Close ad

إيكواس تعرب عن قلقها من تأجيل الانتخابات الرئاسية في السنغال و تطالب بتحديد موعد جديد لها

6-2-2024 | 02:28
إيكواس تعرب عن قلقها من تأجيل الانتخابات الرئاسية في السنغال و تطالب بتحديد موعد جديد لهاعلم السنغال
أ ش أ

أعربت منظمة تعاون دول غرب أفريقيا إيكواس عن انزعاجها من قرار السنغال إرجاء الانتخابات الرئاسية فيها والتي كانت مقررة فى الخامس و العشرين من الشهر الجاري ولأجل غير مسمى.

موضوعات مقترحة

وحثت إيكواس - في بيان لها النظام السنغالي بالمسارعة في تحديد موعد جديد للانتخابات الرئاسية المؤجلة، معربة عن أسفها للملابسات و التطورات التي أدت إلى إعلان رئيس السنغال ماكي سال عن إرجاء الانتخابات عن موعدها الأصلى، كما حثت مفوضية إيكواس الرئيس السنغالي بالوفاء بتعهداته بعدم خوض الانتخابات القادمة لولاية رئاسية ستكون الثالثة له للبلاد وناشدته بالعمل على تعزيز الحالة الديمقراطية المترسخة فى السنغال وعدم تعريضها لأية اهتزازات .

وكان الرئيس السنغالى قد أعلن فى نوفمبر من العام الماضى أن الخامس و العشرين من فبراير 2024 سيكون موعدا لاجراء الانتخابات الرئاسية فاتحا باب الترشح فيها لمن يستوفون اشتراطاتها الدستورية من أبناء الشعب السنغالى لاستلام السلطة فى البلاد فى ابريل القادم حيث أعلن الرئيس السنغالى انه لن يتقدم لفترة رئاسية ثالثة مرشحا رئيس وزرائه احمدو با لخلافته على مقعد الرئاسة.

وقد تقدم للترشح لمنصب الرئاسة فى السنغال بتلك الانتخابات 20 مرشحا من ابرزهم كريم واد الذى تم استبعاده بعد أن وضعت المعارضة كل رهاناتها عليه مفضلة الاختفاء من ساحة المنافسة على منصب الرئيس ، كما استبعد المجلس الدستورى الاعلى للبلاد عشرات من المترشحين المعارضين من أبرزهم عثمانى سونكو.

وأعلن الرئيس السنغالى ماكى سال امس – الاحد - ان الخلاف الناشب بين برلمان بلاده و المجلس الدستورى الاعلى للبلاد كان باعثه على ارجاء اجراء الانتخابات الرئاسية التى كان مقررا اجراؤها داعيا إلى حوار وطنى شامل فى البلاد حول ضمانات النزاهة الانتخابية ، و أنه حرصا على اسقرار البلاد .

وجاء في إعلان السبت الماضى إرجاء الانتخابات إلى أجل غير مسمى وطلب من مفوضية الانتخابات الوطنية تعليق كافة الاستعدادات لها حتى إشعار آخر ، ، و تعد تلك هى المرة الأولى التى تتأجل فيها انتخابات منصب رئيس الدولة فى السنغال .

وقال مراقبون فى العاصمة دكار ان اتهامات بالفساد قد طالت قضاة فى المحكمة الدستورية العليا فى السنغال من جانب المعارضة بعد قيامهم بحذف المرشح الرئاسى كريم واد – نجل رئيس البلاد السابق عبد الله واد – من قائمة المرشحين فى الانتخابات التى كان مقررا لها نهاية الشهر الجارى.

وقال قانونيون ان المترشح المعارض كريم واد مزدوج الجنسية و من ثم لا يحق له وفقا للدستور السنغالى الترشح لمنصب رئيس الدولة حيث لا يجب على شاغل هذا المنصب حمل جنسية أخرى بخلاف الجنسية السنغالية ( مادة 28 من الدستور ) .

و تترقب الاوساط السياسية فى السنغال – التى تعد عضوا فى تجمع ايكواس - مخرجات الحوار الوطنى الذى دعا اليه رئيسها ماكي سال هذا الاسبوع حول تطوير نظام الانتخابات العامة و الرئاسية فى البلاد بما يؤكد مزيد من حريتها و نزاهتها و شفافيتها ، إلا أن انطلاق هذا الحوار الوطنى لم يتحدد شكله أو موعد انطلاقه حتى الآن . 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: