النواب الأمريكي: نعمل على إقرار مساعدات إضافية لإسرائيل هذا الأسبوع | الرئيس الأوكراني يندد بالهجوم الإيراني على إسرائيل | 5 جرحى جراء قصف الاحتلال الإسرائيلي على محيط المستشفى الأوروبي بخان يونس | الجيش الأمريكي: أسقطنا 7 مسيرات ودمرنا صاروخًا باليستيًا في مناطق سيطرة الحوثيين باليمن قبل إطلاقها | القيادة المركزية الأمريكية: تدمير أكثر من 80 مسيرة و6 صواريخ باليستية أطلقت من إيران واليمن باتجاه إسرائيل | كريم عبد العزيز: مسلسل "الحشاشين" نقطة مضيئة في الدراما المصرية يجب البناء عليها في أعمال قادمة | الصحة الفلسطينية: قوات الاحتلال الإسرائيلي ترتكب 4 مجازر في قطاع غزة خلال الساعات الـ24 الماضية | ارتفاع حصيلة ضحايا عدوان الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة إلى 33729 شهيدًا | العاهل الأردني لـ بايدن: أي تصعيد إسرائيلي سيوسع نطاق الصراع في المنطقة | وزير خارجية الأردن يبحث مع نظرائه الأمريكي والبريطاني والسويدي تطورات الأوضاع في المنطقة |
Close ad

رئيس بحوث بـ«تنمية المرأة الريفية».. الفلاحات قوة ناعمة بدون حيازة زراعية!

15-2-2024 | 13:48
رئيس بحوث بـ;تنمية المرأة الريفية; الفلاحات قوة ناعمة بدون حيازة زراعية المرأة الريفية
أميمة صابر
الأهرام التعاوني نقلاً عن

يعد تمكين المرأة الريفية أمرًا فاعلا فى مكافحة الفقر المدقع والجوع وسوء التغذية، فالنسبة المئوية للمشاركة النسائية فى سوق العمل مرتفعة فى المجالات الزراعية، لأنهن يتحملن المسئوليات الكبرى فى تقديم الرعاية المجانية مثل أداء مهام العمل المنزلى، فضلا عن مجهوداتهن الكبيرة فى الإنتاج الزراعي، والأمن الغذائى والتغذية، وإدارة الأراضى الزراعية والموارد الطبيعية، وبناء القدرة على التكيف مع التغيرات المناخية.

 ورغم ذلك تعانى المرأة فى المناطق الريفية من فقر متعدد الأبعاد، وقد يرجع ذلك إلى أنها أقل قدرة على الوصول إلى الأراضى الزراعية والقروض والمدخلات الزراعية والأسواق وسلاسل الأغذية الزراعية عالية القيمة والحصول على أسعار أقل لمحاصيلها.

وفى هذا السياق اتجهت «الأهرام التعاوني» لمعهد بحوث الإرشاد الزراعى بمركز البحوث الزراعية وتحاورت مع الدكتورة مرفت صدقى رئيس بحوث بقسم بحوث تنمية المرأة الريفية فى جميع الجوانب التى تتعلق بـ«القوة الناعمة» في الأراضي الخضراء. 

- ما أهداف معهد بحوث الإرشاد والتنمية الريفية؟

يضم معهد بحوث الإرشاد الزراعى والتنمية الريفية العديد من الأقسام المختلفة التى تتناول دراسة المرأة الريفية والمجتمع الريفى والبرامج الارشادية والطرق المعينات وكل قسم له خطة بحثية محددة المعالم لحل المشكلات من أرض الواقع التى تمس المجتمعات الريفية ومحاولة الوصول إلى توصيات بحثية لمعالجتها، بالإضافة إلى التدريب والتوعية لتنمية الموارد البشرية وثقل قدراتهم ومهارتهم المختلفة والمشاركة بتنفيذ آليات تنمية المجتمعات الريفية.

- ما آليات التمكين الزراعى للمرأة الريفية؟ وما أبرز مظاهره؟

أولًا المرأة الريفية تعد العمود الفقرى فى قطاع الزراعة ليس فقط كعدد كبير من النساء تعمل بقطاع الزراعة بالمجتمعات الريفية ولكن نظرًا للمساهمة فى العديد من العمليات الزراعية حتى الأنشطة التى تتم داخل المنزل تتعلق وترتبط بالأنشطة التى تتم بالحقل هناك ترابط فيما بينهم، ويقصد به أن تكون المرأة الريفية العاملة بالزراعة قادرة على المشاركة على نحو كامل فى عملية التنمية الزراعية، من خلال إعطائها القدرة على الاختيار واتخاذ القرارات المتعلقة بالإنتاج، والقدرة على الحصول على صك ملكية أو حيازة الأرض الزراعية، والقدرة على التحكم فى الدخل الناتج عن ما تقوم بإنتاجه، وإمكانية التمتع بالوقت بجانب العمل فى الزراعة، وإعطائها مساحة من الحرية للقدرة على عرض آرائها وأفكارها، والمشاركة فى المنظمات الاجتماعية والنقابيه كامرأة عاملة فى الزراعة وليست مجرد عاملة بدون أجر.

بمعنى أن لها أدوارا حيوية بكافة المجالات المتعلقة بالتنمية الزراعية ومن هنا اتى التفكير فيما يسمى بالتمكين الزراعى او التمكين بقطاع الزراعة بشكل عام التمكين يعنى تحسين مستوى المعيشة للاسرة ككل وليس للمرأة فقط من خلال حسن استغلال المرأة للموارد الاقتصادية المتاحة والتمكين قوة معطاءة وليست قوة مسيطرة من قبل طرف على طرف اخر، ولهذا تم ذكر ان التمكين تحسين لمستوى معيشة الاسرة ككل وليس للمرأة فقط.

وحينما نتحدث عن التمكين الزراعى نعنى بهذا قدرة المرأة على المشاركة بقوة فى التنمية الزراعية المستدامة على قدم المساواة مع الرجل حيث يتم اعطاؤها القدرة على تملك الأرض الزراعية وفى تلك النقطة نجد ان الرئيس عبدالفتاح السيسي شدد على اعطاء المراة وخاصة الريفية حقها فى الحصول على الارث وخاصة فيما يتعلق بتملك الارض الزراعية؛ حيث انها مشكلة اجتماعية خطيرة نظرا لوجود بعض الرواسب الثقافية والعادات الاجتماعية التى مازالت تمنع الاناث من الحصول على هذا الحق.

ايضا وصول المرأة الريفية إلى المعلومات الحديثة فى مجال الزراعة وعند تلك النقطة نجد ثورة معلوماتية هائلة تسمى بالتحول الرقمى فى قطاع الزراعة والمنصات الالكترونية والشبكات المتوافرة والمتعلقة بإتاحة المعرفة والمعلومات ولكن يلزم الوقت لنشر ثقافة التحول الرقمى والاستفادة منه خاصة حينما نتحدث عن الريفيات.

- ماذا عن أهم التحديات التى تواجهها المرأة الريفية وسبل التعامل معها؟

تعمل المرأة الريفية دومًا فى صمت بأقل امكانيات ممكنة ولكن نتحدث دائما عن أصعب التحديات هى التحديات الثقافية والتى تستلزم الكثير لمحاولة التغير والتحول الجذرى إلى الأفضل.

أيضا حينما نتحدث عن النساء المعيلات وانخفاض مستوى المعيشة هذا يجعلنا نسعى بكل قوة نحو التمكين الاقتصادى للريفيات والذى يعد معبر وطوق نجاة للريفيات من بقائها فريسة لإنخفاض مستوى المعيشة، وبرؤية الوضع الحالى ومبادرة حياة كريمة بكمية الفرص التى تجعل التمكين الاقتصادى للريفيات من اولى اهتمامات المبادرة حيث المشروعات المتناهية الصغر والتدريب وهو من اخطر الابعاد التدريب يثقل مهارات الريفيات ومن ثم تنوع فرص العمل وزيادة الدخل خاصة أن الريفيات تعانى من نقص المهارات وبالتدريب يودى إلى ثقل المهارات والقدرات لديها، وأيضا المبادرات الصحية التى سعت إلى الاهتمام بصحة المرأة كلها فرص تصب فى بوتقة تمكين الريفيات بكل انواع التمكين اجتماعى واقتصادى.

- ما دور المرأة الريفية فى الحفاظ على الموارد الوراثية النباتية؟

المرأة أدوارها متشابكة ومتعددة بكافة المجالات وحينما ننظر للمورد الوراثى ليس هو فقط ذلك الأصل الوراثى النباتى أو الحيوانى أو الكائن الدقيق النادر، ولكنه حلقات متكاملة تشمل فى داخلها ذلك الأصل التراثى الذى يتكون من المعارف التقليدية، والممارسات المحلية التى تراكمت عبر السنين وعبر أجيال عديدة لتصبح علامة مميزة لمجتمع ما بكل ما فيه من معارف وخبرات، حيث تؤدى الريفيات دورًا عبر معرفتهن بحفظ وصيانة الموارد الوراثية النباتية وتوظيفها من أجل صيانة الموارد الطبيعية الزراعية لتحقيق الأمن الغذائى العربي؛ حيث تعد المرأة الريفية بنك للمعلومات التراثية الزراعية عبر الأجيال فى مجال الانتاج النباتى والحيوانى أيضا.

- ماذا عن دور المرأة الريفية فى تنفيذ رؤى الدولة للتنمية المستدامة 2030؟

بالنظر إلى رؤية مصر 2030 وأهداف التنمية المستدامة 2030 نجد أن الريفيات بمثابة خارطة طريق للوصول إلى تحقيق بعض غايات وأهداف 2030 حينما ننظر إلى الهدف الثانى من 2030 وهو تحقيق الأمن الغذائى نجد أن النساء الريفيات تساهم فى توفير الأمن الغذائى على المستوى النسبى وتنطلق إلى توفيرة عبر المشاركة فى العملية الإنتاجية ولهذا كانت غايات تحقيق هذا الهدف تنصب على المرأة الريفية وبتحقيق هذا الهدف ينطلق إلى تحقيق الهدف الأول وهو تقليل الفقر حيث الهدفان الأول والثانى ذات علاقة تأثير وتأثر وإذا تم تحقيق الهدف الخاص بالتعليم الجيد دون أدنى شك سوف يصب فى تحقيق هدف العمل اللائق بالتشابك مع هدف تمكين النساء والمساواة بين الجنسين بمعنى أدوار المرأة الريفية متعددة ومتشابكة والاستثمار فيما يتعلق بتنمة المرأة الريفية يعد خارطة طريق لتحقيق الكثير من أهداف رؤية مصر 2030.

- ما الدور الذى تلعبه وزارة الزراعة فى تمكين المرأة الريفية؟

إيمانا بأدوارها واعتزازا بمكانتها تسعى وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى لتحسين الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية للمرأة الريفية عبر الإرشاد والتدريب فى مختلف المجالات من خلال الدورات التدريبة وتنمية القدرات والندوات وعبر التمكين الاقتصادى من خلال المشروعات الصغيرة والمتناهية الصغر والمشروعات القومية التى تسعى تمكين المرأة الريفية، وأيضا من خلال جعل المرأة الريفية تسابق الزمن عبر التطور والتحول الرقمى والمنصات الإلكترونية المخصصة لها للإرشاد والتوعية وعن الجانب البحثى دراسة المشكلات الاجتماعية والاقتصادية وغيرهالمن تقدير الاحتياجات الفعلية عبر المتخصصين بتنمية المرأة الريفية بمركز البحوث الزراعية من خلال الابحاث العلمية.

- ما الدور الواضح الآن بالدولة لدعم تنمية الريف المصرى؟

يُعد المشروع القومى لتطوير الريف المصرى الذى يأتى ضمن مبادرة حياة كريمة التى أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسى لتحسين مستوى الحياة للفئات المجتمعية الأكثر إحتياجًا على مستوى الدولة حيث يستهدف المشروع التدخل العاجل لتحسين جودة الحياة لمواطنى الريف المصرى ويسعى المشروع لتقديم حزمة متكاملة من الخدمات تشمل خدمات المرافق والبنية الأساسية، والتنمية الاقتصادية والاجتماعية.

ويتوقف نجاح برامج التنمية وضمان إستدامتها وقدرة المجتمعات على مواجهة التغيرات والتوؤام معها على مشاركة العنصر البشرى وحسن إعداده وطبيعة تأهيله، وتعتبر المرأة عنصراً مهماً فى عملية التنمية، وإذا ما أريد لهذا العنصر أن يكون فعالاً فلا بد أن تتوافر للمرأة معطيات أساسية تمكنها من المساهمة الإيجابية فى حركة التنمية وتوجيهها، ويأتى فى مقدمة هذه المعطيات القدرة الاقتصادية التى تضعها فى موضع القوة ويجعلها قادرة على خدمة مجتمعها. وتعد سياسة التمكين الأقتصادى للمرأة طريق للقضاء على الفقر.

- هل المرأة الريفية لها دور فى الحفاظ على الموارد الطبيعية الزراعية من مياه وتربة وأرض؟ 

المرأة الريفية لها ادوار متعددة ووثيقة الصلة بالتعامل مع الموارد الطبيعية، لذا تمثل صيانة وحفظ الموارد الطبيعية الزراعية الركيزة الأولى فى تحقيق التنمية الزراعية المستدامة، وعليه برزت أهمية التركيز على توعية المرأة بدورها فى التنمية المستدامة عبر حفظ وصيانة الموارد الطبيعية حتى تتحقق المشاركة الواعية والفاعلة فى التنمية من خلال معرفة إحتياجاتهن وأوجه ضعفهن ومعالجة الأبعاد النوعية لصيانة الموارد الطبيعية الزراعية ومن ثم استخدامهن للموارد بشكل مستدام يخدم الأجيال الحالية والمستقبلية، وقد تكون المرأة من أهم العناصر التى تحافظ على البيئة وتحميها وتقوم بإصحاح ما يطرأ عليها من أفعال حتى تستطيع البيئة إستعادة عافيتها جراء أفعال البشر بها، ومن ثم تحقيق التنمية الزراعية المستدامة، وهو ما يتوقف على مدى الوعى البيئي.

 - ما تفسيركم لما يطلق عليه ظاهرة التأنيث الزراعى؟

 على الرغم من وجود الكثير من المتاعب بمهنة الزراعة للنساء إلا أنه يعد المشغل الأول لهن؛ وهذا لأن معظم الريفيات لا يعرفن غير مهنة الزراعة وهو ما يسمى بفقر المهارات النابع عن انخفاض المستوى التعليمى لهن، حيث فرصة الحصول على عمل غير مهنة الزراعة يتطلب مهارات عديدة لا تمتلكها الكثير من الريفيات نظرًا لانخفاض المستوى التعليمى إلى أن أحد الأسباب للعمل بالزراعة يكمن فى عدم رغبة الزوج للعمل بأجر بالإنتاج الزراعى والرغبه فى الهجرة الداخلية لبعض المحافظات والعمل بأنشطة البناء، وهو ما يمكن تفسيرة فى إطار مشكلات المرأة المعيلة حيث القيام بتحمل مسئوليات رب الأسرة بالإضافة إلى مسئولياتها المنزلية، هذا بالإضافة إلى ما يسمى «بتأنيث الزراعة»، وقد يعود تأنيث العمل الزراعى إلى عزوف الرجال وميلهم إلى مغادرة المناطق الريفية والعمل بأنشطة غير زراعية.ومن ثم القاء الحمل الكامل على النساء فى زراعة الارض والبعض يفسر تلك الظاهرة انها مع او ضد تمكين الريفيات بقطاع الزراعة «مع» اذا كانت المرأة تمتلك صك الحيازة وتعمل بأرض تمتلكها «وضد» إذا كانت المرأة تعمل بها كعامل دون اجر. 

 - كيف السبيل بدمج المرأة الريفية فيما يسمى بالزراعة الإلكترونية الحديثة؟

عبر التدريب على كيفية الاستخدام اولا ثم كيفية الاستفادة من خلال المراكز الإرشادية للتدريب على التطبيقات الرقمية والمنصات الإليكترونية لكيفية الاستفادة الكاملة.

 - مسيرتكم مرتبطة بنجاحات بحثية وجوائز علمية، كيف؟

سعادتى مرتبطة بفوزى بجوائز بحثية مرتبطة بتخصصى وهو تنمية المرأة الريفية حيث الحصول على جائزة المجلس القومى للبحوث لعام 2013 وعام 2014 على التوالى بابحاثى الفردية عن تنمية المرأة الريفية، وايضا فوزى بالمركز الاول للبحوث التطبيقية والنظرية بجامعة القاهرة عام 2019 لجائزة المستشار الفنجرى عن كيفية رفع مستوى معيشة الريفيات عبر المشروعات الصغيرة فى ظل ظاهرة تأنيث الفقر، وايضا فوزى بجائزة الإدارة المركزية للثقافة للبحوث المركز الأول عن أحد أبحاثى عن المرأة المعيلة بالمجتمعات الريفية وفوزى بجائزة أكاديمية البحث العلمى للأفراد التى تم إعلان نتيجتها عام 2023 فى مجال التنمية الريفية جائزة الدكتور جمال أبوالعزائم عن مجمل ابحاثى فى مجال التنمية الريفية وخاصة تنمية المراة الريفية. 

- ما أهم النصائح التى تقدم إلى المرأة التى تعمل فى مجال الزراعة؟

يجب الاطلاع على كل ما هو جديد حيث اصبحنا فى عالم التحول الرقمى السريع وهو معبر للاطلاع والوصول لكل ماهو جديد فى عالم الزراعة ودائما نقول إن التنمية مرتبطة بالتحديث والتحديث فى وقتنا هذا يعنى الاستفادة من عصر التحول الرقمى بقطاع الزراعة.


 الدكتورة مرفت صدقى رئيس بحوث بقسم بحوث تنمية المرأة الريفية الدكتورة مرفت صدقى رئيس بحوث بقسم بحوث تنمية المرأة الريفية

 االمرأة الريفية االمرأة الريفية

 االمرأة الريفية االمرأة الريفية

 االمرأة الريفية االمرأة الريفية

 االمرأة الريفية االمرأة الريفية

 الدكتورة مرفت صدقى رئيس بحوث بقسم بحوث تنمية المرأة الريفية الدكتورة مرفت صدقى رئيس بحوث بقسم بحوث تنمية المرأة الريفية

 الدكتورة مرفت صدقى رئيس بحوث بقسم بحوث تنمية المرأة الريفية الدكتورة مرفت صدقى رئيس بحوث بقسم بحوث تنمية المرأة الريفية
كلمات البحث
الأكثر قراءة