Close ad

يحدٌث في أمريكا.. هيلي ومهرجان مٌحاكمات ترامب (1-2)

4-2-2024 | 14:22

على الرغم من قلة فرٌصٌ المٌرشحة المٌحتملة السفيرة السابقة نيك هيلي في الفوز بترشيح الحزب الجمهوري أمام مٌنافس شرس وقوي مثل دونالد ترامب الرئيس الامريكي السابق إلا أنها لم تفقد الأمل في بلوغ هدفها، وظلت تناضل بقوة من ولاية لأخرى إلا أن إصرارها هذا قد يضٌر بفٌرص الحزب الجمهوري في كسب المعركة الإنتخابية الرئاسية القادمة في نهاية شهر نوفمبر المٌقبل..

وعلى الرغم من تعدد التٌهم والمٌحاكمات التي تنتظر ترامب وتوجيه الإتهام له في مئات الجرائم المالية والضريبية وغيرها وحٌكم عليه بملايين الدولارات وبالتزامن مع مساعيه للعودة إلى البيت الأبيض، يرتقب أن تعترض الرئيس السابق تحديات قانونية عدة في العام الجاري، ويواجه الرئيس السابق ما يصل إلى خمس محاكمات مٌنفصلة، وأحكامًا في قضيتين مدنيتين قد تكلفه هو وشركته مئات الملايين من الدولارات وفي القضايا الجنائية الأربع، ويواجه 91 تهمة جنائية بما في ذلك بعض التٌهم التي تصل عقوبتها القصوى إلى السجن لمدة 20 عامًا.

هذا وقد بدأ مهرجان مٌحاكمات ترامب من خلال دعوى التشهير التي رفعتها ضده الكاتبة (إي. جين كارول) التي أدانته هيئة مٌحلفين مدنية في نيويورك بالاعتداء الجنسي عليها، وجاءت هذه المٌحاكمة بعد يوم واحد من أول انتخابات تمهيدية للحزب الجمهوري بولاية آيوا التي يتقدم فيها ترامب بحسب استطلاعات الرأي.

وتبقى مواعيد محاكمة ترامب في القضايا الجنائية التي يتابع فيها في حالة تغير مستمر بفضل استئنافاته والجهود المبذولة لتأخيرها إلى ما بعد الانتخابات ولكن من المٌمكن أن يٌحاكم أيضًا في وقت مبكر من شهر مارس المٌقبل إما في قضية التدخل في الانتخابات الفيدرالية في واشنطن العاصمة أو قضية المدعي العام لمنطقة مانهاتن في نيويورك التي تزعم تزويره سجلات الأعمال ويدفع ترامب ببراءته في القضايا الجنائية الموجهة إليه ونفى ارتكاب أي مخالفات في القضايا المدنية ويؤكد أن جميع القضايا "سياسية" ويسعى إلى تأجيل المتابعات القضائية التي تواجهه إلى ما بعد الانتخابات الرئاسية في نهاية شهر نوفمبر المٌقبل.

وفي نظرة سريعة على أهم القضايا التي يٌتابع فيها ترامب خلال العاام الجاري 2024 تزامنا مع الانتخابات التمهيدية، ثم الرئاسية إذا نجح في تجاوز منافسيه الجمهوريين: جان كارول والتشهير في التاسع من مايو الماضي أدانت هيئة محلفين في محكمة مدنية في نيويورك ترامب بـ"الاعتداء الجنسي" بحق الكاتبة إي. جان كارول ، قبل 27 عاما، وأمرته بأن يسدد غرامة مالية قدرها 5 ملايين دولار لتعويض العطل والضرر هذا بخلاف اتهامه بالاحتيال لتضخيم صافي ثروته للحصول على معدلات قروض وتأمين أكثر ملاءمة والابنان الكبيران لترامب مٌتهمان بتضخيم قيمة أصول عقارية تشمل ناطحات السحاب والفنادق الفاخرة وملاعب الجولف التي تشكل صلب إمبراطوريته خلال العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، للحصول على قروض أفضل من البنوك وشروط تأمين أفضل وتبقى المخاطر بالنسبة لترامب هائلة؛ حيث يسعى المٌدعي العام الأمريكي إلى عقوبة تصل إلى 250 مليون دولار وحل تراخيصه التجارية في نيويورك، وسبق أن أمر القاضي بتصفية الشركات التي تدير هذه الأصول مثل برج ترامب في الجادة الخامسة بنيويورك أو ناطحة سحاب يعود تاريخها لنحو مئة عام في وول ستريت لكن الاستئناف علّق هذه الإجراءات وتتعلق المٌحاكمة بجنح أخرى عديدة مثل الاحتيال في مجال التأمين وبغرامات مالية أكثر من 250 مليون دولار يطلبها مكتب المدعي العام لولاية نيويورك.. وللحديث بقية

كلمات البحث
الأكثر قراءة