Close ad

تسريب ضخم لبيانات يكشف اختراق شركة صينية حكومات أجنبية وناشطين

22-2-2024 | 14:25
تسريب ضخم لبيانات يكشف اختراق شركة صينية حكومات أجنبية وناشطين أرشيفية
أ ف ب

تمكّنت شركة صينية لأمن التكنولوجيا من اختراق حكومات أجنبية وقرصنة حسابات على وسائل التواصل الاجتماعي وأجهزة كمبيوتر شخصية، وفق ما كشف تسريب ضخم للبيانات حلّله خبراء هذا الأسبوع.

موضوعات مقترحة

وتشير الوثائق التي سربتها "آي-سون"، وهي شركة خاصة دخلت في مناقصات للتعاقد مع الحكومة الصينية، إلى أن قراصنتها اخترقوا أكثر من عشر حكومات، بحسب شركتي "سنتينال لابز" و"مالوير بايتس".

وكتب باحثون من "سنتينال لابز" أن "آي-سون" اخترقت أيضا "منظمات ديموقراطية" في مدينة هونج كونج التي تتمتع بحكم شبه ذاتي إضافة إلى جامعات وحلف شمال الأطلسي (ناتو).

ونشر شخص مجهول الهوية هذه البيانات المسربة التي لم تتمكن وكالة فرانس برس من التحقق من محتوياتها على الفور، الأسبوع الماضي على موقع "غيتهاب" لتبادل البيانات.

وقال محللون من "سنتينال لابز" إن "التسريبات توفر بعض التفاصيل الأكثر وضوحا التي تنشر علنا حتى اللحظة وتكشف الطبيعة المتطورة لأنظمة التجسس الإلكتروني الصينية".

وأفاد منشور منفصل لـ"مالوير بايتس" أن "آي-سون" تمكنّت من اختراق مكاتب حكومية في الهند وتايلاند وفيتنام وكوريا الجنوبية وغيرها.

ولم يتسن الوصول إلى موقع "آي-سون" صباح الخميس رغم أن لقطة من أرشيف الإنترنت للموقع تعود إلى يوم الثلاثاء تفيد بأن مقره شنغهاي مع فروع ومكاتب في بكين وسيشوان وجيانجسو وشيجيانج.

ولم ترد الشركة على طلب فرانس برس الحصول على تعليق.

يتضمن التسريب الذي نشر على الإنترنت مئات الملفات التي تظهر سجّلات محادثات مكتوبة ومحاضرات وقوائم أهداف.

- السيطرة على حواسيب عن بعد -

عثرت فرانس برس في التسريبات على ما بدا بمثابة قوائم وزارات تايلاندية وبريطانية إضافة إلى لقطات شاشات تظهر محاولات للدخول إلى حساب أحد الأفراد على فيسبوك.

وأظهرت لقطات أخرى نقاشات بين موظف ومديره في العمل بشأن الرواتب إلى جانب وثيقة تصف البرامج الهادفة للوصول إلى رسائل البريد الإلكتروني لأحد الأهداف على "آوتلوك".

وفي لقطة من شاشة تظهر محادثة على تطبيق للدردشة، يتحدث شخص ما عن طلب زبون الوصول بشكل استثنائي إلى "مكتب وزير الخارجية ومكتب وزارة الخارجية في آسيان ووكالة الاستخبارات الوطنية التابعة لمكتب رئيس الوزراء" وغيرها من الدوائر الحكومية التابعة لدولة لا تتم تسميتها.

وأفاد محللون درسوا الملفات بأن الشركة عرضت على الزبائن المحتملين إمكانية خرق حسابات أفراد على منصة "إكس" للتواصل الاجتماعي ومراقبة نشاطهم وقراءة رسائلهم الخاصة وإرسال منشورات.

كما عرضت الكيفية التي يمكن لقراصنة الشركة من خلالها الوصول إلى حاسوب شخص ما عن بعد والسيطرة عليه، ما يسمح لهم بتنفيذ أوامر ومراقبة ما يكتبه.

شملت خدمات أخرى وسائل لاختراق الأنظمة المشغّلة لهواتف "آيفون" التابعة لآبل وغيرها من الهواتف الذكية، إضافة إلى أجهزة مخصصة بما فيها جهاز لتخزين الشحن يمكنه استخراج البيانات من جهاز ما وإرساله إلى القراصنة.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة