Close ad

أثريون ومؤرخون بمعرض الكتاب: حضارتنا القديمة أول من وضعت دستورًا

2-2-2024 | 20:45
أثريون ومؤرخون بمعرض الكتاب حضارتنا القديمة أول من وضعت دستورًامعرض الكتاب
أ ش أ

أكد أثريون ومؤرخون أن خريطة مصر لم تتغير منذ خمسة آلاف سنة، وأن حضارتنا القديمة هي أول من وضعت دستورا وحددت العلاقة بين الشعب والحاكم والإله.

موضوعات مقترحة

جاء ذلك خلال ندوة "تراثنا الحي من حضارتنا القديمة"، ضمن المحور الرئيسي (ندوات الخروج إلى النور "الحضارة")، التي تعقد في القاعة الرئيسية (قاعة سليم حسن)، ضمن فعاليات الدورة الـ 55 من معرض القاهرة الدولي للكتاب. 

وقال الدكتور ممدوح الدماطي أستاذ الآثار المصرية القديمة بجامعة عين شمس ووزير الآثار الأسبق، إن ما من ظاهرة علمية فنية أو ثقافية أو رياضية إلا ولها جذور في حضارتنا القديمة، وهي أول من وضعت خريطة لمناجم الذهب، وقامت بقياس الزمن والتقويم فقسمت اليوم إلى 24 ساعة عند الدولة الوسطى.

وأضاف الدماطي، خلال الندوة التي يديرها الإعلامي علاء أبوزيد، وترجمتها إلى لغة الإشارة بالتعاون مع المجلس القومي للأشخاص ذوي الإعاقة شيماء محمد عيسى، أن هناك ارتباطا وثيقا بين اللغة المصرية القديمة واللغة العربية، في اتجاه الكتابة من اليمين للشمال، والمثنى والجمع وتاء التأنيث والجملة الاسمية والضمائر المتصلة، وكذلك بعض الكلمات المشتركة مثل كلمات (الأمير، والسمير، وإن)، وكذلك العامية مثل كلمات (ورور بمعنى عظيم، وهمهم بمعنى الهمهمة، ونونو أي صغير السن، وكحكح أي مسن، وسب وست بمعنى سيد وسيدة)، وأيضا كلمات تم ترجمتها مثل كلمة عشت، وكلمة ميت التي تسبق أسماء المدن والبلدات حاليا وهي بمعنى طريق.

وتابع: أن آلهة "ماعت" هي آلهة الحق والعدل والنظام وإذا تتبعتها ستجد الإخلاص والصدق والوفاء، فكان المصري القديم يتبعها في حياته ويأخذها في مقبرته فهي دستور منظم لحركة العدالة في مصر القديمة، وأن مهابة الموظف كانت في إقامته لماعت، لافتا إلى أن 22 ملكة اعتلت عرش مصر أشهرهن الملكة حتشبسوت والملكة كيلوباترا السابعة وشجرة الدر.

وحول التكنولوجيا والحداثة وتأثيرها على تراثنا الحي.. يرى مدير الندوة الإعلامي علاء أبوزيد، أن التكنولوجيا داعمة للحضارة وكل ماهو جديد يضيف للقديم ويدعمه. 

من جانبه.. قال الكاتب الصحفي والمفكر أحمد الجمال عضو اللجنة الاستشارية العليا التنظيمية لمعرض الكتاب، إن المصري القديم أيقن أن أمن وطنه يمتد من منابع المياه المعكوسة، مبينا أنه لا توجد لدينا قبائل ولا عشائر على مر عصورنا، وأن أولوية المصري دائما منذ الحضارة القديمة هي الحفاظ على الدولة المركزية الموحدة، ولذلك استطاع بالفعل تكوين دولة بمفهومها الصحيح.

وأكد الجمال، أن مصر أصلت للبشرية في تفاعلها الحضاري مضمون العقائد السماوية من العقيدة المصرية القديمة، موجها المؤرخين المصريين لاستخلاص القوانين التاريخية الحاكمة لهذا الوطن للحفاظ على وجدان شعبي سليم، بعيدا عن منظومات التفتيت، وأنه لابد أن نقيم تصالحا بيننا وبين ما يجري من إنجازات ليبرز دور الوعي الجمعي الذي يتطلب جهدا من النخبة.

وتشارك في المعرض، المقام حتى 6 فبراير الجاري، بمركز مصر للمعارض والمؤتمرات الدولية بالتجمع الخامس، 70 دولة من مختلف دول العالم، ويبلغ عدد الناشرين والجهات الرسمية المصرية والعربية والأجنبية المشاركة 1200 دار نشر، كما يبلغ عدد العارضين 5250 عارضًا هذا العام.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة