Close ad

لقب المنتخب المغربي.. كيف انقرضت "أسود الأطلس" من الشمال الإفريقي؟| صور

6-2-2024 | 14:22
لقب المنتخب المغربي كيف انقرضت  أسود الأطلس  من الشمال الإفريقي؟| صور  صورة لآخر أسد أطلسي قبيل انقراضه للمصور الفرنسي مارسلان فلاندرين عام 1922م
أحمد عادل

عادة ما تتخذ المنتخبات الوطنية ألقابًا لها، يُعرفون بها عن سائر المنتخبات، كالفراعنة ونسور قرطاج، ومحاربو الصحراء، والسليساو، وأحفاد الفايكينج، والبافانا بافانا، وغيرها من الألقاب، لكن بعض المنتخبات تتخذ ألقابًا تعتمد على تنوعها الإيكولوجي والطبعي، كالحيوانات مثلاً، مثل المنتخب المغربي الذي يتخذ من "أسود الأطلس" لقبًا له، فما قصة تلك الأسود، وهل لا زالت موجودة بالفعل؟.

يعد الأسد الأطلس أو (الأسد البربري ـ الأمازيغي) واحدًا من أكبر سلالات الأسود التي عرفها الإنسان، حيث كان بيتراوح طوله بين (9.8- 10أقدام)، وبمتوسط وزن 200 - 270 كجم بزياده حوالي 30% عن السلالات المخلطه الموجوده حاليا، فيما ذهب البعض إلى أن الأسد الاطلسي لم يكن بتلك الضخامة كحال سائر الأسود الجبلية في العالم، وأنه لم يكن يتعدى حجم الأسود العادية التي تنتشر في جنبات السافانا الإفريقية.


الأسد الأطلسي على الفسيفساء الرومانية

وامتدت المساحة التي كان يستوطنها الأسد الأطلسي لتشمل المغرب والجزائر حتي الحدود الغربية لتونس، لكنه انقرض فى وقت غير معلوم في النصف الأول من القرن العشرين؛ بسبب الصيد الجائر، وتقلص بيئته الطبيعية أمام الزحف العمراني، لا سيما في مناطق جبال الريف.

 وكان بيتميز بلبدته الضخمه السوداء وشكله المهيب، ويعتقد علماء الحيوان أن جزءا من الجينوم الخاص بتلك الأسود قد اختلط مع سلالات أخرى، ودللوا على ذلك بوجود بعض الأسود التي تمتلك لبدة سوداء في البرية وحدائق الحيوان حتى الآن.


صورة لصيد الأسد الأطلسي في الجزائر سنة 1860

تاريخيًا، ذهب الكثير من المؤرخين للقول بأن الرومان هم من استقدموا تلك الأسود إلى الشمال الإفريقي، حيث جرى تكريم الأسود من قِبل الرومان القدماء؛ باعتباره رمزًا للقوة والشجاعة والعقاب الإلهي، بالاضافه لإحضارها في ساحات معارك المصارعة مع النمور، او حتى مع البشر الذين يريدون إنزال العقاب بهم، وقد تم تصوير أشكال هذه المصارعة على لوحات الفسيفساء الرومانية .

بدأت أعداد أسود الأطلس تنخفض بشكل كبير مع بدايات القرن الثامن عشر، وكان الصيد الجائر هو السبب الرئيسي في ذلك، وقد احتفظت لنا لوحات الرحالة الغربيين بشكل الأسد الأطلسي.


الصورة الأخيرة للأسد البربري في جبال الأطلس

لكن ذاكرة الكاميرا وقبل اختفاء سلالة الأسود الأطلسية للأبد، احتفظت لنا بصورة  التقطها مصور الحرب الفرنسي الشهير مارسلان فلاندرين سنه 1922م  لآخر الأسود الأطلسية وهو يسير على طول أحد وديان جبال الأطلس المغربي.


رسم لأسد بربري يعود للعام 1898.
 

كلمات البحث
الأكثر قراءة