Close ad

أدينجرا ودياكيتي.. مستقبل مبشر للأفيال من رحم المعاناة

6-2-2024 | 17:13
أدينجرا ودياكيتي مستقبل مبشر للأفيال من رحم المعاناةأدينجرا
وكالات الأنباء

يمثل الثنائي سيمون أدينجرا، وأوما دياكيتي، الموجة الجديدة، في منتخب كوت ديفوار، الذي يستعد لمواجهة الكونغو الديمقراطية، غدا الأربعاء، في الدور قبل النهائي لبطولة كأس الأمم الأفريقية 2023.

موضوعات مقترحة

وألقى الموقع الإلكتروني الرسمي للاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف)، الضوء على أدينجرا "22 عاما" ودياكيتي "20 عاما"، بعدما لعبا دورا مهما في صعود منتخب "الأفيال" للمربع الذهبي بالمسابقة القارية، المقامة حاليا في كوت ديفوار.

ومر أدينجرا بمسيرة صعبة قبل أن يصبح لاعبا لكرة القدم، حيث قال: "الأوقات الصعبة، مررت بها، وهذا ما شكل شخصيتي. أتذكر اليوم الذي جاء فيه وكيل اللاعبين إلى المنزل لأنه أراد انتدابي إلى أكاديمية في بنين".

وأضاف دينجرا في تصريحاته، التي أبرزها موقع كاف: "مع 9 أولاد آخرين، ذهبنا إلى هذا البلد باستثناء أن الأكاديمية ترددت في قبولنا. أخذ هذا المحتال أموالنا وانتهى بنا المطاف في الشارع".

وتابع: "كان يتعين علي أن أعمل في وظائف صغيرة لدعم نفسي. كان ذلك قبل السفر إلى غانا والانضمام إلى إحدى الأكاديميات هناك".

وأردف: "عندما أفكر في كل ما عشته، يجب أن أبذل قصارى جهدي، لبلدي وعائلتي، خاصة لتكريم والدي الذي لم يعد معنا، والذي شجعني دائما".

ودخل أدينجرا، الذي يلعب في مركز الجناح الأيمن في مباراة مالي بدور الثمانية في أمم أفريقيا 2023، خلال الدقيقة 86، واشترط على نفسه أن يكون حاسما، حيث قال: "اعتقدت أنه قد تكون لدي فرصة والأمر متروك لي لاغتنامها".

وأوضح اللاعب الذي سجل هدف التعادل لكوت ديفوار في الدقيقة 90 من عمر مواجهة مالي، ليدفع بالمباراة للوقت الإضافي: "نعم، كنت محظوظا".

وزاد: "يمكنني أن أخبرك أنه كفرد، كان ذلك أحد أعظم مشاعري، كلاعب كرة قدم، كان قلبي ينبض بجنون".

وأضاف موقع كاف أنه برز  بطل آخر كبير مع كوت ديفوار ربع النهائي هو عمر دياكيتي، الذي دخل في الشوط الثاني للقاء، ليحيي الجهة اليسرى، قبل تسجيل هدف التأهل للمربع الذهبي بالدقيقة الأخيرة من الوقت المحتسب بدلا من الضائع للشوط الرابع.

وتحدث دياكيتي، الذي تلقى بطاقة حمراء بعد حصوله على الإنذار الثاني إثر خلع قميصه خلال احتفاله بهدفه، قائلا: "كانت فرحتي رائعة لدرجة أنني نسيت أن لدي بطاقة صفراء، إنه خطأ من جانبي".


وأكد: "خلال قبل النهائي لن أستطيع اللعب، لكنني لا أعتقد أنه سيضر ذلك بمنتخبنا، لأنه حتى لو لم أكن هناك، يمكننا القيام بالمهمة".

وواصل، دياكيتي كلامه حيث قال: "إنه شعور لا يمكن تفسيره".

كما تطرق إلى مستواه التعليمي، وصرح: "أثناء فترة تكويني في أسيك ميموزا، بدأت تكويني كمهندس".

وأوضح: "رغم أنني كنت مميزا في كرة القدم، فقد كنت بحاجة لتأمين حياتي بطريقة ما. لأن كل شيء يسير بسرعة كبيرة في هذا العالم".

يذكر أن الفائز من مباراة كوت ديفوار والكونغو الديمقراطية، سوف يلتقي في المباراة النهائية يوم الأحد المقبل مع الفائز من مواجهة نيجيريا وجنوب أفريقيا، التي تقام غدا الأربعاء أيضا.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة