Close ad

مسئول عسكري بريطاني: تدريب الجيش الكويتي هو من ركائز التعاون المشترك بين البلدين

21-2-2024 | 23:22
مسئول عسكري بريطاني تدريب الجيش الكويتي هو من ركائز التعاون المشترك بين البلدينالجيش الكويتي
أ ش أ

أكد مستشار الدفاع الأول للشرق الأوسط البريطاني الفريق أول طيار مارتن سامبسون أن التدريب المتبادل لأعضاء الجيش والفرق الأمنية مع دولة الكويت هو من ركائز التعاون المشترك بين البلدين، وإنه لا يوجد استثمار أفضل من الاستثمار في "شبابنا وأجيالنا القادمة".

موضوعات مقترحة

وقال سامبسون - في تصريح مساء اليوم الأربعاء، خلال احتفالية أقامتها سفارة المملكة المتحدة لدى الكويت احتفالا بمرور اكثر من 125 عامًا على إقامة العلاقات الرسمية بين البلدين - إن من ثمار هذا الاستثمار أن نحو 100 من الجيش الكويتي سيتلقون تدريبات في شتى المجالات العسكرية في ارجاء المملكة المتحدة هذا العام اضافة الى 100 آخرين سيشاركون في دورات مدنية هناك.

أضاف أن الفرق البريطانية - التي ستزور الكويت خلال العام الجاري - ستركز على التدريب والتشارك المتبادل في الخبرات بشتى مجالات القتال والدفاع أرضا وبرا وبحرا والأمن الرقمي.

أشار إلى أنه "بفضل الطاقة والإمكانيات والذكاء والحماسة لدى جيلكم القادم (اعضاء القوات العسكرية الكويتية)؛ ستستمر العلاقة التاريخية والمثمرة التي تجمع بين بلدينا معتبرا انها مثال رائع لما تستطيع الشراكات الحقيقية ان تحققه".

من جانبه، أكد رئيس هيئة التعليم العسكري بالجيش الكويتي اللواء الركن فهد الطريجي، عمق وخصوبة العلاقات التي تجمع الكويت والمملكة المتحدة، لاسيما في مجال التعليم والتدريب الأمني والعسكري.

وقال إن الجيش الكويتي يحرص على تأهيل منتسبيه في أرقى الكليات الأكاديميات العسكرية حول العالم وبالتحديد الكليات البريطانية، مشيرا إلى أن الدفعة الأولى لبريطانيا كانت في عام 1952، وتخرج منها رئيس الأركان الشيخ مبارك عبدالله الجابر الصباح.

من جانبها، قالت سفيرة بريطانيا بالكويت بليندا لويس إن السفارة قررت الاحتفاء بـ70 متخرجا سابقا من الكليات البريطانية المختلفة؛ لإعادة ذكرياتهم لما حققوه اثناء تحصيلهم الأكاديمي والعسكري وإتاحة الفرصة لتناول تجاربهم المختلفة، فيما بينهم والحضور الذي شمل العديد من المسؤولين العسكريين رفيعي المستوى من الجانبين.

أضافت أن التعاون العسكري والأمني من ركائز العلاقات التاريخية التي تجمع البلدين، مشيرة إلى عدة محطات في تاريخ الكويت كانت بريطانيا مساندة وصديقة وفية إلى جانب الكويت، ومنها تحرير دولة الكويت من براثن العدوان العراقي عام 1990، والتي تحتفي الكويت بعيد تحريرها الـ33 منه بعد عدة أيام.

وأفادت بأن من أعمدة التعاون بين البلدين تبادل الخبرات والتعليم الأكاديمي المشترك، حيث التحق أكثر من 600 كويتي بجامعات وكليات بريطانيا العسكرية المختلفة على مر العقود الماضية مشيدة بالمستوى والتفوق والقدرات الكبيرة التي أظهروها اثناء وبعد فترة تدريبهم.

أشارت إلى أن أمثلة هذا التفوق للملتحقين العسكريين الكويتيين تقليد الملك تشارلز في أبريل من العام الماضي بدرع السيف الدولي للملازم الثاني جابر سعد الصباح الذي يتم منحه سنويا لافضل طالب دولي يتخرج من الأكاديمية الملكية العسكرية البريطانية (ساندهيرست).

ذكرت لويس أن وتيرة التعاون مستمرة حيث إنه من المزمع أن ترسل بريطانيا 30 فريقا تدريبيا متخصصا في شتى مجالات العلوم العسكرية والأمنية إلى الكويت هذا العام؛ لإقامة تدريبات مشتركة وتبادل الخبرات في ما يتعلق في احدث التقنيات والآليات العسكرية الحديثة.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: