Close ad

بتجميع نحو 30 ألف قرد المكاك.. إنشاء حظيرة القرود للأبحاث في الولايات المتحدة تثير ردودًا عنيفة | صور

18-2-2024 | 15:33
بتجميع نحو  ألف قرد المكاك إنشاء حظيرة القرود للأبحاث في الولايات المتحدة تثير ردودًا عنيفة | صورنموذج لمدينة القرود
وكالات الأنباء

تواجه خطة إنشاء أكبر حظيرة لتربية القرود للأبحاث الطبية في الولايات المتحدة ردود فعل غاضبة بين جماعات حقوق الحيوان.

موضوعات مقترحة

وسيضم المجمع المترامي الأطراف الذي تبلغ مساحته 200 فدان عددًا كبيرًا بشكل غير عادي من القرود، والتي سيتم بعد ذلك إرسالها إلى الجامعات وشركات الأدوية لإجراء البحوث الطبية.

وعلى مدى السنوات العشرين المقبلة، ستقوم المنشأة بتجميع نحو 30 ألف قرد من قرود المكاك طويل الذيل، وهو نوع موطنه جنوب شرق آسيا، في هياكل واسعة تشبه الحظيرة في بينبريدج، في جورجيا، التي يبلغ عدد سكانها البشري 14 ألفا فقط.

وقالت شركة Safer Human Medicine التي تقف وراء "مدينة القرود" الجديدة التي تبلغ تكلفتها 396 مليون دولار، إن القرود سيتم الاحتفاظ بها في ظروف آمنة للغاية، ولن تنشر المرض في المنطقة المحلية وسيتم إطعامها بمنتجات محلية طازجة.

لكن الخطة تواجه معارضة شرسة، حيث دعا بعض سكان بينبريدج السلطات المحلية إلى منع بناء المدينة المقترحة للرئيسيات.

وقال تيد لي، أحد سكان المنطقة: "إنها أنواع غازية، ويبلغ عددها 30 ألفا، وقد تغمرنا القرود". وأضاف ديفيد باربر، الذي سيعيش على بعد 400 قدم فقط من المنشأة الجديدة: "لا أعتقد أن أي شخص يرغب في وجود 30 ألف قرد في البيت المجاور".

وتطالب جماعات حقوق الحيوان أيضا بإلغاء الخطة، بحجة أن تربية الرئيسيات لإجراء الاختبارات الطبية أمر قاس ولا يقدم فائدة تذكر في التوصل إلى علاجات جديدة للبشر بسبب الاختلافات بين الأنواع.

وأشارت كاثلين كونلي، نائب رئيس قضايا البحوث الحيوانية في جمعية الرفق بالحيوان: "إن هذه الخطوة لا تهدد بقاء هذه الرئيسيات في البرية فحسب، بل إنها تديم دورة يجب أن نكسرها. إننا نحث المسؤولين المحليين على رفض اقتراح بناء هذه المنشأة ونحث الحكومة الفيدرالية على إعطاء الأولوية للعلم الذي سينقذ حياة البشر والحيوانات في نهاية المطاف".

ووفقا للخبراء، فإن الغالبية العظمى من الاختبارات الطبية على الحيوانات تشمل القوارض، حيث يحتاج نحو 1% منها فقط إلى الرئيسيات، ولكن ممارسة إجراء التجارب على أقرب أقرباء البشر كانت مثيرة للجدل لفترة طويلة.

وقالت المعاهد الوطنية للصحة في عام 2015 إنها لن تدعم بعد الآن البحوث الطبية الحيوية على الشمبانزي، ودعت مجموعات الرعاية الاجتماعية إلى فرض حظر أوسع إلى جانب التحول إلى أساليب بديلة، مثل استخدام التكنولوجيا الجديدة مثل الذكاء الاصطناعي.

وما يزال نحو 70 ألف قرد يُستخدم سنويا في جميع أنحاء الولايات المتحدة في اختبارات علاجات الأمراض المعدية، والشيخوخة، والحالات العصبية مثل مرض باركنسون، مع تحذير الباحثين من انخفاض عدد الرئيسيات المتاحة للاختبارات في الولايات المتحدة.

وقالت مؤسسة "الطب البشري الآمن" إن مدينتها الصغيرة المخصصة للقرود ستساعد في التخفيف من حدة هذه المشكلة، مع توفير أكثر من 260 فرصة عمل محلية لرعاية السكان الجدد، والتي لن يتم أخذها من البرية.

وحصلت المنشأة في البداية على إعفاءات ضريبية قبل البناء، على الرغم من أنه تم سحبها الآن قبل قرار السلطات المحلية بشأن السماح بالمشروع. وقالت منظمة الطب البشري الأكثر أمانا إنها ستواصل خطة احتواء القرود حتى من دون الإعفاءات الضريبية.


نموذج لمدية القرودنموذج لمدية القرود

قرود المكاكقرود المكاك
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة