Close ad

دانيال أموكاشي: كأس أمم إفريقيا رائعة بنسبة 99%

6-2-2024 | 22:02
دانيال أموكاشي كأس أمم إفريقيا رائعة بنسبة دانيال أموكاشي
الألمانية

توقع دانيال أموكاشي نجم منتخب نيجيريا السابق، المُتوج بكأس أمم إفريقيا، مواجهة قوية بين بلاده ومنتخب جنوب إفريقيا غدًا الأربعاء في المربع الذهبي من نسخة 2023 للبطولة القارية المقامة في كوت ديفوار.

موضوعات مقترحة

والتقى المنتخبان 14 مرة من قبل حيث فازت نيجيريا 7 مرات وخسرت مرتين وتعادلت في 5 مباريات.

وتوج دانيال أموكاشي، بكأس أمم إفريقيا كلاعب عام 1994، بالإضافة الفوز باللقب عام 2013 على أرض جنوب إفريقيا أثناء توليه منصب المدرب المساعد للمدرب الراحل، ستيفان كيشي.

واشتهر أموكاشي باسم "الثور" خلال مشواره الكروي، ويعتبر أحد نجوم مجموعة معلقي ومحللي "كاف" في كأس أمم إفريقيا 2023.

وأجرى الموقع الرسمي لاتحاد الكرة الأفريقي (كاف) مقابلة مع أموكاشي، تحدث خلالها عن تتويج 1994، والمدرب الراحل ستيفان كيشي، وقام بالمقارنة بين جيله سنة 1994، والجيل الذي تُوج باللقب القاري سنة 2013.

وقال أموكاشي "لقد بدأ نجاح جيل 1994 لمنتخب نيجيريا في عام 1989 عندما تولى كليمنس ويسترهوف مسؤولية تدريب الفريق، إذ كان يتجول في جميع أنحاء البلاد ليختار لاعبين جيدين، أتذكر عندما قابلني أولا، كان هذا في الواقع هنا في أبيدجان، عندما كنا نلعب أمام أسيك ميموزا في نهائي كأس أمم غرب إفريقيا حيث فزنا 3 /1، وسجلت هدفين".

وأضاف "لقد جاء إلى غرفة تغيير الملابس، وقيل لي إن هناك شخصا يريد رؤيتي، كان عمري 16 عاما في ذلك الوقت وعندما التقيت به، قال إنني خضت مباراة رائعة، وأراد مني أن ألعب مع المنتخب النيجيري، قلت إنني صغيرا جدا، وأصر وقال إننا سنتأهل إلى كأس العالم لأول مرة، وسنفوز بكأس أمم إفريقيا، لم يكن الأمر منطقيا ولكن بعد سنوات حدث ذلك، ولهذا السبب أقول دائما إن نجاح 1994 بدأ في عام 1989".

وأشار "لعبنا كرة القدم الأكثر ذكاء في عام 1994 وحتى الآن، لا يزال الناس يتذكرون ذلك".

وعن أوجه التشابه بين أجيال 1994 و2013 و 2023، قال "فاز بلقب 2013 المدرب الكبير ستيفان كيشي، لقد كانت (رحيله) خسارة كبيرة حقا لكرة القدم النيجيرية والعالمية لأنه كان مرشحا ليكون أحد أعظم المدربين في إفريقيا".

وتابع "تعادلنا في مباراتنا الأولى والثانية في عام 2013، تعادلت نيجيريا في مباراتها الأولى في النسخة الحالية، وأوجه التشابه هي أن كيشي كاد أن يُقال بعد المباراة الأولى، وكاد (المدرب الحالي جوزيه) بيسيرو، هو الآخر أن يُقال في المباراة الأولى".

وأكد "الطريقة التي توجنا بها عام 2013 تشبه ما يحدث الآن، لقد تدرجنا في القوة، وفي 2023 الأمر متشابه، لم تكن المباراة الأولى جيدة، وكانت المواجهة الثانية أفضل بكثير، ولم تكن المباراة الثالثة متوازنة، وبدأت المباراة الرابعة  في التحسن، وهذا ما حدث هذا العام، حيث وصلنا إلى الذروة في الوقت المناسب".

وأوضح "أعتقد أنه في عام 2013 كانت لدينا جودة فردية مثل سانداي مبا، وهو أمر مطلوب في بعض الأحيان لمثل هذه البطولة".

وأشار "كان لدينا إمينيك، والآن لدينا موسى، لذا فإن القوة في الخط الامامي متشابهة، في الخلف كان لدينا الرجل الكبير جوزيف يوبو، والآن نملك إيكونج، الذي يظهر تلك القيادة وصخرة الدفاع".

وعن رأيه في الجيل الحالي لمنتخب جنوب إفريقيا مقارنة بالسنوات السابقة، أوضح "أنا من أشد المعجبين بالمنتخب الذي يمثله لاعبون محليون، يجب أن ننسب الفضل إلى اتحاد جنوب إفريقيا، والدوري المحلي الذي يعمل بشكل جيد، ولهذا السبب نرى جودة كرة القدم".

 وتابع "إنه البلد الوحيد الذي لديه فلسفة معروفة جيدا، ولهذا أقول أحسنت يا جنوب إفريقيا، لأنها تعود إلى الأجيال السابقة، لديهم جودة وتحدثنا كثيرا عن الدوري من قبل. لديهم أيضا مدرب جيد هو هوجو بروس، لعبت تحت قيادته في نادي بروج عندما سجلت هدفي الأول في دوري أبطال أوروبا".

واستطرد قائلا "حين تنظر إلى المنتخب النيجيري، لدينا الإمكانات ويمكننا السيطرة على كرة القدم الإفريقية إذا حافظنا على صحتنا الذهنية، تتمتع جنوب إفريقيا بأسلوب جيد في كرة القدم، وتحافظ على الاستحواذ جيدا، أحب اللاعب رقم 10، بيرسي تاو، لذلك هناك الكثير للنظر إليه وأعتقد أنها ستكون مباراة جيدة، والذي يمتلك رغبة أكبر سيفوز".

وبشأن رأيه في الفترة التي قضاها في كوت ديفوار، أوضح أموكاشي "أولا الأمور تبدأ عندما تصل إلى المطار، معالجة الأمور الإدارية، الحصول على ختم، ثم وسيلة النقل، القيادة عبر المدينة والوصول إلى الفندق، يمكننا أن نشعر أن كأس أمم إفريقيا بكوت ديفوار حاضرة، كانت الملاعب عالمية المستوى، كرم الضيافة من الشعب الإيفواري من الدرجة الأولى، إذا لم تكن قد استمتعت بكرة القدم، فأنت لا تعرف كرة القدم".

وعن رأيه في مستوى كرة القدم في هذه النسخة من البطولة القارية ، أوضح "كانت النتائج الصادمة موجودة، تصدرت غينيا الاستوائية المجموعة التي ضمت نيجيريا وكوت ديفوار، وتصدرت الرأس الأخضر المجموعة التي تضم غانا ومصر، واحتل البلد المضيف المركز الثالث، ومن المحتمل الآن أن يصل إلى النهائي، لذلك أنا بالتأكيد أقيمها بدرجة عالية وأود أن أقول الآن في نصف النهائي إنها بالفعل بنسبة 99٪ بطولة مثالية والآن ننتظر النهائي لإضافة نسبة 1٪. تهانينا للكاف لجعل كرة القدم لدينا تنمو، ويمكننا أن نرى ذلك يحدث".

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: