Close ad

الدولار الأسود ينهار.. الإجراءات المرتقبة لزيادة التدفقات الدولارية تطيح بالحائزين.. وتوقعات بمزيد من التراجع

4-2-2024 | 17:38
الدولار الأسود ينهار الإجراءات المرتقبة لزيادة التدفقات الدولارية تطيح بالحائزين وتوقعات بمزيد من التراجعالدولار يواصل الانهيار في السوق السوداء
دينـا حسـين

شهد سعر صرف الدولار في السوق السوداء تراجعا بشكل قوي وصل إلى 8 جنيهات خلال يومين بعد إعلان لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري رفع سعر الفائدة 2%، وبالتزامن مع تصريحات صندوق النقد الأخيرة حول القرض والاتفاق على النقاط الأساسية.

موضوعات مقترحة

قال خبراء ومصرفيون إن هذه العوامل أدت للحد من ارتفاع سعر الدولار بل وتراجعه، لأن السعر الحالي هو سعر وهمي ونابع من مجموعة من المضاربات، موضحين أنه بالإضافة للأسباب السابقة هناك أسباب إضافية حول تطور العلاقات مع الإتحاد الأوروبي إلى تحول العلاقة بينه بين مصر من علاقة جوار لعلاقة استراتيجية، بالإضافة إلى المفاوضات حول تنمية منطقة رأس الحكمة والحصول علي دفعات أولية من الاتفاق، وحملات ضبط عدد كبير من تجار السوق السوداء.

قالت الدكتورة يمن الحماقي أستاذ الاقتصاد بجامعة عين شمس، إن تراجع سعر صرف الدولار في السوق الموازي أمر شديد الأهمية للاقتصاد المصري ومؤشر ايجابي على تحسن الوضع الاقتصادي بعد حزمة من الإجراءات الحكومية، موضحة أن السعر المعلن للدولار في السوق السوداء هو سعر غير حقيقي ناتج عن مضاربات التجار لتحقيق مكاسب خيالية ليس لها علاقة بالسعر العادل أمام الجنيه.

وأضافت أن تراجع الدولار يأتي بعد إعلان لجنة السياسات النقدية بالبنك المركزي عن رفع سعر الفائدة 2%، واستقرار المباحثات مع صندوق النقد الدولي لمنح تمويل يتراوح بين 3 إلى 10 مليارات دولار، بالإضافة إلي تداول أنباء حول مشروع استثماري ضخم في مدينة رأس الحكمة بقيمة تقدر بنحو 22 مليار دولار أو يزيد، مما يوفر المزيد من السيولة الدولارية.

وأكدت أن تحول العلاقة بين مصر والاتحاد الأوروبي من علاقة جوار إلى علاقة شراكة استراتيجبة، أمر مهم لتحول العلاقات الدبلوماسية وأثرها على العلاقات الاقتصادية، وتوفير الدعم والمساعدات الاقتصادية الأوروبية إلى مصر خلال الفترة المقبلة.

وتلقى وزير الخارجية سامح شكري اتصالا من مفوض الاتحاد الأوروبي لسياسة الجوار والتوسع " أوليفر فارهيلي"، في إطار متابعة نتائج زيارة الوزير شكري الأخيرة إلى بروكسل، وما شهدته من توافق أوروبي حول زيادة الدعم الاقتصادي الأوروبي لمصر في إطار ترفيع العلاقات بين الجانبين إلى مستوى الشراكة الإستراتيجية الشاملة.

وأكدت أن إحكام القبضة على المضاربين والقبض على عدد كبير منهم خلال الفترة الماضية قلص نشاطهم، بالإضافة إلى رفع سعر الدولار بصورة غير مبررة مما أدي إلى تراجع الإقبال عليه، منوهة أن من يشتري الدولار بهذه الأسعار هو الخاسر لأن الأسعار الحالية غير حقيقية ومصيرها للتراجع.

وأكدت على الجانب الآخر لابد على الحكومة من وضع خطط سريعة لتنفيذ ما أعلنت عنه بأقصى سرعة لتوفير الدولار وضرب منابع السوق السوداء حتى ينهض الاقتصاد ويستعيد عافيته بشكل سريع.

قال الدكتور أشرف غراب, الخبير الاقتصادي, إن سعر صرف الدولار مقابل الجنيه في السوق الموازية شهد تراجعا خلال الأيام الماضية خاصة بعد قرار البنك المركزي برفع سعر الفائدة 200 نقطة أساس, وهذا أدى لتراجع وهبوط كبير في أسعار الذهب لأن التجار يسعرونه وفقا لدولار السوق السوداء وعوامل أخرى .

أوضح أن أسباب تراجع سعر صرف الدولار بالسوق الموازية يرجع لعدد من الأسباب أولها الضربات الأمنية المكثفة التي تم توجيهها من قبل الجهات الأمنية الأيام الماضية وضبط عدد كبير من تجار السوق السوداء وهذا أدى لوقف تداول الدولار بالسوق السوداء وقلص الطلب عليه فبدأ بانخفاض سعره.

وأشار إلى أن ارتفاع سعر صرف الدولار بالسوق السوداء خلال الفترة الماضية والوصول إلى أسعار مبالغ بها مقابل الجنيه تسبب في تراجع الطلب عليه فدفع المضاربين لخفض سعره, موضحا أن اقتراب صرف بقية دفعات قرض صندوق النقد الدولي واحتمالية زيادة التمويل هذا أيضا ساهم في خفض سعر صرف الدولار في السوق الموازية.

وأضاف أن انتشار تصريحات ومعلومات عن استثمارات ضخمة بمليارات الدولارات ستدخل مصر الأيام القادمة دفع أيضا لتراجع دولار السوق السوداء, موضحا أن الفترة القادمة ستشهد انخفاضا أكبر في سعر صرف دولار السوق الموازية خاصة بعد ضخ كميات كبيرة من الدولار بالسوق عن طريق البنوك وذلك بعد توفير العملة الصعبة من قرض صندوق النقد الدولي واستكمال برنامج الطروحات الحكومية ودخول استثمارات عربية وخليجية لمصر الفترة القادمة .بالإضافة إلى خطة الحكومة لزيادة الصادرات للأسواق العالمية مما سيساهم في زيادة التدفقات الدولارية .

تابع أن تجار السوق السوداء خلال الفترة الماضية كانوا يتعاملون مع الدولار وكأنه سلعة يجمعون الدولار من السوق لإحداث نوع من الإرهاب الاقتصادي وإحداث بلبلة وهز ثقة المواطنين مستغلين الأزمة الاقتصادية العالمية الحالية, موضحا أن سعر صرف الدولار في السوق السوداء وهمي وغير حقيقي وسيتراجع أكبر الفترة القادمة خاصة إذا حدث تحريك جديد لسعر الصرف .

ويتراوح سعر بيع الدولار في البنوك المصرية اليوم بين 30.85  و30.95 وتراوح سعر الشراء بين 30.75 و 30.90 جنيه، من جانبه هبط سعر الدولار بالسوق السوداء إلى نحو 61.81 جنيه بتراجع نحو 8 جنيهات.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: