Close ad

الملا: قطاع البترول يخطط للمزيد من النجاح خلال الأعوام المقبلة

19-2-2024 | 19:58
الملا قطاع البترول يخطط للمزيد من النجاح خلال الأعوام المقبلةجانب من اللقاء
يوسف جابر

شارك المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، في جلسة "تشكيل مستقبل عملي وواقعي للطاقة" ضمن جلسات المؤتمر الاستراتيجي بمؤتمر ومعرض مصر الدولي للطاقة ايجبس 2024، وضمت الجلسة الدكتور وليد فياض وزير الطاقة والمياه اللبناني وأسامة مبارز، أمين عام منتدي غاز شرق المتوسط واليكساندرا سودوكو، نائبة وزير الطاقة والبيئة اليوناني.

موضوعات مقترحة


وفي بداية كلمته أشار الملا إلى أن قطاع البترول والغاز حقق قصص نجاح الأعوام الماضية و يخطط للمزيد خلال الأعوام المقبلة، وأن ذلك تحقق بفعل تواجد استثمارات كبرى الشركات العالمية للبحث والاستكشاف والإنتاج والبنية التحتية المتميزة التي تمتلكها مصر وجعلتها مركزا اقليميا لتداول الطاقة وساعدتها على تنمية مواردها من الغاز الطبيعى وإدخال المزيد من الشركات العالمية التي استطعنا جذبها الى مصر للاستثمار في قطاع البترول والغاز.


واستعرض الملا مجهودات قطاع البترول لتنفيذ استراتيجية خفض الانبعاثات والتحول الطاقي، مشيرا إلى خطوات إصلاح الدعم وتطبيق آلية التسعير التلقائى للوقود، والتي أدت لترشيد استهلاكه وساعدت على المضي على طريق التحول والتركيز على زيادة إنتاج واستخدام الغاز الطبيعي كوقود أنظف في كافة مراحل سلسلة القيمة والتوسع في توصيل الغاز الطبيعي للمنازل بدلا من اسطوانات البوتاجاز والتركيز على تحويل السيارات لاستخدامه كوقود.


وأكد الوزير أنه يجري إعادة تحديث استراتيجية الطاقة في مصر للوصول بنسبة الطاقات المتجددة داخل مزيج الطاقة إلى ٦٠% بحلول ٢٠٣٠ حيث كان قد تم تحديثها عام ٢٠١٦ مستهدفة نسبة ٤٢% من الطاقات المتجددة بحلول العام ذاته، كما يتم اطلاق استراتيجية وطنية للهيدروجين ووضع نظام حوكمة لاستخدامه من خلال المجلس القومي الذي تم إنشاؤه لإدارة صناعة الهيدروجين. 


وحول التعاون الإقليمي في مجال الطاقة منخفضة الكربون أكد الملا أن هناك فرصا كبيرة للتعاون من خلال الحلول الجاهزة التي تمتلكها مصر لتنمية مصادر الطاقة يدعمنا في ذلك توافر المقومات في مصر من بنية تحتية ولوجستيات والخطوط والشبكات والموانئ والمناطق المؤهلة لمشروعات الطاقات المتجددة وإنتاج الطاقات الخضراء والكوادر علاوة على الكفاءات البشرية والموقع الجغرافى.

 وأشار الوزير في هذا الإطار إلى أهمية منتدى غاز شرق المتوسط الذي يمكن من خلاله تكامل الجهود للاستفادة من الحلول الجاهزة وتوسيع التعاون المشترك. 


وأوضح وليد فياض وزير الطاقة والمياه اللبنانى التحديات التى تواجهها بلاده وقدم التحية لمصر على استقرارها وما تقدمه من رؤى موزونة، مشيداً بما طرحه الرئيس عبدالفتاح السيسي اليوم حول أهمية التمويل وأنه الركيزة الأهم نحو تحقيق الأهداف الإنتاجية والبيئية والاقتصادية، وأن بلاده ترغب فى المزيد من التمويل وتنامى دور القطاع الخاص فى ظل تحريرها سوق الطاقة.
ومن جانبه أكد السيد أسامة مبارز أمين عام منتدى غاز شرق المتوسط أن أهم أهداف المنتدي هي تحقيق التوازن السليم بين أمن الطاقة والتحول الطاقي، مشيرا إلى أن الغاز الطبيعى سيلعب دورا حيويا في مرحلة التحول الطاقي. 


وأكد مبارز أن منتدى شرق المتوسط يعمل على كيفية استخدام الغاز الطبيعي بشكل مستدام ومسئول بيئيا وهناك عدة مبادرات وخطط يتبناها المنتدي في هذا الصدد حيث أطلقنا مبادرة المنتدى لإزالة الكربون ، وأنه ليس علينا الانتظار لتنفيذ مشروعات إزالة الكربون وتحسين كفاءة استخدام الطاقة ويليها في مرحلة تالية مشروعات اكثر تقدما مثل تطبيق تكنولوجيا ccus لالتقاط وتخزين الكربون واستخدامه، وقدمنا المرحلة الثانية من مبادرة منتدى غاز شرق المتوسط ليقوم فيما بعد بدور المرخص لمشروعات الطاقة النظيفة، كما أكد أهمية دور القطاع الخاص في مرحلة التحول الطاقي ودور المنتدي في تعزيز التعاون واستثمارات القطاع الخاص. 

ومن جانبها أشارت نائبة وزير الطاقة اليونانى اليكساندرا سودكو إلى أن اليونان اتخذت قرارا بالابتعاد عن الفحم فى عام ٢٠١٩ وأنه كان على رأس أولوياتها التحول إلى إنتاج الكهرباء من المصادر المتجددة، واستطعنا خلال ٤ سنوات من مضاعفة اعتمادنا على المصادر المتجددة بنسبة ٥٠% وهدفنا ٨٠% بحلول ٢٠٣٠ و من المتوقع أن نصل لهذه النسبة قبل هذا العام، وذلك للتغلب على المشاكل المناخية وتحقيق أمن الطاقة.


كما أشارت إلى السعى لأن تصبح اليونان منتجا للغاز ومركز لنقل الطاقة، مؤكدة أنه إذا لم نقم بوضع وتطبيق التكنولوجيا اللازمة للوفاء بهذه الأهداف سنقع فى فجوة بين الطموحات والواقع.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: