Close ad

قوافل المساعدات المصرية لغزة تتواصل.. وخبراء: تجسد الدور المحوري لمصر في دعم القضية الفلسطينية ومنع تصفيتها

13-2-2024 | 18:05
قوافل المساعدات المصرية  لغزة تتواصل وخبراء تجسد الدور المحوري لمصر في دعم القضية الفلسطينية ومنع تصفيتهاصورة أرشيفية
إيمان محمد عباس

تواصل مصر دورها الرائد في تقديم المساعدات الإنسانية والإغاثية لقطاع غزة، في ظل الأوضاع الراهنة التي يعيشها القطاع المحاصر. وبرز الدور المصري من خلال الجهود الحثيثة التي تبذلها الحكومة المصرية على مختلف الأصعدة، لتخفيف حدة المعاناة عن كاهل أهالي غزة. يُعدّ الدور المصري في تقديم المساعدات لغزة نموذجًا حيًا للتضامن العربي والإنسانية، ويؤكد على التزام مصر التاريخي بدعم الشعب الفلسطيني. وتُواصل مصر جهودها الدبلوماسية والإنسانية لرفع المعاناة عن كاهل أهالي غزة، وتحقيق السلام والاستقرار في المنطقة.

 مساعدات إنسانية متواصلة

قال الدكتور أسامة مصطفي أستاذ العلوم السياسية، أنه منذ بدء التوتر في غزة، سارعت مصر بإرسال قوافل اغاثية ضخمة محملة بالمواد الغذائية والأدوية والمستلزمات الطبية، لتلبية الاحتياجات الأساسية للسكان. كما فتحت مصر معبر رفح البري بشكل استثنائي لتسهيل عبور المساعدات الطبية والمواد الغذائية، ولتخفيف الضغط على القطاع الصحي المنهك.

جهود دبلوماسية حثيثة

وأضاف أستاذ العلوم السياسية، أن جهود مصر لم تقتصر على الجانب الإنساني فقط، بل بذلت الدولة المصرية جهودًا دبلوماسية مكثفة لوقف التصعيد في غزة، ودعت إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس، وتجنب تعريض المدنيين للمزيد من المخاطر.

التزام أخلاقي وإنساني

وأكد الدكتور أسامة مصطفي، أن دعم مصر لغزة واجبًا أخلاقيًا وإنسانيًا، إيمانًا منها بأهمية التضامن العربي ومساعدة الأشقاء في محنتهم. وتؤكد مصر على ضرورة إنهاء الحصار المفروض على غزة، وإيجاد حلول سياسية عادلة تُنهي الصراع الفلسطيني الإسرائيلي وتُحقق السلام والاستقرار في المنطقة.

مصر سندٌ وعونٌ لغزة

وأشار أستاذ العلوم السياسة، إلي أن مصر أثبتت مرة أخرى أنها سندٌ وعونٌ لغزة في أصعب الظروف. وبات دورها الإنساني والسياسي بارزًا على الساحة الدولية، كنموذج يُحتذى به في مساعدة المحتاجين، يُعدّ الدور المصري في تقديم المساعدات لغزة نموذجًا حيًا للتضامن العربي والإنسانية، ويؤكد على التزام مصر التاريخي بدعم الشعب الفلسطيني. وتُواصل مصر جهودها الدبلوماسية والإنسانية لرفع المعاناة عن كاهل أهالي غزة، وتحقيق السلام والاستقرار في المنطقة.

وأكد أستاذ العلوم السياسية ، أن المعاناة في قطاع غزة تتفاقم يوماً بعد يوم، حيث يعاني السكان من نقص حاد في الغذاء والمياه والكهرباء والرعاية الصحية. تعتمد الحكومة الفلسطينية في غزة بشكل كبير على المساعدات الإنسانية لتلبية احتياجات السكان، ولكن عراقيل عديدة تعترض هذه المساعدات وتعوق وصولها إلى المحتاجين، تفتيشات مطولة تتم على المعابر الحدودية تؤدي إلى تأخير ورفض بعض الشحنات الإغاثية. وتبرر إسرائيل هذا الإجراء بضرورة ضمان عدم وصول المواد التي يمكن استخدامها في أعمال عنف أو في تعزيز القدرة العسكرية لحماس. ومع ذلك، فإن هذه الإجراءات تتسبب في تأخير وتقييد تدفق المساعدات، مما يزيد من معاناة السكان.

بالإضافة إلى ذلك، يشهد قطاع غزة تساقطًا مستمرًا للقنابل الإسرائيلية، مما أدي إلى تدمير البنية التحتية والمنشآت الحيوية مثل المستشفيات والمدارس والمنازل. هذا التدمير يزيد من حاجة السكان إلى المساعدات الإنسانية لتلبية احتياجاتهم الأساسية.

تشير الإحصائيات إلى أن نحو 2.2 مليون فلسطيني يعيشون في غزة ويعتمدون بشكل كبير على المساعدات الإنسانية للبقاء على قيد الحياة. ومع استمرار الصراع وتفاقم الأوضاع الإنسانية، فإن الحاجة إلى مزيد من الدعم الدولي والجهود الإنسانية تصبح أكثر إلحاحًا.

وأضاف أستاذ العلوم السياسية، أن يجب على المجتمع الدولي أن يعمل بشكل مشترك للتأكد من وصول المساعدات الإنسانية إلى السكان في غزة بشكل فعال وفي الوقت المناسب. ينبغي أن تعمل إسرائيل على تيسير حركة المساعدات وتقليل العراقيل التي تعوق وصولها. كما ينبغي على الأطراف المعنية أن تسعى جاهدة لإيجاد حل سياسي للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي من أجل تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة.

 يتعين على المجتمع الدولي أن يعترف بالظروف الإنسانية الصعبة التي يعيشها السكان في غزة وأن يتخذ جميع الإجراءات اللازمة للتخفيف من معاناتهم. يجب أن تكون المساعدات الإنسانية متاحة بشكل مستدام ومنتظم، ويجب أن تتمكن من الوصول إلى المحتاجين دون أي عوائق. ينبغي أن تعمل الجهات المعنية على تحسين التعاون والتنسيق لضمان تنفيذ البرامج الإنسانية بشكل فعال وشفاف.

الدور الدولي

وأشار إلي أنه على المستوى الدولي، يتعين على الدول والمؤسسات الإنسانية أن تزيد من التمويل لتلبية الاحتياجات الملحة في غزة. يجب أن تبذل الجهود لتعزيز التعاون الدولي وتوفير الموارد اللازمة لتلبية الاحتياجات الإنسانية الملحة في القطاع، لا يمكن تجاهل الأزمة الإنسانية في غزة، ويجب أن يكون الاهتمام بالمساعدة ورفع الحصار على القطاع أولوية قصوى للمجتمع الدولي. يجب أن تبذل كافة الجهود لتحقيق السلام والاستقرار في المنطقة، وتوفير الحماية والدعم اللازمين للسكان المدنيين الفلسطينيين في غزة الذين يعانون من الحروب المتكررة والظروف الصعبة للعيش.

دور مصر في تقديم المساعدات لقطاع غزة

 تحديات وجهود مستمرة

 في ظل الأوضاع الإنسانية الصعبة التي يعيشها سكان قطاع غزة، تأتي دور مصر بالتزامن مع تعنت إسرائيل في منع دخول المساعدات الإنسانية.

 المساعدات الإنسانية والإغاثية

تقوم مصر بتنسيق جهود نقل المساعدات مع المنظمات الدولية، مثل الأونروا والصحة العالمية، لتوصيل المساعدات إلى قطاع غزة.

تستخدم مطار العريش الدولي كنقطة دخول للمساعدات، حيث يستقبل تلك المساعدات والمؤن من الدول المختلفة.

 التحديات والتعنت الإسرائيلي

تعمدت إسرائيل استهداف معبر رفح في الجانب الفلسطيني لمنع إيصال المساعدات إلى فلسطين.

رغم ذلك، أكدت مصر أنه على الدول والمؤسسات الراغبة في تقديم المساعدات أن تستخدم مطار العريش الدولي لتجاوز هذه التحديات.

 

كلمات البحث