Close ad

"وول ستريت جورنال": واشنطن تواصل جهود وقف القتال رغم خطط إسرائيل لهجوم بري جنوب غزة

7-2-2024 | 12:31
 وول ستريت جورنال  واشنطن تواصل جهود وقف القتال رغم خطط إسرائيل لهجوم بري جنوب غزةواشنطن
أ ش أ

ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية اليوم الأربعاء أن الولايات المتحدة تواصل جهود وقف القتال الدامي بين إسرائيل وحركة حماس الفلسطينية رغم إعلان إسرائيل أنها تخطط لهجوم بري على جنوب قطاع غزة.

موضوعات مقترحة
وأوضحت الصحيفة في تقرير أوردته على موقعها الإلكتروني إن إسرائيل أعلنت ارسال قوات برية لمحاربة حماس في جنوب قطاع غزة حيث يحتمي أكثر من مليون مدني هرباً من الحرب، بينما يواصل وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن أحدث جهوده الدبلوماسية المكوكية في المنطقة للتوصل إلى اتفاق قد يؤدي إلى وقف القتال.
وذكرت الصحيفة إن الإعلان الإسرائيل عن الهجوم لم يقدم تفاصيل حول كيفية استهداف الجيش الإسرائيلي للمنطقة، التي تقصفها إسرائيل بشكل متقطع بغارات جوية منذ بدء الحرب في 7 أكتوبر الماضي، ولم يقدم إطارا زمنيا لموعد حدوث مثل هذه العملية . 
ونقلت الصحيفة عن مسئولين إسرائيليين قولهم إنهم لا يستطيعون إنهاء الحرب المستمرة منذ أربعة أشهر مع حماس قبل تفكيك البنية التحتية للجماعة حيث أن الفشل في القيام بذلك يعني أنها ستكون قادرة على إعادة تسليحها بسرعة.
ورأت الصحيفة أنه يمكن أن تكون مثل هذه العملية هي الأكثر تحديًا في الحرب، على المستويين الاستراتيجي والجيوسياسي، وستكون محفوفة بالتحديات التكتيكية والسياسية والإنسانية خاصة أن الهجوم الآن على منطقة صغيرة مليئة بأكثر من مليون نازح، ويعيش الكثير منهم في خيام في الشوارع.
وتابعت الصحيفة أنه لهذه الأسباب، تضغط الولايات المتحدة على إسرائيل لقبول صفقة من شأنها أن تمهد الطريق لوقف دائم لإطلاق النار والإفراج عن جميع المحتجزين.
ونقلت الصحيفة عن محللين دوليين قولهم إنه من غير المرجح أن يكون الهجوم البري وشيكاً، حيث لا يزال الجيش الإسرائيلي متورطاً في خان يونس، المسرح الرئيسي للحرب لأكثر من شهرين. 
وأشارت إلى أن زيارة بلينكن للمنطقة تعد الخامسة له منذ 7 أكتوبر، لمناقشة الأزمة الإنسانية ومسائل أخرى مع القادة حيث قال للصحفيين في الدوحة أمس الثلاثاء إن الولايات المتحدة، إلى جانب الشركاء الإقليميين، تركز على ضمان وقف أطول للقتال.
وأضاف بلينكن أن الولايات المتحدة لم تكن مهتمة بتكرار الهدنة الإنسانية القصيرة الأمد في أكتوبر الماضي، والتي انتهت باستئناف القتال، ولكن بتأمين وقفة تهدف إلى تحقيق هدف إقامة سلام وأمن دائمين في المنطقة.

 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة