Close ad

الأهلى يضرب "ميدياما"

24-2-2024 | 14:41
الأهلى يضرب ميدياماالأهلي ضرب ميدياما
فاز على بطل غانا فى كوماسى بهدف الشحات بدورى الأبطال 
موضوعات مقترحة


البطل يحقق التفوق الأول .. وربع النهائى على مرمى البصر


محمد رشوان: 


أصبح الفريق الأول لكرة القدم بالنادى الأهلى على مقربة شديدة من العبور إلى دور الثمانية لبطولة دورى أبطال إفريقيا، بعد الفوز الغالى الذى حققه، على مضيفه ميدياما الغانى بهدف دون رد، فى اللقاء الذى جمع الفريقين مساء أمس على ستاد بابايارا بمدينة كوماسى، ضمن الجولة الخامسة من عمر منافسات مرحلة المجموعات _ دور الستة عشر _ من البطولة القارية المرموقة التى يحمل الأهلى لقبها.

وانتهى الشوط الأول بالتعادل بدون أهداف، وفى الشوط الثانى سجل حسين الشحات هدف الفوز للأهلى فى الدقيقة الثالثة، ليرفع رصيد فريقه إلى النقطة التاسعة.


ورغم الفوارق الكبيرة بين الفريقين التى لاتنحاز على الإطلاق لمصلحة ميدياما، الذى يشارك لأول مرة فى بطولات الكاف، فإن الفوز الأهلاوى يعتبر تاريخيا، لكونه الأول فى تاريخ لقاءات حامل اللقب على فريق غانى بغانا، بعد أن سبق ميدياما فى مواجهة الأهلى هارتس أوف أوك وأشانتى كوتوكو وبيركوم تشيلسي.


كما أنهى الأهلى بهذا الفوز عقدة ملاعب المنافسين منذ انطلاق الموسم الحالى، بعد أن تأرجحت نتائج الفريق الأحمر بين الخسائر والتعادلات، وذلك ماحدث أمام سيمبا التنزانى وماميلودى صن داونز الجنوب إفريقى فى بطولة دورى السوبر الإفريقى، ويانج أفريكانز التنزانى وشباب رياضى بلوزداد الجزائرى فى مرحلة المجموعات من النسخة الحالية لدورى الأبطال.


وأثبت السويسرى مارسيل كولر، المدير الفنى للفريق الفائز، أنه يمتلك بدائل لاتقل قوة عن الأساسيين، بعد أن شهدت صفوف الأهلى استمرار غياب الحارس محمد الشناوى والمالى أليو ديانج محور الارتكاز الدفاعى للإصابة، ومحمود عبد المنعم "كهربا" قلب الهجوم لظروف خاصة، بجانب بعض اللاعبين الآخرين المصابين منذ فترة، مثل : أحمد نبيل "كوكا" لاعب الوسط المدافع، ومحمد الضاوي"كريستو" الجناح المهاجم.


ولعب الحارس مصطفى شوبير والمخضرم عمرو السولية لاعب الوسط المدافع، وبجانبه كريم وليد "نيدفيد" _ قبل خروجه مصابا فى الشوط الثانى _ والجنوب إفريقى بيرسى تاو رأس الحربة، بجانب المهاجم الفلسطينى البديل وسام أبوعلى، دورا فى عدم شعور متابعى المواجهة بالغيابات الأهلاوية العديدة 


وعن أحداث لقاء الأمس .. طغى الجانب الخططى بشدة على مجريات الأمور فى الشوط الأول، فندرت محاولات التهديف على مرميى مصطفى شوبير وفيليكس كايى حارسى الأهلى وميدياما، وجاءت غالبية المحاولات الهجومية  من قبل هجوم أصحاب الأرض، مثل الكرة التى سددها المهاجم برناردينيو تيتيه وأنقذها شوبير، كما أطلق المدافع حميدو عبدول فاتاو كرة أخرى تصدى لها حارس الأهلى مجددا.


كما قابل مانويل مانتى كرة عرضية بضربة رأس ولكن أخطأت مرمى شوبير.


ووجدت مفاتيح لعب ميدياما التى اعتمد عليها البوسنى نيبوشا كابور، الممثلة فى تيتيه ودانيال لوموتى ونانا كوفى، صعوبة فى اختراق وخلخلة التمركز الدفاعى لياسر إبراهيم ومحمد عبد المنعم "كامبوس" ثنائى قلب دفاع الأهلي.


وفى المقابل فإن تركيز كولر على التأمين الدفاعى وشن الهجوم المرتد، من العوامل التى أدت إلى ندرة الفرص الأهلاوية الخطيرة، خاصة بعد أن وقع الفرنسى أنتونى موديست، رأس الحربة، فريسة سهلة لجان فيتال أوريجا وديريك فردجور، بالإضافة إلى غياب الانسجام المعنوى والخططى بين موديست والجنوب إفريقى بيرسى تاو الذى شارك كجناح مهاجم، وينتهى الشوط الأول بالتعادل بدون أهداف.


وفى الدقيقة الثالثة من الشوط الثانى، يتلقى موديست كرة طولية من السولية، ليمرر موديست إلى حسين الشحات الذى سيطر على الكرة باقتدار وسددها من داخل المنطقة بهدوء إلى داخل مرمى فيليكس مسجلاً هدف التقدم لفريقه.


ويحاول الشحات استغلال الارتباك الذى ضرب دفاع ميدياما بعد الهدف، ويطلق كرة قوية من وضع الحركة أخطأت مرمى أصحاب الأرض.


ويهاجم ميدياما بكل خطوطه بحثا عن هدف التعادل، ويطلق ديريك كرة قوية ذهبت بجوار القائم الأيسر بقليل.


ويجرى نيبوشا تغييرا بسحب لوموتى لاعب الوسط والدفع بالمهاجم دياويسى تايلور رأس الحربة، الذى سدد كرة قوية تصدى لها شوبير بثبات.


ويجرى كولر تغييرين بالدفع بوسام أبوعلى بدلا من بيرسى تاو، وسحب نيدفيد للإصابة وإشراك رامى ربيعة.


وشهدت الدقيقة 71 أخطر الهجمات الغانية، بعد أن استقبل مامودو كرة عرضية بضربة رأس يتصدى لها شوبير، لترتد إلى تايلور الذى أطلق كرة تصدى لها القائم الأيسر.


ويجرى كولر فاصلا من التغييرات الهجومية، بالدفع بأكرم توفيق والمغربى رضا سليم وكريم فؤاد، بدلا من ياسر إبراهيم والشحات وتاو.


ويكشر الهجوم الأهلاوى عن أنيابه، نتيجة تسلل الارتباك لخطوط ميدياما، ويطلق وسام أبوعلى كرة متوسطة القوة أمسكها فيليكس، ويلعب كريم فؤاد كرة عرضية يقابلها رضا سليم بتسديدة وتعلو الكرة العارضة بقليل، قبل أن يشن هجوم ميدياما مجموعة من الهجمات التى لم تسفر عن التعادل، وينتهى اللقاء بفوز الأهلى بهدف دون رد.


 


اقرأ أيضًا: