Close ad

بهاء ديمتري: حافز إضافي للمصدرين وتعيين وزير للتجارة الخارجية.. أهم المطالب بالحوار الوطني

12-2-2024 | 16:32
بهاء ديمتري حافز إضافي للمصدرين وتعيين وزير للتجارة الخارجية أهم المطالب بالحوار الوطنيالحوار الوطني
عبدالفتاح حجاب

أكد المهندس بهاء ديمتري مقرر لجنة الصناعة بالحوار الوطني أن استئناف الحوار الوطني في مرحلته الثانية هو تأكيد من القيادة السياسية على أهمية وضرورة الحوار  للتفاعل والتعاون ما بين القو ي السياسية المختلفة وخطوة على طريق عودة الحياه السياسية بنشاط وكفاءة، ودعوة جميع الأطراف لمناقشة قضايا الوطن بحرية ودون ضغوط، مضيفا  أنه لا إصلاح أو نهضة اقتصادية بدون عودة حياه سياسية سليمة فالحوار خطوة مهمة لوجود إصلاح اقتصادي.

موضوعات مقترحة

كان قد تقرر استئناف أعمال وفعاليات الحوار الوطني في مرحلته الثانية، استجابة لدعوة الرئيس عبدالفتاح السيسي، مؤخرًا، بأن يركز الحوار خلال بداية مرحلته الثانية، على تناول عميق وشامل للأوضاع الراهنة للاقتصاد المصري، للتوصل إلى توصيات وإجراءات محددة ومفصلة، يتم رفعها عاجلًا لرئيس الجمهورية، للتعامل الفعال مع التحديات التي يواجهها هذا الاقتصاد حاليًا بتداعياتها الاجتماعية.

ووجه المجلس الدعوة لكل المشاركين في الحوار، من الكيانات والأفراد، بأن يرسلوا للأمانة الفنية للحوار عبر نفس وسائل الاتصال الثابتة، تصوراتهم المكتوبة المحددة والمفصلة لمختلف قضايا وتحديات الاقتصاد المصري الراهنة.

 وقال  ديمتري في تصريحات لـ"بوابة الأهرام  أنه لا يوجد مشكلة بدون حل لكن لابد من الاعتراف ان لدينا مشكلة ووضع الحلول دون مسكنات، لابد من دراسة المشكلات الاقتصادية بشكل أوضح ووضع  حلول مع المتخصصين، مطالبا الحكومة الإسراع في التنفيذ لأن التأخير يعقد الوضع أكثر.

واقترح ديمتري عدة حلول لابد أن تطرح على طاولة الحوار منها، أن الصناعة هي القادرة على حل أزمات مصر، ومن ذلك  الاهتمام بالتصدير، من خلال  إتاحة الاعتمادات لاستيراد المكونات والمواد الخام للمنتجات المعدة للتصدير، مشيرًا إلى أن الصادرات المصرية لديها أسواقها المعروفة، لكن  لابد من تكثيف التواجد في تلك الأسواق وذلك من خلال تنظيم رحلات من مسئولين مصريين بشكل مستمر لهذه الأسواق للعمل على زيادة معدلات التصدير بها.

ونوه مقرر لجنة الصناعة بالحوار الوطني إلي أن مشكلة البحر الأحمر يمكن أن  تتحول لفرصة جيدة لتصدير المنتجات المصرية لأوروبا خاصة أن الطريق القادم من الشرق معطل أو أصبح خطرا.

أضاف قائلا أيضا أتصور أن على الحكومة أن تقدم في الوقت الحالي حوافز أكثر للمصدرين من خلال رد الأعباء بدون خصم 15%.

وضع حافز إضافي للمصدرين يتم صرفه فور تحرك المراكب للدول المستوردة هذا من شأنه يشجع المصدرين.

وطالب ديمتري ترشيد الإنفاق والصرف الحكومي، واقترح أن يتم تعيين وزير للتجارة الخارجية يكون مختصًا بالتحرك في الأسواق وأماكن تعطل الصادرات؛ سواء في الموانئ أو الجمارك أو البنوك ويدفع بعجلة التصدير بسلطات كاملة وتفويض كامل.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة