Close ad

ما هي طرق الوقاية من الأمراض المنتشرة في شهر أمشير؟

11-2-2024 | 16:58
ما هي طرق الوقاية من الأمراض المنتشرة في شهر أمشير؟حساسية الصدر - صورة أرشيفية
شيماء شعبان

يُعرف شهر أمشير بأنه شهر التقلبات الجوية؛ حيث تؤثر حالة الجو على مرضى حساسية الصدر والجيوب الأنفية بل هو عدوهم الأول، فهو من الأسباب الشائعة  للذهاب إلى الطبيب أو المراكز الصحية.

موضوعات مقترحة

ويعتبر أمشير الشهر السادس في التقويم المصري القديم، أو ما تعرف بشهور السنة القبطية، ويشتهر بهبوب الرياح القوية وبرودة الجو الشديدة فيبدأ من 8 فبراير وينتهي 9 مارس، وخلال هذه الفترة تتزايد حدة العواصف والرياح المحملة بالأتربة، ومن هنا جاء المثل "زعابيب أمشير" أي يتغير مزاجه من لحظة لأخرى.

وبهذا الصدد، يقول الدكتور عبد المنعم سامي، استشاري أمراض الصدر والقلب، لـ"بوابة الأهرام": شهر أمشير معروف بالتقلبات الجوية خاصة الرياح المثيرة للأتربة التي تؤدي لطقس سيئ، بجانب تقلب حالة الجو ما بين البرودة والحرارة المرتفعة، وهذا ما يسببه شهر أمشير دون غيره من الأشهر الباقية، موضحًا أن شهر أمشير يبدأ من  الأسبوع الأول من شهر فبراير من كل عام وينتهي في  الأسبوع الأول من شهر مارس.

وتابع: لذلك يحذر على مرضى أمراض الصدر والحساسية الخروج للمنزل إلا للضرورة وعدم التعرض للأتربة، بالإضافة إلى الالتزام بالأدوية والبخاخات الخاصة بهم وعدم التعرض لتيارات الهواء البارد.

ويوصي استشاري أمراض الصدر والقلب، بارتداء كمامة أو استعمال مناديل كلينكس لتجنب استنشاق الهواء البارد ودخوله الرئة مباشرة ما يتسبب في الإعياء، كما أن تناول غذاء متوازن يساعد على تقوية جهاز المناعة وتقليل فرص الإصابة والإعياء.


الدكتور عبد المنعم سامي

ومن جانبه، حذر الدكتور أمجد الحداد، استشاري الحساسية والمناعة، من استنشاق جزيئات الغبار الصغيرة يمكن أن يسبب العديد من الأعراض والاضطرابات في الرئتين وأمراض القلب والأوعية الدموية، وأبرزها السعال، ومشاكل التنفس، ومرض الانسداد الرئوي المزمن، ونوبات الربو، على المدى الطويل، قد يسبب استنشاق جسيمات الغبار المستمرة في انتفاخ الرئة وأنواعًا مختلفة من تغبر الرئة، ويمكن أن تسبب جزيئات الغبار أيضًا العديد من المشكلات الصحية الأخرى التي تشمل الحساسية وتهيج العين والعطس وحمى القش وغيرها.

وينصح الحداد، ننصح بضرورة التهوية الجيدة للمنزل، والحرص على غلق كل منافذ التراب في حالات العاصفة ووضع أقمشة مبللة أسفل الشبابيك والأبواب منعًا لاقتحامها المنزل وإثارة الفيروسات الربوية والأمراض الصدرية، بالإضافة إلى تناول الأطعمة والسوائل الدافئة، وخاصة التي تقوى المناعة، وتجنب تناول الأطعمة التي تسبب الحساسية مثل الأطعمة المالحة، والأسماك، والفول السوداني والبيض، والشيكولاتة، والموز، والفراولة.


الدكتور أمجد الحداد

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: