Close ad

مصر تخاطب ضمير العدالة الدولية غدًا.. شهادة مصرية تاريخية على 75 عاما من الإجرام الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني

20-2-2024 | 19:20
مصر تخاطب ضمير العدالة الدولية غدًا شهادة مصرية تاريخية على  عاما من الإجرام الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطينيالحرب الإسرائيلية الوحشية في غزة
داليا عطية

فيما تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي حرب الإبادة الوحشية التي تشنها على غزة، في يومها السابع والثلاثين بعد المائة، يستمع العالم غدًا إلى مرافعة تاريخية لمصر أمام محكمة العدل الدولية، ورغم أن هناك ٥٢ دولة ستدلي برأيها أمام المحكمة في جلسات استشارية، إلا أن مصر حين تتحدث فإنها صاحبة الصوت الأقوي، والموقف الأشد، والقرار الأهم، وفوق كل ذلك هي  الداعم الأول للقضية الفلسطينية، والمساند الأكبر لحق الشعب الفلسطيني، وقبل كل ذلك هي الشاهد الأول على جرائم الاحتلال الإسرائيلي في الأراضي المحتلة منذ ٧٥ عاما، تعرّض خلالها الشعب الفلسطيني الشقيق، ولا يزال، إلى مرارة النكبة، والإبادة، وانتهاك الحقوق، وسرقة الممتلكات. 

موضوعات مقترحة

مصر حين تتحدث غدا أمام منصة العدل الأولي في العالم، فإنها الدولة التي حاربت الاحتلال الإسرائيلي وهزمته في أكتوبر عام ١٩٧٣ وهي أيضًا التي تتبني القضية الفلسطينية، ودفعت بسبب موقفها فاتورة باهظة في المال والأرواح، عبر عقود من النضال.. العالم سوف ينصت غدا لمصر التي طالما تتحدث عن حق، وتتصدى لكل ظلم، وترفض الاحتلال، وفي ذات الوقت هي داعية سلام. 

العالم ينصت غدا لصوت العقل، والسلام، من منطق قوة، ومن وازع ضمير دولة حاربت الاحتلال، وأرست قيم السلام في المنطقة، واليوم تقول كلمتها، وتدفع بشهادتها في جرائم دولة الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني الصامد، الصابر، ستفضح سياسات ضم الأراضي، وهدم المنازل، وتهجير المواطنين.

وستفضح مصر أيضا سياسات التدمير الممنهج، والقتل المتواصل ضد أصحاب الحق،والأرض  هكذا حدد خبراء تحدثوا لـ"بوابة الأهرام" رسائل مصر المتوقعة للعالم من منصة العدل الدولية، مؤكدين أن شهادة مصر ستكون لها مردود عالمي قوي، وسوف تدعم القضية الفلسطينية، وحق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته، وعاصمتها القدس.

فلسطين الشقيقة

قال السفير حسين هريدي، مدير إدارة إسرائيل في الخارجية المصرية، ومساعد وزير الخارجية الأسبق، إن مصر تقوم بدور تاريخي وبموقف حقيقي وقوي تجاه الأشقاء الفلسطينيين، من خلال مرافعتها غدًا أمام محكمة العدل الدولية ضد جرائم الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة وفي الضفة الغربية.

الحرب الإسرائيلية الوحشية ضد الشعب الفلسطيني الأعزل

وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 2022 طلبت من محكمة العدل الدولية استشارة قانونية، بالنسبة للسياسات والممارسات الإسرائيلية، في الضفة الغربية، وقطاع غزة.

ومصر ضمن 50 دولة وأكثر تقدموا بمذكرات لمحكمة العدل الدولية للمشاركة في الرأس الاستشاري الذي طلبته الجمعية من المحكمة حول الممارسات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية منذ عام 1967.

مصر تدافع عن القضية الفلسطينية

وحذرت مصر مسبقاً من اتساع رقعة الصراع في المنطقة بسبب الممارسات الإسرائيلية، كما طالبت بضرورة التهدئة وخفض التصعيد ونزع فتيل التوتر حفاظا على أمن واستقرار المنطقة.

وتثبت مصر من خلال مرافعتها غدًا أمام محكمة العدل الدولية، بحسب السفير حسن هريدي، أن الوجود الإسرائيلي في قطاع غزة، والضفة الغربية، وأن السياسات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، هو انتهاكًا لميثاق الأمم المتحدة، وانتهاكًا للقانون الدولي العام، ومن حق الشعب الفلسطيني أن يمارس حقه في تقرير المصير.

الحرب الإسرائيلية الوحشية ضد الشعب الفلسطيني الأعزل

مرافعة مصرية أمام محكمة العدل الدولية ضد إسرائيل

وتثبت مصر أيضًا من خلال مرافعتها غدًا حقيقة وقوع احتلال إسرائيلي على الأراضي الفلسطينية المُحتلة في الضفة الغربية وقطاع غزة منذ 5 يونيو 1967 بالإضافة إلى أن هذه السياسات والممارسات الإسرائيلية في الضفة الغربية وقطاع غزة، هي ترقى في بعض الحالات إلى العنصرية، وفي أحيان أخرى هي تنتهك اتفاقيات جنيف.

الحرب الإسرائيلية الوحشية ضد الشعب الفلسطيني الأعزل

وحول أبرز الجرائم المتوقع أن تركز عليها مصر غدا، قال السفير حسن هريدي، ستكون على سبيل المثال، هدم منازل الفلسطينيين الذي يعتبر تغييرا للطبيعة الديموغرافية للأراضي المحتلة، وهي الضفة الغربية وقطاع غزة، وإقامة الحواجز ومنع انتقال الفلسطينيين داخل أراضيهم والذي يعتبر انتهاكًا للمواثيق الدولية.

السفير حسن هريدي

جرائم الاحتلال في قطاع غزة والضفة الغربية

كما لا يفوت مصر في جرائم الاحتلال الإسرائيلي بناء المستوطنات، وتدمير زراعات الزيتون، ثم منع الفلسطينيين من ممارسة حقهم في تقرير المصير، ومن المنتظر في مرافعة مصر غدًا، تفصيل هذه الممارسات، والسياسات الإسرائيلية، في الأراضي الفلسطينية المحتلة، والأهم هو إثبات مصر أن هناك احتلالا إسرائيليا للضفة الغربية وقطاع غزة.

وتبعث مصر بمرافعة غدًا، حسب السفير حسن هريدي، برسالة أن لها موقفا واضحا، وصريحا، وحاسما بأن هناك احتلالا إسرائيليا للضفة الغربية، وقطاع غزة، بغض النظر عن معاهدة السلام المصرية الإسرائيلية، وهو موقف قوي ووطني تؤكده مصر.

قوانين الحرب

وقال الدكتور بهاء الدين ابوشقة، أستاذ القانون الجنائي، ووكيل مجلس الشيوخ، إنه حتى في الحرب المعلنة، قوانين الحرب تُحرّم الاعتداء على المدنيين، وعندما تقدمت مصر بهذه المذكرة، وعلمت بها، أبديتُ استعدادي للمشاركة في إعدادها، والمرافعة من ضمن تاريخ الدفاع، لكي نكشف للرأي العام جرائم الاحتلال الإسرائيلي.

الحرب الإسرائيلية الوحشية ضد الشعب الفلسطيني الأعزل

سياسات إسرائيل المخالفة

وكان الدكتور ضياء رشوان، رئيس الهيئة العامة للاستعلامات، أعلن أن مصر ستشارك في الرأي الاستشاري الذي طلبته الجمعية العامة للأمم المتحدة من محكمة العدل الدولية، حول السياسات والممارسات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967.

الجمعية العامة للأمم المتحدة

وقال رشوان إن المرافعة الشفهية تتضمن تأكيد اختصاص محكمة العدل الدولية بنظر الرأي الاستشاري، باعتبار الجمعية العامة للأمم المتحدة أحد الأجهزة المخولة وفقا لميثاق المنظمة بطلب رأي استشاري من المحكمة، ونظرا لأن الأمر يتناول الأبعاد القانونية للمستوطنات الإسرائيلية غير المشروعة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، المخالفة لمبادئ القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية.

وأوضح أنه فيما يتعلق بموضوع الرأي الاستشاري، تشمل المذكرة المصرية تأكيد عدم شرعية الاحتلال الإسرائيلي الذي دام أكثر من 75 عاما بالمخالفة لمبادئ القانون الدولي الإنساني، وكذلك رفض سياسات الاضطهاد والتمييز العنصري وغيرها من الممارسات الإسرائيلية، التي تنتهك بشكل صارخ مبادئ القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان.

الدكتور ضياء رشوان

الرأي العام العالمي

وبحسب المستشار بهاء أبوشقة، تكشف مصر للرأي العام العالمي، في مرافعتها أمام المحكمة غدًا، ما تحاول أن تدّعيه إسرائيل من أن جرائم الإبادة الجماعية التي ترتكبها في الضفة الغربية وقطاع غزة حقا مشروعًا لها في حق الدفاع عن نفسها.

وقال أبو شقة إن مرافعة مصر غدًا ستقول إن إسرائيل دولة مغتصبة، ومحتلة، احتلالا غير شرعي للأراضي الفلسطينية، ومن المسلمات وفقًا لميثاق الأمم المتحدة أن الاحتلال لا يُرتّب حقوق سيادة مهما طال الأمد.

الحرب الإسرائيلية الوحشية ضد الشعب الفلسطيني الأعزل

وعلى ضوء ذلك فإن ما تزعم به وما تدّعيه إسرائيل أنها في حالة دفاع شرعي مزعوم وواهن، غير صحيح، والعكس هو الصحيح بأن الفلسطينيين عندما يدافعون عن أرضهم هم أصحاب حق الدفاع.

موقف مصر الثابت

وأكد أبو شقة أن مقاومة الاحتلال في حد ذاتها لا تسوغ أن نكون أمام دفاع شرعي كما يزعمون، وهذا الادعاء يعد واهيًا وضعيفًا، ومصر تعبر بمرافعة غدا عن موقفها الثابت، الراسخ، الذي أكده الرئيس السيسي، بأن مصر في تاريخ الصراع العربي الإسرائيلي، كانت دائما مؤيدة ومؤازرة للشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة في إقامة دولته المستقلة على حدود عام 1967.

كما تؤكد مصر أن محاولات التهجير القسري للفلسطينيين، والاعتداءات الوحشية على الأشقاء أمر مرفوض، وأن الحدود المصرية خطوط حمراء، وأن موقف مصر ثابت، ويجب أن يُطرح أمام محكمة العدل لترسيخ ما تمسك به الرئيس السيسي أمام إحدى منظمات الأمم المتحدة، وهي محكمة العدل الدولية.

الحرب الإسرائيلية الوحشية ضد الشعب الفلسطيني الأعزل

ويقترح المستشار بهاء أبوشقة، من خلال "بوابة الأهرام"، أن يكون هناك عرض موثق بالأدلة الدامغة التي تصور وحشية الاحتلال الإسرائيلي وهدمه عمارات كاملة على أصحابها، ومطاردة مليون ونصف فلسطيني في قطاع غزة لتصفية الفلسطينيين، وأن ذلك أمر يشكل إبادة جماعية تستوجب محاكمته جنائيًا أمام محكمة العدل الدولية.

ويؤكد أستاذ القانون الجنائي ووكيل مجلس الشيوخ أنه عندما نكون أمام دفاع موثق بوثائق مثل تصريحات لإسرائيليين مغالين في أنهم مستمرون في هذه التصفية الوحشية للفلسطينيين، وأن يكون هدف هذه المحاكمة وضع الرأي العام الدولي أمام مسئولياته الدولية في أن محكمة العدل الدولية وهي إحدى منظمات الأمم المتحدة الخمسة إما أن تقوم بدورها وإما على الأمم المتحدة السلام، وأصبح شأنها شأن عصبة الأمم التي انتهت أيضًا في ظروف أقل من الظروف الحالية.

المستشار بهاء الدين ابوشقة

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: