Close ad

مستثمرو العاشر: زيارة الرئيس البرازيلي تؤثر إيجابيًا على القطاعات الصناعية والزراعية والاستثمارية

15-2-2024 | 19:49
 مستثمرو العاشر زيارة الرئيس البرازيلي تؤثر إيجابيًا على القطاعات الصناعية والزراعية والاستثماريةالمؤتمر الصحفي المشترك بين الرئيس السيسي ونظيره البرازيلي
عبد الفتاح حجاب

قال المهندس توفيق عامر عضو مجلس إدارة جمعية مستثمرين العاشر من رمضان، عضو غرفة الصناعات الهندسية، إن زيارة الرئيس البرازيلى لولا دا سيلفا، لمصر للقاء الرئيس عبد الفتاح السيسى فى قمة ثنائية مهمة، تزامناً مع الاحتفال بمرور 100 عام على إقامة العلاقات الثنائية بين القاهرة وبرازيليا. 

موضوعات مقترحة

وأكد أن الزيارة تاريخية ومهمة للغاية كونها الأولى للرئيس البرازيلي إلى القاهرة منذ نحو 20 عامًا، خاصة أنها شهدت توقيع عدد من الاتفاقيات بين البلدين بالإضافة إلى فتح أسواق مشتركة بين البلدين في عدة قطاعات، خاصةً أن مصر تعد حاليا الشريك التجارى الثانى للبرازيل فى إفريقيا.

وشدد عامر على أن أهمية هذه الزيارة تتجلى في حجم التعاون الاقتصادي بين مصر والبرازيل، خاصة في القطاعات الصناعية والزراعية والاستثمارية.

وأوضح المهندس توفيق عامر، أن الزيارة لها أهمية اقتصادية مهمة، خاصة أن مصر أصبحت عضوا في مجموعة البريكس، والتى تجمع اقتصادات عديدة منها البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب إفريقيا، وستشارك الدولة الإفريقية أيضًا في مجموعة العشرين بدعوة من الحكومة البرازيلية، التي تترأسها حتى ديسمبر كأكبر كتلة لـ 20 اقتصادًا في العالم.

وأشار عامر، إلى أن البرازيل تعول على مشاركات الدول العربية في مؤتمر "Cop 30" في 2025، خاصة بعد انضمام ثلاث دول عربية هي مصر والسعودية والإمارات إلى تكتل البريكس، مؤكدا مساعي البرازيل المستمرة لجعل البريكس قوة اقتصادية كبيرة. مشيراً إلى أن دول البريكس تفكر جديا في تبادل تجاري وعمليات اقتصادية بالعملة المحلية بالشكل الذى يقلل الضغط على الدولار، حيث تعاني دول المجموعة مشكلات اقتصادية انعكاسا لأزمة عالمية بسبب اختلال النظام العالمى.

ولفت عامر إلى أن زيارة الرئيس البرازيلى لمصر هدفت أيضاً لإعطاء دفعة جديدة للعلاقات الثنائية بين البرازيل وأفريقيا عبر البوابة المصرية، لافتاً إلى أن العلاقات المصرية البرازيلية قوية ومستمرة، مؤكداً أن البرازيل من الدول الفاعلة والمحورية في أمريكا اللاتينية ولديها تجربة اقتصادية واجتماعية.

وأكد عامر، أن زيارة الرئيس البرازيلي لمصر عقب يوم واحد من زيارة الرئيس التركى رجب طيب أردوغان، للتفاهم والتباحث مع الرئيس السيسي حول التحديات الإقليمية والدولية الراهنة خاصة الحرب الاسرائيلية المستمرة منذ خمسة أشهر بقطاع غزة والأراضى الفلسطينية المحتلة يؤكد محورية الدور المصرى الدولى فى حل أزمات المنطقة وأنها هى الدولة العربية والإسلامية الأولى الحاضنة للقضية الفلسطنية والرد على كل المزايدات والأكاذيب.

وأشار عامر، إلى أن المباحثات الثنائية بين الرئيسين السيسي وسيلفا تناولت العلاقات الثنائية المتميزة، والتنسيق المشترك في المحافل الدولية، في ضوء الثقل الإقليمي لكل من الدولتين، وجهودهما المشتركة لتطوير وإصلاح منظومة الحوكمة الدولية، لتعكس بشكل أكثر عدالة مصالح دول الجنوب، وكذلك في ضوء عضوية البلدين في مجموعة بريكس، بالإضافة إلى رئاسة البرازيل لمجموعة العشرين لهذا العام ودعوتها لمصر للمشاركة كضيف في اجتماعات المجموعة.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة