Close ad

​عضو "إفريقية النواب": تشديد الرقابة على الأسواق بشكل يومي يسهم في تحقيق التوازن بين أطراف المعادلة

6-2-2024 | 20:49
​عضو  إفريقية النواب  تشديد الرقابة على الأسواق بشكل يومي يسهم في تحقيق التوازن بين أطراف المعادلة النائبة الدكتورة نيفين حمدي
محمد الإشعابي

أعربت النائبة الدكتورة نيفين حمدي، عضو لجنة الشؤون الأفريقية بمجلس النواب عن حزب حماة الوطن، عن استيائها الشديد للحالة التي تشهدها الأسواق المصرية من ارتفاع جنوني غير مسبوق في كافة السلع الإستراتيجية وغيرها  بشكل لم تشهده الدولة المصرية منذ عقود، مشيرة إلى أنها تابعت على مدار الأيام الماضية، أسعار السلع ومدى توافرها في الأسواق والتي نتج عن ذلك وجود حالة من تفاوت في الأسعار كل يوم عن الآخر وبين تاجر وآخر، مستغلين حاجة المستهلك للشراء والحصول على غذاء يومه من تلك السلع، مطالبة بتشديد الرقابة على الأسواق بكافة محافظات الجمهورية وإحكام ضبط الأسواق في الفترة المقبلة وخاصة السلع الأساسية والإستراتيجية والتصدي لتلك الظاهرة الخطيرة وإعادة الأسعار إلى طبيعتها مرة أخرى، ونحن على أعتاب شهر رمضان المعظم. 

موضوعات مقترحة

وأكدت النائبة الدكتورة نيفين حمدي، في بيان لها اليوم، أنه في ظل ما تشهده المنطقة من حروب وأزمات بدأت بالحرب الروسية – الأوكرانية مرورا بالحرب الإسرائيلية على غزة، وأحدث تطورات المواجهة بين أمريكا والحوثيين في اليمن، وما تشهده لبنان من اشتباكات بين إسرائيل وحزب الله، وتأثيرها على بعض الدول، استغل بعض التجار في مصر، تلك الأزمات، فتسابقوا على زيادة رفع أسعار السلع الغذائية والإستراتيجية، بصورة جشعة للخروج بأكبر مكسب ممكن، ضاربين ضمائرهم عرض الحائط.

وأضافت عضو لجنة الشؤون الإفريقية بمجلس النواب، أن تلك الأسواق في حاجة لمتابعة مستمرة من جانب كافة الأجهزة الرقابية بالدولة، لافتة إلى أن تشديد الرقابة على الأسواق بشكل يومي لمواجهة ظاهرة احتكار السلع من قبل بعض التجار، والتعامل بالقانون مع من يحاول استغلال الأزمات وحاجة المواطنين لرفع الأسعار بشكل غير مبرر وغير قانوني وإنساني، والتنسيق بين أجهزة الدولة لمواجهة هذه الظاهرة، يساهم بقوة في تحقيق التوازن بين أطراف المعادلة والتي يعد المواطن أبرز أطرافها.

وتابعت نائبة حماة الوطن قائلة: لا شك أن القيادة السياسية الرشيدة تبذل جهودا من أجل التخفيف من آثار موجة الغلاء من خلال طرح سلع ومنتجات بأسعار مخفضة، في كافة المنافذ الثابتة والمتحركة ومن خلال المبادرات على مستوى الجمهورية طوال العام فى محاولة للسيطرة على الجشع والاستغلال والاحتكار الذى تشهده الأسواق حاليا، وخاصة توافر السلع الاستراتيجية للمواطنين خاصة في ظل اقتراب شهر رمضان المعظم، مشيرة إلى أن قرار الحكومة الصادر في 30 ديسمبر 2023  من العام الماضي باعتبار 7 سلع استراتيجية وإخضاعها لأحكام قانون حماية المستهلك وحظر حبسها واحتكارها، وهي السكر والأرز واللبن الزيت الخليط والجبن الأبيض والفول والمكرونة، أغلقت الباب أمام الكثيرين من مافيا وتجار الأزمات للتلاعب في الأسعار والاحتكار.

وطالبت النائبة نيفين حمدي، الحكومة بمزيد من تفعيل آليات الرقابة وسرعة الانتهاء من منظومة مراقبة أسعار السلع في الأسواق، قبل حلول شهر رمضان الكريم، وذلك من أجل العمل على رقابة الأسواق، والعمل على وجود حد أقصى لكل السلع المختلفة، حتى يتم استقرار الأسعار وضبطها في الأسواق بشكل كامل، مثمنة في الوقت ذاته خطة الحكومة العاجلة لمواجهة تلك الزيادات غير المبررة في أسعار السلع، من خلال إطلاق المبادرات وإقامة الشوادر والأسواق البديلة اليومية تغطي جميع المحافظات لبيع احتياجات المواطنين من السلع والمنتجات المختلفة بأسعار مخفضة، بشكل يومي على مدار العام.

ووجهت النائبة نيفين حمدي، الشكر والتقدير للقيادة السياسية على ما تبذله من جهد لتخطي التحديات ومواجهة الأزمات التي تواجه المصريين على مدار الأزمات التي تشهدها المنطقة، وإطلاقها حزمة من السياسات الاجتماعية الشاملة، بهدف الارتقاء بالخدمات المقدمة للمواطنين وتحسين أحوال معيشتهم وتأمين متطلباتهم الضرورية فى مواجهة ارتفاع الأسعار المستمر، والتى طالت أكبر الاقتصادات فى العالم، مؤكدة أن حزمة البرامج الاجتماعة التى أقرها الرئيس السيسي، تساهم فى التصدى لتلك التحديات الراهنة وتؤكد بما لا يدع مجالا للشك شعور الرئيس بالمواطن واحتياجاته والتخفيف عن كاهله من خلال برامج الحماية الاجتماعية والتي تعد أحد أهم ركائز الجمهورية الجديدة.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: