Close ad

«الزراعة الذكية».. بوابة العبور لتحقيق الأمن الغذائي في الجمهورية الجديدة

8-2-2024 | 14:52
;الزراعة الذكية; بوابة العبور لتحقيق الأمن الغذائي في الجمهورية الجديدةصورة أرشيفية
شيماء شعبان

في عصر التكنولوجيا الرقمية، أصبح التحول الرقمي ضرورة لا غنى عنها للشركات في جميع القطاعات، بما في ذلك قطاع الزراعة؛ حيث إن الزراعة من أهم القطاعات الاقتصادية، وتواجه تحديات هائلة في ظل التغيرات المناخية وزيادة الطلب على الموارد الغذائية. لذا يأتي التحول الرقمي ليلعب دورًا حاسمًا في تعزيز كفاءة العمليات الزراعية وزيادة الإنتاجية، وأن تنفيذ التحول الرقمي في قطاع الزراعة يتطلب إستراتيجيات مدروسة ومنهجية فعالة.

موضوعات مقترحة

الزراعة الرقمية من أهم طرق الزراعات الحديثة

ويقول حسين أبوصدام، نقيب الفلاحين، لـ"بوابة الأهرام": تعتبر الزراعة الرقمية من أهم طرق الزراعات الحديثة، وأن توجه الدولة المصرية إلى ميكنة أو رقمنة القطاع الزراعي سيؤدي إلى زيادة الإنتاج وبالتالي زيادة ربح المزارعين.

وتابع: إن كارت الفلاح الذكي هو التطور الطبيعي للحيازة الورقية؛ حيث يستخدم هذا الكارت بديلا عن الحيازة الزراعية الورقية، كذلك التعامل مع الجمعيات الزراعية، مضيفًا أن هذا الكارت يقضي على الحيازات الوهمية ووضع بيانات دقيقة لكل المحاصيل والحيازات الزراعية.

الحيازة الزراعية المميكنة

وأكد أبوصدام على أن الحيازة الزراعية المميكنة (الكارت الذكي) سوف تقضي على مشاكل الحيازات الورقية تمامًا والفساد الورقي والدفتري وتسهل معاملات الفلاحين مع الجهات الحكومية فتسهل صرف الأسمدة المدعمة والمبيدات والمستلزمات الزراعية الأخرى.

 كما تساهم في تسهيل التعامل مع الجمعيات الزراعية والبنك الزراعي، أيضا تستخدم الحيازة المميكنة في المعاملات المالية بعد دمجها بكارت ميزة، وتساهم في خلق منظومة إلكترونية دقيقة لكل ما يخص الحائزين؛ بما يسرع ويسهل اتخاذ القرارات التي تخص الفلاحين في الوقت المناسب.

تعميم الكارت الذكي على مستوى الجمهورية

وأوضح نقيب الفلاحين، أن الكارت الذكي أحد أهم الخطوات التي اتخذتها الحكومة نحو التقدم في الزراعة الرقمية وتحديث وتطوير القطاع الزراعي كأحد الطرق المثلى مما يسهل على الفلاح دفع مدفوعاته وأخذ مستحقاته.

وذكر أبوصدام، تم تعميم الكارت الذكي على مستوى الجمهورية؛ حيث إن هناك أكثر من 35 مليون كارت ذكي وكان المستهدف 5 ملايين كارت، وأن 1.5 مليون يتم العمل عليه الآن.


حسين أبو صدام

الزراعة الذكية

ومن جانبه يرى الدكتور أشرف كمال، أستاذ الاقتصاد الزراعي، التحول الرقمي في الزراعة يعتبر أحد المجلات الهامة والحديثة، ويعتمد بشكل رئيسي على تطبيق ما يعرف بـ"الزراعة الذكية" وتعتمد الزراعة الذكية على أخذ عينات من التربة في نطاق واسع من المناطق وتحديد خصوبة كل منطقة وبناء عليه تحديد الاحتياجات السمادية بدقة بدلا من التسميد العشوائي، وكذلك تحديد الاحتياجات المائية للنبات بشكل دقيق. كما أنها تعتمد على تقنيات الاستشعار عند بعد واستخدام الأقمار الصناعية في تحديد المساحات المحصولية واستعمال الربووتات الصناعية في حصاد المحاصيل وتطبيق تقنيات الذكاء الاصطناعي.

وأوضح أن الكارت الذكي للفلاح في غاية الأهمية، وقد قامت وزارة الزراعة بإطلاقه على مستوى محافظات الجمهورية، وذلك يحقق هدفين رئيسيين أولهما للدولة بإمكانية الحصول على بيانات دقيقة تساعد في رسم السياسات، وثانيهما مساعدة المزارع في الحصول على مستلزمات الإنتاج اللازمة له خاصة الأسمدة وتحديد المساحة المحصولية والمعاونة في اتخاذ كافة القرارات.


الدكتور أشرف كمال

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة