Close ad

"اللعبة" والكوميديا الراقية

13-2-2024 | 12:02

نادرة هى الأعمال الكوميدية التى تحظى بإعجاب وتقدير الجمهور حين تمزج بين الفكاهة والمضمون الراقى فى نفس الوقت، وفى الآونة الأخيرة فعلها مسلسل "اللعبة"، الذي استطاع أن يحقق نجاحًا كبيرًا ويجذب اهتمام الجمهور المصرى والعربى ويحافظ على رونقه فى أجزائه الأربعة بالكامل، والتى عرضت على فترات متباعدة، وقدم فيها العمل نوعًا من الكوميديا المختلفة والمبتكرة، الخارجة عن المألوف، فاعتمدت الحلقات فى أجزائه المتعددة على الكوميديا الموقفية والتشويق والمغامرة في نفس الوقت ولم يتسرب الملل للمشاهدين فى أى وقت من الأوقات، مما يجعل المسلسل فريدًا ومثيرًا للاهتمام، ويظل الجمهور متشوقًا لمعرفة ما سيحدث في الحلقات التالية ويستمتع بأداء مثالى لفنانين يقودهم مخرج مبدع هو المخرج معتز التونى الذى يغرد خارج السرب واختار لنفسه خطا يحقق به نجاحا خارج الصندوق بعمل غير تقليدي ينتظر حلقاته  المشاهدون بشغف لمتابعة  الأداء التمثيلى المتقن لكل أبطاله، ومنهم شيكو وهشام ماجد وأحمد فتحي ومحمد ثروت ومي كساب وميرنا جميل وسامي مغاوري وعارفة عبدالرسول وياسر أوتاكا ومحمد الليثى الموهوب صاحب شخصية عصفورة التى ارتبط بها المشاهدون وأحبوها وأصبحت مثارا للحديث بين الجمهور.

مسلسل "اللعبة" استطاع أن يخلق توازنًا مثاليًا بين التشويق والضحك ويقدم كوميديا مختلفة فتفاعل  الجمهور مع المسلسل بأجزائه الأربعة، حتى إن حلقات الجزء الرابع المعروض حاليا احتلت المرتبة الأولى ضمن قائمة الأعلى مشاهدة على منصة "شاهد" في عدة بلدان على رأسها مصر، وواصل نجاحه الكبير الذى حققه فى أجزائه الثلاثة التى عرضت على مدى سنوات، حتى فى أثناء عرضه بأوقات خارج السباق الدرامى الرمضانى، فقد كان يحقق نجاحا كبيرا ويتصدر نسب المشاهدة ويتعلق بحلقاته الجمهور.

فرض مسلسل "اللعبة" حالة جدل واسعة وأحبه الجمهور والتف حوله أفراد الأسرة المصرية والعربية إعجابا بحلقاته المليئة بالتفاصيل والتطورات الكوميدية وأداء فريقه من النجوم من الأجيال المختلفة وأعطى فرصة قوية لإبراز طاقات ومواهب الشباب الموهوب فنيا كالفنان محمد الليثى صاحب الأداء الهادئ المتزن المناسب للشخصية التى يجسدها بإتقان وخفة ظل وصدق فى الأداء يؤهله للتواجد بقوة فى أعمال درامية جديدة تبرز موهبته وإبداعه فى التمثيل.
 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: