Close ad

متحف أرتور رامبو في فرنسا يرفع النقاب عن مخطوطات للشاعر

17-2-2024 | 12:31
متحف أرتور رامبو في فرنسا يرفع النقاب عن مخطوطات للشاعرمديرة متحف آرثر رامبو كارول ماركيه موريل، تقدم مخطوطة للشاعر
أ ف ب

رفع متحف أرتور رامبو في شارلفيل ميزيير (شمال شرق فرنسا) النقاب عن مخطوطات للشاعر اشتراها أخيراً صناعي محلّي لقاء أكثر من 240 ألف يورو، بهدف التبرع بها للمتحف.

موضوعات مقترحة

وفي وقت يحتفل مسقط رأس رامبو بالذكرى الـ170 لميلاد الشاعر في اكتوبر، سُلّمت هذه المخطوطات رسمياً إلى المتحف خلال احتفال أقيم مساء الجمعة، قبل إتاحتها للعامة اعتباراً من السبت وحتى يناير 2025.

والمخطوتات عبارة عن رسالتين وقصيدتين، اشتراها الصناعي خلال مزاد أقيم في فندق دروو بباريس في ديسمبر.

وخلال هذا المزاد، حصلت بلديةالمدينة لقاء 78 ألف يورو على رسالة ثالثة من رامبو يروي فيها بداية مرضه.

إلا أنها لم تتمكن من الحصول على مخطوطة قصيدة "الخلود"، لأن سعرها وصل إلى 700 ألف يورو.

وتتضمن المخطوطات قصيدة "ما يُبقي نينا" لرامبو المؤرخة في 15 أغسطس 1870، لكنّ بول فيرلين اعاد نسخها عام 1880.

وقالت مديرة المتحف كارول ماركيه موريل لوكالة فرانس برس "كان فيرلين يحب رامبو بجنون، ويذهب إلى حد تقليد كتاباته لضمان عدم اختفاء النصوص".

أما الرسائل الثلاث الموجهة كلها إلى عائلته، فـ"تتعلق بمرحلتين مختلفتين في حياته".

وتشير الأولى والمؤرخة في 15 يناير 1883، إلى "رامبو الذي يعمل لدى ألفريد باردي في أفريقيا"، لكنّها تظهر أيضاً "رامبو الشغوف بالتصوير والجغرافيا".

وتتناول الرسالتان الأخريان مرضه. وكتب في 20 شباط/فبراير 1891 "ساقي مصابة بدوالي"، وهو "لم يكن على علم بعد أنه مصاب بالسرطان"، على قول موريل.

وتوفي رامبو في 10 نوفمبر 1991 في مرسيليا.

 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: