Close ad

القرقاوي: مهمّة القمّة العالمية للحكومات التركيز على الفرص والمساحات الشاسعة من النمو والتطور

12-2-2024 | 13:32
 القرقاوي مهمّة القمّة العالمية للحكومات التركيز على الفرص والمساحات الشاسعة من النمو والتطور محمد القرقاوي أثناء كلمته في افتتاح قمة الحكومات
دبي - وائل الصواف :

أكد محمد بن عبدالله القرقاوي، وزير شؤون مجلس الوزراء بدولة الإمارات رئيس مؤسسة القمة العالمية للحكومات، أن القمة التي انطلقت أعمالها من دبي اليوم تحت رعاية واهتمام الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ترتكز مهمّتها  الأساسية  على الفرص والمساحات الشاسعة من النمو والتطور، فالحكومات تحتاج دائماً إلى وقفة لترتيب أولوياتها، والنظر بمنطقية أكثر للعالم من حولها، مشدداً على أن تركيزنا ووعينا هو الذي يحدد أين ستتوجه طاقاتنا، وبالتالي كيف سنصنع مستقبلنا.

موضوعات مقترحة

 وقال: "لسنا مفرطين في التفاؤل.. أو واهمين.. بل أرجلنا على الأرض.. واعين بمحيطنا.. حريصين على مواجهة التحديات حولنا".

ودعا محمد القرقاوي المشاركين في القمة إلى عدم النظر فقط إلى الواقع الصعب الذي يعيشه العالم، وقال إن أعين الجميع لابد أن تظل على المستقبل الأفضل والأجمل الذي يمكن أن نتركه للأجيال القادمة، مؤكداً أن اختياراتنا هي التي تصنع قدرنا.

وأضاف: "نحن هنا اليوم في قمة تجمع أهم 85 منظمة دولية.. و120 حكومة، وأكثر من 25 رئيس دولة وحكومة، و700 من رؤساء كبرى الشركات العالمية، وأكثر من 4000 من المتخصصين والمسؤولين.. بإمكاننا رغم كل ما يدور حولنا من أحداث، أن نلعب دوراً مهماً في تغيير نظرة العالم للكثير من القضايا والتحديات.. بإمكاننا أن نركّز نظرتنا وطاقاتنا على ما يجمعنا أكثر مما يفرقنا..

وخلال كلمته تحدث القرقاوي عن مستقبل العالم من خلال 4 أرقام تمثّل اتجاهات عالمية في الاقتصاد، والسياسة، والإعلام، والمجتمع وغيرها، حيث سيكون المستقبل مرهوناً بقرارات حكومات العالم حولها،حيث أوضح ان 17 ترليون دولار، هوا الرقم الذي يمثل تكلفة النزاعات والصراعات والعنف حول العالم في عام واحد فقط مما يمثّل حوالي 6 دولارات يومياً عن كل شخص على هذا الكوكب، 6 دولارات لم تستثمر في البناء والتعليم والصحة، إنما في الحروب والتخريب والدمار .

 أما في ثاني الأرقام، فأشار الوزير القرقاوي إلى أن 50% من النمو العالمي يأتي من الصين والهند فقط؟ حيث ستشكّل هاتان الدولتان مستقبل النمو الاقتصادي العالمي، ما يؤشر على أن بوصلة الاقتصاد العالمية تتجه شرقاً، كما ستسهم بقية منطقة آسيا والمحيط الهادئ بنسبة تصل إلى 25٪ من النمو العالمي، أي أن أكثر من 70% من النمو الاقتصادي العالمي سيأتي من الشرق

اما الرقم الثالث فيتعلق بتضاعف قدرة الذكاء الاصطناعي على التعلم 1,000 مرة خلال عام واحد فقط، ومجموع المعرفة البشرية كاملة، تم تحميلها في الفضاء الرقمي ونحتاج كبشر ملايين السنين للاطلاع على هذا الكم من المعلومات، ويمتلك نظام "بارد" سرعة معالجة تفوق الدماغ البشري أكثر من 100 ألف مرة، وعلى هذه الوتيرة تتنبأ الدراسات بأن الذكاء الاصطناعي سوف يتولى 70% من المهام في مختلف القطاعات، وستفوق إنتاجيتنا كجنس بشري كل ما كنا نتخيله باستخدام هذه التقنية، وبالرغم من ما يمكن أن يضيفه الذكاء الاصطناعي، إلا أن هذه التقنية.. هي سلاحٌ ذو حدّين، حيث سيكون "التضليل الإعلامي" وانتشار المعلومات المضللة والمغلوطة أحد أكبر التحديات التي تواجه البشرية.

وحول الرقم الرابع تحدث محمد القرقاوي عن التحولات الواضحة في التجارة الدولية وما تنذر به من تراجع للعولمة والقائمة الطويلة من التكاليف والمخاطر لهذا الأمر حيث يقدر صندوق النقد الدولي أن تصل هذه التكاليف إلى 7% من الناتج المحلي الإجمالي للعالم، ويشمل ذلك ارتفاع معدلات التضخم ونقص العمالة وعودة قيود الحماية واضطراب سلاسل التوريد العالمية وتصدع النظام المالي العالمي.

وأضاف  أننا نشهد اليوم موجة معاكسة تسعى للحمائية والانكفاء على الذات، وتفاقم حدة التفتيت الاقتصادي، فخلال العام 2022 وحده تم فرض حوالي 3,000 إجراء لتقييد التجارة حول العالم، أي ما يقرب ثلاثة أضعاف العدد الذي تم فرضه في العام 2019،

وفي ختام كلمته أعرب محمد القرقاوي عن أمله بتحقيق نجاح استثنائي للقمة العالمية للحكومات في صناعة أولويات جديدة واختيارات جديدة للحكومات، وأن تعيد توجيه أنظار العالم نحو فرص جديدة وكبيرة تعود بالخير على الجميع.
 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة