Close ad

معرض لندني يستكشف قوة الرقة والجمال وجانبهما المظلم

12-2-2024 | 13:06
معرض لندني يستكشف قوة الرقة والجمال وجانبهما المظلممعرض قوة الرقة والجمال
الألمانية

من أيقونات المشاعر (ايموجي) إلى الميمات، ومن ألعاب الفيديو إلى الدُمى المحشوة الجديرة بالمعانقة، ومن الغذاء إلى الملابس، أحيانا ما يبدو أن الرقة والجمال قد سيطرا على العالم. 

ويتساءل متحف بلندن عن السبب وراء جعل العالم يتبنى ثقافة الرقة والجمال ، وسيستضيف المتحف أول معرض كبير بشأن الرقة والجمال وجذورهما والقوة العاطفية المعقدة.

ويطرح المعرض سؤالا يقول فيه "كيف لأشياء ساحرة للغاية وتبدو غير مؤذية، كالحيوانات الجميلة ذات العيون الواسعة السوداء، والرضع ذوي الخدود الممتلئة، والزهور، والقلوب، والنجوم، والحلوى، وغيرها من الأشكال الرومانسية، أن تكتسب مثل هذا الزخم؟"

وقد يبدو الإنترنت مصدر أغلب الرقة والجمال، ولكن جذورهما في حقيقة الأمر ترجع للقرن التاسع عشر عندما ظهرت طائفة تتمحور حول الطفولة وسط تراجع معدلات وفيات الأطفال وانخفاض معدلات الإنجاب.

كما أن الحيوانات توجد في ثقافة الرقة والجمال، حيث يُنظر لها بشكل متزايد على أنها حيوانات أليفة أكثر من مجرد ماشية.

واحتفالا بالذكرى الخمسين لـ"هالو كيتي"، خصص المعرض مساحة للدمى الناعمة، وديسكو وعرض لنماذج مختلفة للقطة اليابانية المجسم لاعلى مدار السنوات. كما يمكن للزوار الاطلاع على المزيد بشأن الجمال الياباني "كاواي" المألوف لدى الكثير من فن المانجا.  

ولا يتوقف المعرض عند الجانب الإيجابي، ولكن يتعمق إلى الجانب المظلم للطف الذي غالبا ما يستخدم للتلاعب بالناس وإثارة مشاعر المحبة. ويحول عامل الانبهار المستهلكين ليجعلهم مذهولين. 

ويتناول المعرض الأيديولوجيات السياسية والشركات الصناعية التي تستخدم الرقة والجمال كوسيلة للتلاعب.

ويستمر معرض "كيوت" (الرقة والجمال)، الذي يضم أعمال أكثر من خمسين رساما ومساهما، في دار سومرست بوسط لندن حتى منتصف أبريل وتبلغ تكلفة تذكرة الدخول 50ر18 جنيه إسترليني (50ر23 دولارا) للفرد.

كلمات البحث