Close ad

خبير: رأس الحكمة "صفقة القرن" وملايين من فرص العمل ومليارات الدولارات مقبلة

24-2-2024 | 16:14
خبير رأس الحكمة  صفقة القرن  وملايين من فرص العمل ومليارات الدولارات مقبلةمشروع رأس الحكمة
حمدي عبد الرشيد

قال الدكتور إسلام جمال الدين شوقي، خبير الاقتصاد ومحلل أسواق المال، وعضو الجمعية المصرية للاقتصاد السياسي، إن مشروع أو صفقة رأس الحكمة التي تم الإعلان عن تفاصيلها مؤخرًا، يُعدُ من الصفقات الهامة داخل السوق المصري والرابحة جدًا والمدروسة بعناية فائقة وتدل على مجهود كبير تم بذله من قبِل القيادة السياسية والحكومة من أجل أن تخرج هذه الصفقة إلى النور بهذا الشكل وتحقق الغرض المطلوب وهو استغلال الأراضي المملوكة للدولة أفضل استغلال استثماري ممكن.

موضوعات مقترحة

وأوضح الخبير الاقتصادي، أن ذلك سوف سيعود بالفائدة والنفع على الدولة المصرية وحتى يشعر المواطن بصدى وجدوى هذا الاستثمار وتنعكس فوائده مباشرةً من خلال الاستقرار في حركة الأسواق المصرية.

 وتابع: تدخل هذه الصفقة في نطاق استراتيجية ""Win Win Situation نظرًا لأنها توفر مكاسب لجميع الأطراف على الجانبين المصري والإماراتي، وهي بمثابة شهادة ثقة للمستثمرين والمطورين العقاريين، لأن القطاع الخاص يدخل فيها سواء من الجانب المصري والجانب الإماراتي، وهما المسئولان عن تطوير منطقة رأس الحكمة، مما يعني الاستفادة من الكفاءات الفنية المتوفرة لدى القطاع الخاص في مجال التطوير العقاري.

وأكد شوقي، أن هذه الصفقة تعطي دلالة هامة ورسالة للجميع بالثقة في الاقتصاد المصري، وتُعدُ عاملا لجذب الاستثمار الأجنبي المباشر وتشجع المستثمرين الأجانب في الدخول لمجال الاستثمار بمصر وبمثابة تصحيح للمسار الاقتصادي ومؤشر إيجابي لتشجيع الاستثمار في مصر خلال الفترة القادمة، كما توفر ملايين من فرص العمل المختلفة.
 ولفت الخبير الاقتصادي، إلى العديد من مزايا هذا المشروع، حيث  إنه سيتم الاستعانة بأبناء محافظة مطروح نفسها للعمل فيه، مما يعود بالنفع عليهم ويقلل من معدلات البطالة، وسترفع من قيمة الأصول في منطقة الساحل الشمالي بأكمله، حيث سترتفع القيمة البيعية للأصول في هذه المنطقة خلال الفترة القادمة وستكون مربحة للحائزين لها. 

ولا شك أن أهم مميزات هذه الصفقة تتمثل في سد الفجوة التمويلية التي تواجهها مصر خلال العام المالي الحالي 2023/2024، وذلك من خلال زيادة حجم التدفقات النقدية القادمة إلى مصر ومن خلال الاستثمار الأجنبي المباشر المعتمد على التصدير، وذلك للمساهمة في حل أزمة السيولة الدولارية، وهو بمثابة بداية الطريق الصحيح لحل أزمة الدولار.
ويذكر أن الدولة وقعت أمس الجمعة، اتفاقية شراكة استثمارية ضخمة مع الإمارات لتطوير مدينة رأس الحكمة غربي الإسكندرية، في واحدة من أكبر الصفقات التي تسهم في تعزيز السيولة الدولارية بالبلاد وتخفف من أزمتها الاقتصادية.

وقال رئيس الوزراء المصري، مصطفى مدبولي، إن المشروع يعد أكبر صفقة استثمار مباشر في تاريخ البلاد، مشيرا إلى أنه سيدر على مصر 150 مليار دولار استثمارات سيضخها الجانب الإماراتي على مدار عمر المشروع.

وكشف مدبولي أن الصفقة تشمل ضخ الجانب الإماراتي استثمارات أجنبية مباشرة بقيمة 35 مليار دولار، خلال شهرين، على أن يكون لمصر 35 بالمئة من أرباح المشروع على مدار عمره.


إسلام شوقي الخبير الاقتصاديإسلام شوقي الخبير الاقتصادي
كلمات البحث
اقرأ أيضًا: