Close ad

«حلول الذكاء الاصطناعي في دعم السياسات الصناعية».. سمينار للشباب بالتخطيط القومي

6-2-2024 | 15:52
;حلول الذكاء الاصطناعي في دعم السياسات الصناعية; سمينار للشباب بالتخطيط القوميجانب من اللقاء
محمود عبد الله

عقد معهد التخطيط القومي ثالث حلقات سمينار شباب الباحثين للعام الأكاديمي 2023/2024، والتي جاءت تحت عنوان «استثمار حلول الذكاء الاصطناعي في صناعة القرار ودعم السياسات الصناعية» من تقديم أيمن الدسوقي مدرس مساعد بمركز التخطيط والتنمية الصناعية، وقد أدار الحلقة د.إسلام خليل مدرس الاقتصاد بمركز التنمية الإقليمية والمنسق المشارك للسمينار، وبحضور أشرف العربي، رئيس معهد التخطيط القومي، ونخبة من الأساتذة والأكاديميين والباحثين المتخصصين في هذا الشأن.

موضوعات مقترحة
 
تأتي هذه الحلقة في إطار التأكيد على التوجه العام لمعهد التخطيط القومي لاستشراف المستقبل والتعامل مع معطياته، خاصةً في ظل ما تشهده السياسات الصناعية في مصر من تطوراتٍ مستمرة، وظهور تقنيات تكنولوجية متطورة كالذكاء الاصطناعي التوليدي Generative AI، الذي يُعد المحرك الفاعل لتطوير العمل في العديد من القطاعات، خاصةً القطاع الصناعي.
 
واستهدفت الحلقة تسليط الضوء على أبرز التقارير والمؤشرات والاتجاهات في مجال الذكاء الاصطناعي والصناعة، وخطط وسياسات حوكمة الذكاء الاصطناعي في إطار الجهود العالمية، إلى جانب استعراض حالة الذكاء الاصطناعي في قطاع الأعمال حسب تقرير مستقبل وظائف 2023، والقطاعات ذات الأولوية في مصر وفقاً لإستراتيجية مصر للذكاء الاصطناعي، وكذلك تقييم أداء القطاع الصناعي في مصر من واقع المؤشرات الدولية، وأخيرا الخيارات والسياسات لاستثمار حلول الذكاء الاصطناعي في صناعة القرار ودعم السياسات التصنيعية.
 
وسلطت الحلقة الضوء على أبرز الخبرات المستفادة من التجارب الدولية في مجال الذكاء الاصطناعي والتي ارتكزت على دمج حلول وتقنيات الذكاء الاصطناعي لدعم القطاعات الحكومية في مجالات التمويل، والصحة والتعليم والصناعة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، إلى جانب تعزيز الاستثمار في البنية التحتية التكنولوجية، وتقديم الاستشارات الإستراتيجية للحكومة لتعزيز الشراكة بين الجامعة والحكومة والقطاع الخاص، وحوكمة الجيل الجديد من الذكاء الاصطناعي، وكذلك تنسيق المشروعات والبحوث التطبيقية، وأخيراً وتطوير الحلول والابتكار.
 
واستعرضت الحلقة النقاشية جهود الدولة المصرية في مجال الذكاء الاصطناعي والتي تمثلت في إطلاق الإستراتيجية الوطنية للذكاء الاصطناعي في يوليو 2021، وإطلاق الميثاق المصري للذكاء الاصطناعي المسؤول لبلورة الأطر التنظيمية لاستخدامه، إلى جانب إنشاء عدد من كليات الذكاء الاصطناعي، وجعل معالجة اللغة الطبيعية العربية، والرعاية الصحية، والتصنيع والبنية التحتية، وكذلك الزراعة البيئة والمياه قطاعات ذات الأولوية وفقاً لإستراتيجية الدولة للذكاء الاصطناعي. 
 
وخلصت الحلقة إلى عرض ومناقشة بعض خيارات وآليات استثمار حلول الذكاء الاصطناعي في صناعة القرار ودعم السياسات الصناعية، ومنها تحفيز استحداث وحدات الذكاء الاصطناعي في الهياكل التنظيمية في القطاعات الصناعية، وتصميم وتدشين نماذج لغة كبيرة LLMs لتعزيز قطاع الصناعة.

إلى جانب الانتقال التدريجي لاعتماد الروبوتات والأتمتة في القطاع الصناعي، واستثمار تكنولوجيا التوأم الرقمي Digital twin Technology في قطاع الصناعة، وكذلك تحليل البيانات الضخمة باستخدام الذكاء الاصطناعي في قطاع الصناعة، وأخيراً توظيف التسويق الإلكتروني للخدمات والمنتجات المعتمدة على الذكاء الاصطناعي في قطاع الصناعة.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة