Close ad

علماء روس يُحققون نصرًا كبيرًا في حرب مكافحة التسوس

12-2-2024 | 13:49
علماء روس يُحققون نصرًا كبيرًا في حرب مكافحة التسوسأرشيفية
وكالات

توصل العلماء في جامعة أومسك الطبية الحكومية الروسية إلى اختراع يمنع من تطور التسوس للأسنان، وذلك من خلال تركيبات هلامية خاصة تمنع انتشار التسوس.

موضوعات مقترحة

ونشرت الجامعة على موقعها الإلكتروني تفاصيل الاختراع؛ حيث أشارت إلى أن التجارب السريرية للتطوير أثبتت فعاليتها ليس فقط في مكافحة التسوس، ولكن أيضًا في حساسية المينا، فضلاً عن العواقب السلبية لتبييض الأسنان.

ويذكر أن تسوس الأسنان هي عملية مرضية معقدة في الأنسجة الصلبة للأسنان، تتطور نتيجة للتأثير المعقد للعوامل الخارجية والداخلية غير المواتية. ففي المرحلة الأولى من التطور، يتميز التسوس بالتنقية البؤرية للجزء غير العضوي من المينا وتدمير مصفوفته العضوية.

وفي نهاية المطاف، يؤدي ذلك إلى تدمير أنسجة الأسنان الصلبة، وإذا تركت دون علاج، تنشأ مضاعفات.

وفي هذا الصدد، قام علماء في جامعة أومسك الطبية الحكومية الروسية، الذين يعملون في مجال الوقاية من الأسنان لأكثر من 40 عامًا، بإنشاء مجموعة كاملة من تركيبات الهلام التي تهدف إلى منع حدوث هذا المرض ووقف التسوس الأولي.

ويتضمن الاختراع في الوقت الراهن 10 تركيبات؛ حيث من المقرر أن يقوم العلماء بتسجيل براءة اختراع لدواء الأسنان الحادي عشر.

وفي السياق نفسه، أشارت رئيسة قسم طب أسنان الأطفال في جامعة أومسك الطبية الحكومية، غالينا سكريبكينا، أن معاجين الأسنان المبتكرة ليست عادية، ولكنها تركيبات طبية لدورة علاجية، والتي يتم وصفها اعتمادًا على حالة مرض الأسنان.

ومن جهتهم، يؤكد علماء أومسك أن المواد الهلامية ليس لها تأثير وقائي فحسب، بل لها أيضًا تأثير علاجي؛ حيث تقضي على التسوس في مرحلة إزالة المعادن البؤرية لمينا الأسنان، وتخفف أعراض زيادة حساسية مينا الأسنان للمواد الكيميائية والتأثيرات الميكانيكية ودرجة الحرارة واستعادة لمعان المينا بعد جلسات التبييض"، مؤكدة أن فعالية الأدوية أثبتت مختبريا وسريريا.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: