Close ad

الحرب في غزة تلقي بظلالها على حملة إعادة انتخاب بايدن

28-1-2024 | 22:55
الحرب في غزة تلقي بظلالها على حملة إعادة انتخاب بايدنالرئيس الأمريكي جو بايدن
واشنطن - سحر زهران

في خضم التصاعد الدموي في قطاع غزة، يجد الرئيس الأميركي جو بايدن نفسه في موقف حرج، حيث يشكل موقفه المتبني إلى جانب إسرائيل تحديًا لطموحاته الانتخابية، خاصة مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية المقررة في نوفمبر المقبل.

موضوعات مقترحة

العديد من الناخبين العرب الأميركيين والمسلمين، الذين كانوا قد دعموا بايدن في انتخابات 2020، يبدو أنهم غير مستعدون لدعمه مرة أخرى بسبب تأييده الثابت لإسرائيل. 

ويقول الكثيرون إنهم لن يدعموا جهود إعادة انتخاب بايدن بسبب فشله في الدعوة إلى وقف دائم لإطلاق النار وارتفاع عدد الضحايا الفلسطينيين إلى أكثر من 26 ألف قتيل.

تزداد الصعوبات أيضًا لإدارة بايدن في التواصل مع الناخبين العرب والمسلمين، حيث يرفض بعض القادة المحليين لقاء مديرة حملته الانتخابية. عمدة ديربورن، عبد الله حمود، أكد رفضه للقاء جولي تشافيز رودريغيز، مشيرًا إلى أن التغيير الحقيقي يجب أن يتم من خلال الحوار مع صناع السياسة وليس مع مسئولي الحملات الانتخابية.

يشدد حمود على ضرورة محادثة حقيقية حول سياسات بايدن وتغيير مساره الخارجي، خاصة فيما يتعلق بالأزمة في غزة، معتبرًا أنه إذا كان بايدن يريد التفاوض، يمكنه ذلك بشكل مباشر مع الجماعات المؤثرة.

ورغم تصاعد الانتقادات، تؤكد إدارة بايدن أنها قامت بأكثر من 100 محادثة مع قادة على المستوى المحلي ومستوى الولايات بشأن النزاع والمساعدات الإنسانية في غزة.

مع تصاعد الضغوط والتحديات، يتساءل الكثيرون عما إذا كانت إدارة بايدن ستستمر في تجاهل مخاوف وتطلعات الجماعات العربية والمسلمة الأميركية، وكيف ستؤثر هذه الأحداث على حظوظه في الانتخابات الرئاسية القادمة.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: