Close ad

«اليونيسف»: العملية العسكرية الإسرائيلية المرتقبة في رفح الفلسطينية ستفاقم المأساة الإنسانية

11-2-2024 | 23:50
;اليونيسف; العملية العسكرية الإسرائيلية المرتقبة في رفح الفلسطينية ستفاقم المأساة الإنسانيةقوات الاحتلال الإسرائيلي ـ أرشيفية

قال عمار عمار، المتحدث الإقليمي باسم اليونسيف، إن المنظمة ليس لديها خطط في كيفية التعامل مع الأطفال حال شن إسرائيل حملتها العسكرية في رفح الفلسطينية، نظرا لأن المنظمة لا تعرف طبيعة هذه العملية، والاحتياجات الإنسانية هائلة بشكل لا يوصف، فهناك 1.3 أو 1.4 مليون شخص يعيشون في ظروف غير إنسانية، وهم بحاجة إلى كل شيء من مأكل ومشرب وصحة، كما أنهم يعانون من الأمراض.

موضوعات مقترحة

وأضاف "عمار"، خلال مداخلة على شاشة قناة "القاهرة الإخبارية"، أن كل هذا في وقت تعاني فيه كل الأنظمة التي يعتمد فيها الأطفال على الحياة أصبحت على وشك الانهيار، فلا توجد مستشفيات، وأغلبها خرج من الخدمة، كما لا توجد أنظمة للمياه لتضررها بشكل كبير، وبالتالي أي عملية عسكرية برفح الفلسطينية بالكثافة السكانية التي فيها سيزيد من المأساة الإنسانية بشكل كبير.

وأوضح أن اليونسيف موجودة على الأرض مع المنظمات الأخرى، والتي تطالب بأن كميات الإغاثة التي تدخل إلى قطاع غزة غير كافية للاستجابة للاحتياجات الإنسانية الهائلة للأشخاص الموجودين في جنوب القطاع، بجانب الأشخاص الموجودين في الوسط والشمال الذين لم يتم الوصول إليهم منذ عدة أسابيع حتى الآن.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: