناك تحديات أخرى لسياسة الاتحاد الأفريقي السيبرانية. والآن بعد أن احتل مجلس السلم والأمن مركز الصدارة في مجال الأمن السيبراني، يجب على الاتحاد الأفريقي أن يكون حريصا على ضمان ألا يركز  جدول أعماله الناشئ كثيرا على الفهم التقليدي للسلام والأمن، أو أن يصبح مجرد امتداد للنفوذ العسكري الإقليمي في الفضاء الإلكتروني.

 وبدلا من ذلك، يجب أن يوسع جدول الأعمال ثقافة الأمن السيبراني التي تركز على نهج أصحاب المصلحة المتعددين بما يتماشى مع المادة 26 من اتفاقية مالابو.

وهناك تحديات واضحة أمام جعل هذا واقعا. وتعد أفريقيا المنطقة الأقل رقمنة في العالم، مع عدم وجود قدرات وتقنية متساوية في مجال الأمن السيبراني. وهذا ما يجعل توفير نهج يركز على الأفراد في المنطقة أولوية رئيسية للاستثمارات المستقبلية للاتحاد الأفريقي.

 ومع تسارع التكنولوجيا، وسعي الدول الأفريقية إلى حلول فعالة للحوكمة، من الضروري التشاور مع الأفارقة العاديين وإشراكهم في صناعة السياسات وجعلهم فاعلين فيها.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة