Close ad

وزير الري: مشروعات «نوّفي» تُعزز جهود التكيف مع التغيرات المناخية والتحول نحو الاقتصاد الأخضر

22-2-2024 | 10:21
وزير الري مشروعات ;نوّفي; تُعزز جهود التكيف مع التغيرات المناخية والتحول نحو الاقتصاد الأخضروزير الري
أحمد سمير

قال الدكتور هاني سويلم، وزير الموارد المائية والري، إن مشروعات الموارد المائية والري المنفذة تحت مظلة برنامج "نُوَفِّي" تهدف إلى تعزيز جهود التخفيف والتكيف مع التغيرات المناخية والتحول نحو الاقتصاد الأخضر.

موضوعات مقترحة

كما تهدف هذه المشروعات إلى التوسع في استخدام الطاقة الشمسية في مجال رفع المياه وتحلية المياه، وتحسين المرونة المناخية، من خلال تحديث الممارسات الزراعية، والتحول لأنظمة الري الحديثة في الزراعة، بما يُعزز الإدارة المستدامة للموارد المائية، وقدرة قطاع المياه على التصدي للتحديات التي يواجهها ويدعم استدامة الأمن الغذائي، خاصة في ظل الترابط الهام بين المياه والطاقة والغذاء؛ لتحقيق الأمن الغذائي ومواجهة التحديات العديدة التي تواجه قطاعي المياه والغذاء في مصر والعالم.

جاء ذلك خلال اجتماع عقده وزير الري مع عدد من مسئولي البنك الدولي؛ لمتابعة موقف دراسة مشروع "المرونة المناخية من خلال التحول الزراعي والغذائي" ، وموقف "الدراسة المتكاملة لترعة السويس" والجاري تنفيذها بالتعاون مع البنك الدولى، والتباحث حول التنسيق بين الوزارة والبنك الدولي في مجال تطوير نظم الري في مصر .

واستعرض الاجتماع، موقف دراسة مشروع "المرونة المناخية من خلال التحول الزراعي والغذائي" والممولة من البنك الدولى تحت مظلة برنامج "نُوَفِّي" ، والذى يشتمل على أعمال تطوير منظومة الري بشكل متكامل بداية من الترع الفرعية وصولاً إلى تطبيق نظم الري الحديث على المستوي الحقلى، ودعم مشاركة القطاع الخاص في الممارسات الزراعية، وإنشاء نظام للإنذار المبكر بالإضافة لدعم وبناء القدرات في مجال المحاسبة المائية .

وأشار الدكتور سويلم إلى أنه يجرى التنسيق مع وزارة الزراعة فيما يخص تطوير المساقى الخصوصية مع التركيز على عدد من النقاط الساخنة بمحافظات الشرقية والغربية والمنوفية والتي سيشملها المشروع في المرحلة المقبلة ، بما يسهم فى تسهيل وصول مياه الرى للمزارعين بهذه المناطق .

وعرض خلال الاجتماع النتائج الأولية لـ "دراسة تحسين إدارة الموارد المائية بترعة السويس" التي يقوم البنك الدولى بتنفيذها بالتعاون مع الوزارة، وعرض السيناريوهات المختلفة لتوزيع المياه على مستوى الترعة، والتحديات والمعوقات الموجودة على الطبيعة وإيجاد الحلول المناسبة لها، حيث يجرى العمل حالياً على إعداد وثيقة المشروع.

وأكد وزير الري، أهمية الدراسة المتكاملة لترعة السويس فى ضمان استيفاء الاحتياجات المائية للزمامات الزراعية الواقعة على الترعة، وتوفير احتياجات مياه الشرب لمدينة السويس الواقعة بنهاية ترعة السويس، مع ضرورة تعظيم الاستفادة من مياه المصارف الزراعية بالمنطقة.

وشدد على ضرورة حث المزارعين علي التحول لاستخدام أنظمة الري الحديث، وحث المصانع علي اتباع الأساليب العلمية في استخدام المياه في دوائر مغلقة لترشيد استهلاك المياه.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: