Close ad

وزير الري: نعمل على أنظمة إنذار مبكر لمساعدة الدول الإفريقية في التعامل مع التحديات المناخية

24-2-2024 | 09:33
وزير الري نعمل على أنظمة إنذار مبكر لمساعدة الدول الإفريقية في التعامل مع التحديات المناخيةوزير الري خلال حفل تكريم عدد من المتدربين الأفارقة لاجتيازهم برنامج الهيدرولوجيا والنمذجة الهيدرولي
أحمد سمير

قال الدكتور هاني سويلم، وزير الموارد المائية والري، إن الرئاسة المصرية الحالية لمجلس وزراء المياه الأفارقة "أمكاو" أضافت مسئولية كبيرة على مصر تجاه أشقائها الأفارقة، لتقديم المزيد من الدعم والتنسيق المشترك بين مختلف الدول الإفريقية.

موضوعات مقترحة

جاء ذلك خلال حضور وزير الري، حفل تكريم 15 متدربا إفريقيا، وتسليمهم شهادات إتمام البرنامج التدريبي الذى عقد بالمركز الإفريقي للمياه والتكيف المناخي، تحت عنوان "الهيدرولوجيا والنمذجة الهيدروليكية ونوعية المياه"، الذي نظمه قطاع شئون مياه النيل بالتعاون مع مركز التدريب الإقليمي للموارد المائية والري.

وشارك في حفل التكريم، السفير "كاسنجو ماسنجا" سفير دولة الكونغو الديمقراطية لدى القاهرة، والسفير محمد عزمي، نائب أمين عام الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية بوزارة الخارجية.

وأوضح وزير الري، أن مصر دشنت "المركز الإفريقي للمياه والتكيف المناخي - PAN AFRICAN"، تحت مظلة المبادرة الدولية للتكيف بقطاع المياه "AWARe"، بما يُسهم في دعم الدول الإفريقية ورفع قدرات المتدربين الأفارقة في مجال المياه؛ للتعامل مع تحديات تغير المناخ مثل حالات الفيضانات والجفاف التي تواجهها العديد من الدول الإفريقية، ومن بينها دولة الكونغو الديمقراطية.

وكشف وزير الري، عن عمل مصر حالياً بالتعاون من العديد من الشركاء؛ لوضع أنظمة للإنذار المبكر بالشكل الذى يُمكن الدول الإفريقية من التعامل مع مثل هذه الظواهر المناخية.

وأكد سويلم، قوة العلاقات التاريخية التي تربط مصر والكونغو الديمقراطية، واهتمام القيادة السياسية في مصر بتوفير كل أشكال الدعم إلى الأشقاء في دولة الكونغو الديمقراطية؛ حيث رحب بالمتدربين الكونغوليين، مهنئاً باجتيازهم البرنامج التدريبي، معرباً عن أمله في تحقيق الهدف المرجو منه فى رفع قدرات المشاركين على المستوى الفني، ونقل الخبرات المكتسبة خلال البرنامج للتطبيق الفعلي في الدول الإفريقية الشقيقة، خاصة في ظل مشاركة عدد من الكوارد القيادية المتميزة من المتدربين الكونغوليين في البرنامج التدريبي.

وأكد الوزير حرصه على التواصل الدائم مع "إيف بازاييبا ماسودي" نائبة رئيس الوزراء ووزيرة البيئة والتنمية المستدامة الكونغولية؛ لتعزيز التعاون بين البلدين في مجال المياه.

وأشار سويلم، إلى تقديم مصر الدعم إلى الجانب الكونغولي، من خلال بروتوكول تعاون فني موقع بين البلدين، يجري من خلاله تنفيذ العديد من المشروعات التنموية في دولة الكونغو الديمقراطية، مثل (إنشاء محطة توليد طاقة كهرومائية متعددة الأغراض - حفر ١٢ بئرا جوفية تعمل بالطاقة الشمسية - تبادل الخبرات في مجال الزراعة والري - إنشاء مركز للتنبؤ بالأمطار والتغيرات المناخية بالكونغو الديمقراطية - التدريب وبناء القدرات).

ومن جهته، نقل السفير "كاسنجو ماسنجا" سفير دولة الكونغو الديموقراطية لدى القاهرة تحيات القيادة السياسية لبلاده إلى الرئيس عبد الفتاح السيسي، وإلى الشعب المصري، معرباً عن تقدير بلاده لما تقدمه مصر إلى بلاده من دعم فعال في العديد من المجالات.

وأعرب المتدربون -في كلمة ألقاها عنهم أحدهم- عن شكره إلى الدكتور سويلم ومسئولي "المركز الإفريقي للمياه والتكيف المناخي" على ما لمسوه من حسن الضيافة، وما يتمتع به المركز من إمكانات فنية ولوجستية متميزة، انعكست على اكتسابهم خبرات جديدة ومتميزة ستنعكس إيجاباً على منظومة إدارة الموارد المائية بدولة الكونغو الديموقراطية بعد عودتهم.

وعقد البرنامج التدريبي تحت مظلة مبادرة "AWARe" بمقر "المركز الإفريقي للمياه والتكيف المناخي" تحت عنوان "الهيدرولوجيا والنمذجة الهيدروليكية ونوعية المياه"، بالتعاون بين قطاع شئون مياه النيل ومركز التدريب الإقليمى للموارد المائية والوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية بوزارة الخارجية، وذلك خلال الفترة من (١١ – ٢٢) فبراير ٢٠٢٤، بمشاركة ١٩ متدربا (١٥ من جمهورية الكونغو الديمقراطية  + ٢ من قطاع شئون مياه النيل + ٢ من هيئة السد العالي).

ويهدف البرنامج إلى تزويد المشاركين بالمهارات اللازمة لاستخدام برامج النمذجة الهيدرولوجية ونظم الإنذار المبكر ونوعية المياه، ويقوم بالتدريب نخبة من الخبراء المصريين من جامعة القاهرة ووزارة الموارد المائية والري ومعهد بحوث الموارد المائية والشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي والهيئة العامة للأرصاد الجوية.


--

--

--

--
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة